تقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

مسح: رغم ارتفاعه في سبتمبر.. إنتاج أوبك+ ما يزال بعيدًا عن الاتفاق

بلغ 40.73 مليون برميل يوميًا

دينا قدري

ارتفع إنتاج تحالف أوبك+ من النفط الخام بمقدار 470 ألف برميل يوميًا في سبتمبر/أيلول، إلّا أنه ما يزال بعيدًا عن الهدف المنشود، في ظل الصعوبات التي تواجهها بعض الدول في الوفاء بحصصها.

وعلى الرغم من الزيادات، بلغ معدل الامتثال للاتفاق 111.5%، إذ كان الأعضاء الـ19 -الذين لديهم حصص إنتاج بموجب اتفاقية أوبك+ للإمدادات- أقلّ من مخصصاتهم لهذا الشهر بمقدار 570 ألف برميل يوميًا.

إنتاج أوبك+

أظهر مسح -أجرته وكالة إس آند بي غلوبال بلاتس- أن إنتاج دول التحالف في سبتمبر/أيلول بلغ 40.73 مليون برميل يوميًا، بعد أن سجّل 40.26 مليون برميل يوميًا في أغسطس/آب.

وضخّت الـ13 دولة الأعضاء في منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" 27.29 مليون برميل يوميًا، بزيادة 320 ألف برميل يوميًا عن الشهر السابق.

بينما أضافت روسيا و8 شركاء آخرين 13.44 مليون برميل يوميًا، بزيادة 150 ألف برميل يوميًا عن الشهر السابق.

مستويات أقلّ

قال مندوبون، إن استمرار عدم قدرة بعض الأعضاء على الإنتاج وفقًا لحصصهم يعني أن مستويات الإنتاج الفعلية ستظل -على الأرجح- أقلّ ممّا نصّ عليه الاتفاق؛ ما قد يؤخر ما توقّعه العديد من المحللين بشأن زيادة العرض في السوق بحلول شهر يناير/كانون الثاني.

إلّا أنه على المدى القصير، إذا استمرت أسعار النفط في الارتفاع، فقد يتصاعد الضغط على الأعضاء الذين لديهم طاقة فائضة لإنتاج المزيد.

وتقدّر بلاتس أناليتيكس أنه بحلول نهاية عام 2021 ستنخفض الطاقة الاحتياطية المستدامة العالمية إلى 2.5 مليون برميل يوميًا، وستحتفظ السعودية والإمارات والكويت وروسيا والعراق بنسبة 97% منها.

حصص أوبك+ في أكتوبر

زيادة الإنتاج

زاد أعضاء أوبك+ الذين لديهم طاقة إنتاج فائضة وفيرة -مثل السعودية وروسيا والعراق- الإنتاج في سبتمبر/أيلول.

وتجاوزت كل من روسيا والعراق حصصهما، وفقًا للمسح، وكانتا من بين أعضاء التحالف الأقلّ امتثالًا.

ووجد المسح أن روسيا ضخّت 9.86 مليون برميل يوميًا، فوق هدفها البالغ 9.70 مليون برميل يوميًا، بينما ارتفع العراق إلى 4.18 مليون برميل يوميًا، متجاوزًا مخصصاته البالغة 4.11 مليون برميل يوميًا.

وكانت السعودية متوافقة مع حصتها عند 9.66 مليون برميل يوميًا، بزيادة قدرها 90 ألف برميل يوميًا عن أغسطس/آب.

وشهدت قازاخستان أيضًا انتعاشًا كبيرًا في إنتاجها، إذ أدى انتهاء أعمال الصيانة الثقيلة في حقل تنغيز إلى زيادة إنتاجها بمقدار 110 آلاف برميل يوميًا، إلى 1.41 مليون برميل يوميًا في سبتمبر/أيلول، وفقًا للمسح.

دول تعاني

إلّا أن العديد من الدول الأخرى واجهت اضطرابات كبيرة في عملياتها، ويرجع الكثير منها إلى تضرّر البنية التحتية.

إذ ظل أداء نيجيريا ضعيفًا، بعد إعلان حالة القوة القاهرة فيما يخص صادرات خام فوركادوس، في حين لحقت أضرار بخط أنابيب نيمبي كريك ترانك، ما أضعف بشدة صادرات خام بوني الخفيف.

وعلى الرغم من ذلك، زاد إنتاجها في سبتمبر/أيلول بمقدار 30 ألف برميل يوميًا عن أغسطس/آب، لتسجل 1.39 مليون برميل يوميًا.

أنغولا -التي أنتجت 1.15 مليون برميل يوميًا، وفقًا للمسح- لم تصل إلى مخصصاتها منذ شهور، مع تراجع حقولها الناضجة، على الرغم من ظهور بعض المشروعات الجديدة مؤخرًا التي يمكن أن تضيف بعض الأحجام في الأشهر المقبلة.

وكانت ماليزيا الدولة العضو من خارج أوبك التي سجلت أكبر فجوة أقلّ من سقفها، إذ قالت مصادر، إن خامها الرئيس كيماني شهد تدفقات منخفضة بسبب مشكلات في منصة خارجية.

كما أظهر المسح أن إنتاج النفط في إيران وفنزويلا وليبيا ظل ثابتًا على أساس شهري.

وإيران وفنزويلا -اللتان تخضعان لعقوبات أميركية شديدة تستهدف صادراتهما النفطية- معفيتان من الحصص بموجب الاتفاق، بينما شهدت ليبيا تقلّبات كبيرة في إنتاجها بسبب الصراع الجاري.

الطلب على النفط

اجتماع حاسم

يجتمع وزراء تحالف أوبك+ في 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لتحديد أهداف الإنتاج في ديسمبر/كانون الأول.

ويدعو اتفاق أوبك+ للإمدادات إلى زيادة الحصص بشكل جماعي بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر، على الرغم من أنه يمكن تعديله، إذا رأى الوزراء ذلك مناسبًا.

يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار النفط في الأسابيع الأخيرة، مع وصول العقود الآجلة لخام برنت إلى أعلى مستوياتها في 3 سنوات.

كما دعا العملاء الرئيسيون لخام أوبك+ -مثل الولايات المتحدة- إلى مزيد من الإمدادات للسيطرة على ارتفاع الأسعار.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى