سلايدر الرئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

مصر تنتهي من إعداد إستراتيجية التحول لمركز إقليمي لتجارة الغاز والنفط

قال وزير البترول المصري، طارق الملا، إن بلاده انتهت من إعداد إستراتيجية تحويل مصر إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والنفط، بالاستعانة باستشاري عالمي، واعتُمدت من مجلس الوزراء.

وأوضح الملا خلال مشاركته في ندوة لجمعية البترول المصرية، اليوم الأحد، بعنوان: "قطاع البترول بصفته محركًا رئيسًا للنمو الاقتصادي"، أنه "فيما يخص المشروع القومي لتحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة.. يجري تنفيذ إستراتيجية متكاملة من 3 محاور رئيسة: داخلي، وفني، وتجاري، وسياسي.

ويشمل المحور الداخلي -بحسب الملا-: تشكيل لجنة حكومية تضم جميع الجهات المهنية لدراسة المشروع من كل الجوانب، ووضع خطة لتحقيق هذا الهدف ورؤية في إطار مشروع تطوير قطاع النفط وتحديثه، تضم التحول إلى مركز إقليمي للطاقة بصفته أحد أهدافها.

كما أشار إلى إجراء عدّة إصلاحات ‏لسوق الغاز من خلال إصدار قانون تنظيم سوق الغاز وإنشاء جهاز مستقل لتنظيم شؤون سوق الغاز.

وحول المحور الفني والتجاري، أشار الملا إلى جهود التفاوض مع دول الجوار بمنطقة شرق المتوسط لجلب الغاز المنتج بها لتسييله في مصر وإعادة تصديره، بالإضافة إلى التوسع في شبكات خطوط الأنابيب وتطوير ورفع كفاءة الموانئ بالسواحل المصرية، وزيادة سعات التخزين، فضلاً عن تسوية قضايا التحكيم الدولي.

الملا خلال ندوة عن قطاع النفط والغاز المصري
الملا خلال ندوة عن قطاع النفط والغاز المصري

وفيما يخص المحور السياسي، أكد الملا أنه قد جرى توقيع عدّة مذكرات تفاهم بين مصر والأردن للتعاون في مجال الطاقة والغاز والتدريب في مجال الغاز واستئناف تصدير الغاز للأردن، وتنفيذ مشروعات توصيل الغاز لداخل الأردن وتشغيل توسعات شبكة الغاز الطبيعي بالأردن.

وأضاف الوزير أن هناك جهودًا مكثفة للتعاون مع قبرص واليونان، إذ جرى توقيع اتفاقية حكومية لإنشاء خط أنابيب بحري مباشر من حقل أفروديت للأراضي المصرية، بالإضافة إلى التنسيق المستمر على المستوى الوزاري مع اليونان لبحث سبل التعاون في صناعة النفط والغاز.

وأوضح الوزير أن بلاده وقّعت مذكرة تفاهم للتعاون الثنائي مع أميركا في قطاع الطاقة ومع الاتحاد الأوروبي للشراكة الإستراتيجية في مجال الطاقة، فضلًا عن إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط وتوقيع الميثاق الخاص به‏ ليصبح منظمة دولية حكومية بمنطقة المتوسط.

اتفاقيات دولية

أشار الوزير إلى نجاح قطاع البترول المصري في توقيع 99 اتفاقية نفطية خلال السنوات السبع الماضية باستثمارات حدّها الأدنى 17 مليار دولار وحفر 384 بئرًا، ومنح توقيع أكثر من مليار دولار.

وتابع الملا: "بالإضافة إلى جذب شركات عالمية جديدة للعمل بمصر، والوفاء لأكثر من 85% من مستحقات الشركاء المتراكمة في المدة من 2011 وحتى يونيو/حزيران 2013".

جهود البحث والاستكشاف

أوضح الملا أن جهود البحث والاستكشاف التي تقوم بها مصر مستفيدة من ترسيم الحدود في البحرين الأحمر والمتوسط، "تحقق تقدمًا ملموسًا، سواء في مشروعات تجميع البيانات الجيولوجية في البحر الأحمر أو غرب منطقة المتوسط، أو إعادة تقييم بيانات بخليج السويس، وكذلك الإسراع في تنفيذ مشروعات تنمية الحقول، لتنعكس على زيادة الإنتاج".

وأشار إلى "تنفيذ 29 مشروعًا تنمويًا باستثمارات 438 مليار جنيه، وتحقيق نمو في قطاع الغاز من 11% عام 2015-2016 إلى 25% عام 2018-2019، بالإضافة إلى تحقيق أعلى معدل في إنتاج الزيت الخام والغاز خلال العامين الماليين الأخيرين بلغ 1.8 مليون برميل يوميًا، وكذلك تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز، ومعاودة التصدير من مصنعي الإسالة بإدكو ودمياط".

مصافي التكرير

استعرض الوزير مشروعات تطوير مصافي التكرير لتحقيق الاكتفاء الذاتي من البنزين والسولار بحلول عام 2023، والتي تتضمن 7 مشروعات باستثمارات نحو 86 مليار جنيه تنتج 6.2 مليون طن سنويًا.

وأوضح أن زيادة الإنتاج المحلي وإجراءات ترشيد الاستهلاك وتنامي استهلاك الغاز بصفة وقود أدى لانخفاض في استيراد البنزين والسولار بنسبة نحو 30%.

وأشار للزيادة الكبيرة التي تحققت في البنية التحتية لمنظومة تداول ونقل وتخزين البترول والغاز، ومنها تحقيق زيادة 90% في طاقات خطوط المنتجات البترولية بواقع 122 مليون طن سنويًا، وزيادة 85% في طاقة استيعاب الموانئ، وكذلك 45% في طاقات تخزين المنتجات النفطية، و20% زيادة في عدد محطات التموين والخدمة، لتصل إلى 3650 محطة ومضاعفة محطات التموين بالغاز بصفة وقود، لتبلغ 369 محطة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى