أخبار الغازالتقاريررئيسيةعاجلغاز

أوروبا تتعهد بإمداد أوكرانيا بالغاز الطبيعي لمواجهة تهديدات نورد ستريم 2

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • وعود من الاتحاد الأوروبي بضمان احتياجات أوكرانيا من الغاز الطبيعي في فصل الشتاء
  • التعاون سيشمل ترتيبات عكس اتجاه تدفق خط أنابيب غاز إضافي من سلوفاكيا
  • أوكرانيا تخسر رسوم عبور الغاز الطبيعي بنحو ملياري دولار أميركي سنويًا
  • المفوضية الأوروبية تدعم جهود أوكرانيا لتحقيق إصلاحات كبرى ومكافحة الفساد

أسفرت قمة الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا، التي استضافتها كييف في 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، عن وعود من الاتحاد الأوروبي بضمان احتياجات أوكرانيا من الغاز الطبيعي في فصل الشتاء.

وأشارت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين -في حديثها مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي- إلى ضرورة التعاون بين الجانبيْن لزيادة قدرة إمدادات الغاز الواردة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت أن التعاون سيشمل ترتيبات عكس اتجاه تدفق خط أنابيب غاز إضافي من سلوفاكيا، وأن أوكرانيا تظل، ويجب أن تظل، بلد عبور يمكن الاعتماد عليه لإمدادات الغاز إلى أوروبا، وفقًا لما نشره موقع "إيمرجينغ يوروب".

نورد ستريم2

جاءت تصريحات أورسولا فون دير لايين بعد أسبوع فقط من إعلان مشغل خط أنابيب الغاز نورد ستريم2 المدعوم من روسيا أنه بدأ ملء أحد خطي الأنابيب بالغاز الطبيعي لإجراء الاختبارات.

جدير بالذكر أن خط الأنابيب -الذي اكتمل في سبتمبر/أيلول الماضي- يربط روسيا بألمانيا عبر بحر البلطيق -متجاوزًا أوكرانيا- وسيضاعف قدرة تصدير الغاز الروسية المباشرة الحالية إلى أوروبا الغربية، إلى 110 مليارات متر مكعب.

وسيسفر الخط -الذي يمثّل الطريق الرئيس لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا الغربية- عن خسارة أوكرانيا رسوم عبور تصل قيمتها إلى ملياري دولار أميركي سنويًا عندما يبدأ نورد ستريم2 العمل بكامل طاقته.

نورد ستريم2
جانب من احتفال العاملين بإنجاز أحد مراحل مشروع نورد ستريم2 - الصورة من موقع الشركة

طريق طويل

أكدت اجتماعات القمة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي استمرار التزام الجانبين بتعزيز الارتباط السياسي والتكامل الاقتصادي، بما في ذلك تقريب سياسات وتشريعات أوكرانيا مع الصفقة الأوروبية الخضراء، وتكامل الطاقة الأوكرانية وتحديث نظام نقل الغاز في أوكرانيا.

تُجدر الإشارة إلى أن الصفقة التي أبرمها الرئيس الأميركي جو بايدن مع ألمانيا في مايو/أيار الماضي، شملت التنازل عن العقوبات المفروضة على الشركات التي تبني نورد ستريم2 مقابل التزامات من برلين للاستثمار في صناعة الطاقة الأوكرانية.

من جهتها، حذرت فون دير لاين، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أن بلاده بحاجة إلى مواصلة تنفيذ الإصلاحات، وأعلنت استمرار دعم المفوضية الأوروبية جهود أوكرانيا لتحقيق إصلاحات كبرى ومكافحة الفساد.

الأجواء المفتوحة

وقّع الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا اتفاقية طيران مدني، تُعرف باسم الأجواء المفتوحة "أوبن سكايز"، التي من المتوقع أن تفتح المزيد من الطرق الجوية منخفضة التكلفة وتعزّز السياحة أمام أوكرانيا.

وشملت الاتفاقيات الأخرى بين الجانبين انضمام أوكرانيا إلى برنامج هورايزن يوروب ومبادرة الاتحاد الأوروبي للبحث والابتكار وبرنامج يوراتوم للبحث والتدريب، بالإضافة إلى برنامج كريتيف يوروب.

وتوقع رئيس أكبر شركة طيران منخفضة التكلفة في أوروبا ريان آير، مايكل أوليري، في الشهر الماضي، أن تصبح الشركة مستثمرًا رئيسًا في أوكرانيا لدى انضمامها إلى اتفاقية الأجواء المفتوحة.

وأضاف أن شركة ريان آير تعمل -حاليًا- من 5 مطارات أوكرانية على أساس ثنائي، وأن هناك ما يصل إلى 12 مطارًا مناسبًا في البلاد، وأكد حرص الشركة على تشغيل مسارات طيران داخلية في أوكرانيا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى