رئيسيةأخبار الكهرباءكهرباء

نقص إمدادات محطات الكهرباء يدفع وزارة الفحم الهندية للاستعانة بالمناجم الحصرية

نوار صبح

أعلنت وزارة الفحم في الهند، أنها تبذل قصارى جهدها لزيادة إمدادات الوقود من المناجم الحصرية "الأسيرة" إلى قطاع الكهرباء من أجل تشغيل محطات توليد الكهرباء في البلاد التي تعاني نقصًا كبيرًا في مخزونها من الفحم.

ويُقصَد بالمناجم الأسيرة المناجم التي تنتج الفحم أو المعادن كي تستخدمها الشركة المالكة حصريًا.

وطلبت الوزارة توريد الفحم من مناجم تالابيرا 2 و3 التابعين لشركة إن إل سي إنديا في ولاية أوديشا لصالح المؤسسة الوطنية للطاقة الحرارية، حسبما أورده موقع صحيفة "إيكونوميك تايمز" الهندية.

وتعاونت الشركتان لبدء توريد الفحم من مشروع "تالابيرا 2 و3 أوبن كاست" لصالح محطتي دارليبالي و لارا لتوليد الكهرباء.

وبدأ تسليم الفحم إلى محطة توليد الكهرباء في دارليبالي، في غضون 24 ساعة من صدور توجيهات وزارة الفحم، بعد إصدار التصاريح اللازمة لتوصيل الفحم من إدارة المناجم في ولاية أوديشا.

من ناحيتها، تشغل شركة إن إل سي إنديا شركةَ نافراتنا التابعة إداريًا لوزارة الفحم الهندية، منجمي الفحم تالابيرا 2 و3 اللذين تبلغ طاقتهما السنوية 20 مليون طن في ولاية أوديشا، وباشرا الإنتاج في السنة المالية 2020-2021.

جهود متواصلة

قالت شركة إن إل سي إنديا، المملوكة للدولة، هذا الأسبوع، أنها تبذل جهودًا لزيادة إنتاج الفحم من أحد مناجمها في أوديشا إلى ما يصل إلى 10 ملايين طن سنويًا هذا العام.

وأضافت أنها اتخذت خطوات لتحقيق هدف 6 ملايين طن سنويًا من خطتها الإنتاجية البالغة 4 مليون طن سنويًا خلال العام الحالي.

ونظرًا لارتفاع الطلب على الفحم، تبذل الشركة جهودًا كبيرة لزيادة إنتاج الفحم في منجم تالابيرا إلى 10 مليون طن سنويًا للعام الحالي وما يصل إلى 20 مليون طن سنويًا بدءًا من العام المقبل فصاعدًا.

وأوضحت الشركة أن هذه الإجراءات لن تضمن أمن الوقود لمحطات الاستخدام النهائي فحسب، بل ستلبّي احتياجات السوق من الفحم.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى