أخبار الغازأخبار النفطرئيسيةعاجلغازنفط

العراق يخطط لإطلاق مشروع ضخم للغاز الطبيعي

في الصحراء الغربية

يخطّط العراق للتوسع في استثمارات الغاز المصاحب والحر، من أجل تحقيق 80% اكتفاءً ذاتيًا من احتياجاته بحلول عام 2025، لتغطية الطلب المتزايد على الغاز، خاصة لمحطات توليد الكهرباء التي تعتمد على استيراده من الخارج.

يأتي ذلك بالتزامن مع خطة زيادة إنتاج النفط إلى 8 ملايين برميل يوميًا، بحلول نهاية عام 2027، من أجل توفير الموارد اللازمة للتنمية الاقتصادية في البلاد.

مشروعات المسح الزلزالي

في هذا الإطار، أكد وزير النفط رئيس شركة النفط الوطنية، إحسان عبدالجبار، أهمية الإسراع في تنفيذ مشروعات المسح الزلزالي للرقع الاستكشافية ذات التراكيب الهيدروكربونية الغازية والنفطية.

وقال -خلال زيارة تفقدية لشركة الاستكشافات النفطية- إن الشركة تدرس إقرار مشروع استكشافي عملاق في المنطقة أو الصحراء الغربية، التي تُعد من الفرص الاستثمارية الواعدة للغاز الطبيعي (الغاز الحر)، وتعلّق الشركة عليها آمالًا كبيرة نتيجة الدراسات والمسوحات السابقة.

وكانت شركة النفط الوطنية عقدت اجتماعًا -مؤخرًا- لمناقشة الخطة الخمسية لنشاط الاستكشاف والإنتاج والتطوير والطاقات المُتاحة للتصدير، وبحث متطلبات تنفيذ برامج الخطط والتحديات والمهام الموكلة إلى الشركات والدوائر المعنية، وفق رؤية إستراتيجية تتناسب مع حاجة السوق النفطية المرحلية والتوقعات المستقبلية، وبما يضمن تحقيق أعلى مردود اقتصادي للعراق.

مشروع الغاز الطبيعي

أشار إسماعيل إلى أنه كلّف الجهات المعنية في شركة الاستكشافات النفطية بإعداد دراسة تقيمية وحصر جميع المعلومات عن الرقع الاستكشافية في المنطقة، بهدف توحيدها وإقرارها ورصد الموازنة المالية المناسبة لها، وإعلان إطلاق أضخم مشروع استكشافي للغاز الحر (الغاز الطبيعي).

وأضاف أن المنطقة الغربية تكتسب أهمية كبيرة في مجال الاستكشاف والمسوحات، وأن شركة النفط الوطنية ستسخّر إمكاناتها الفنية كافّة لاستثمار الغاز من خلال حفر الآبار الاستكشافية، بعد الحصول على الموافقات اللازمة ودعم الحكومة لتنفيذ هذه المشروعات التي ستكون من أهم مرتكزات الاقتصاد الوطني والتنمية المستدامة، بإضافة طاقات جديدة إلى قدرات العراق الإنتاجية من الغاز.

العراق
جانب من اجتماع شركة النفط الوطنية العراقية

الغاز المصاحب

أوضح وزير النفط أن العراق مقبل على تنفيذ مشروعات كبيرة في قطاع استثمار الغاز المصاحب وتطوير حقول الغاز الطبيعي، ومشروعات الطاقة النظيفة، تماشيًا مع توجهات العالم لخفض الانبعاثات.

وينفّذ العراق 4 مشروعات حاليًا، وهي: استثمار غاز الناصرية بطاقة 200 مليون قدم مكعبة يوميًا، واستثمار حقل الحلفاية بطاقة 300 مليون قدم مكعبة يوميًا، ومشروع حقل أرطاوي في غاز البصرة بطاقة إنتاجية 400 مليون قدم مكعبة يوميًا، ومشروع حقل أرطاوي في غاز الجنوب بطاقة 300 مليون قدم مكعبة يوميًا.

وأكد ضرورة تحويل استخدامات الوقود السائل كافّة إلى الوقود الغازي التي تقع ضمن التحول لاستخدامات الطاقة النظيفة، موضحًا أن الصحراء الغربية أحد الحلول المستهدفة والكبيرة التي من الممكن أن تعطي استقلالية كبيرة في استخدام الغاز الطبيعي لإنتاج الطاقة الكهربائية وبوصفه مصدرًا رئيسًا للصناعات البتروكيمياوية والصناعات التكريرية الأخرى.

وأشار إسماعيل إلى اهتمام شركة النفط الوطنية أيضًا بعمليات المسح الزلزالي في محافظة النجف التي تهدف إلى عمليات الحفر الاستكشافي للرقع الواعدة في المحافظة ونسبة وكمية المخزون الهيدروكربوني فيها سواء نفطيًا أو غازيًا.

مشروع الصحراء الغربية للغاز

من جانبه، قال مدير عام شركة الاستكشافات النفطية، باسم محمد خضير، إن رؤية الوزارة وشركة النفط الوطنية وخططهما تؤكد أهمية إجراء المسوحات الزلزالية وإكمالها في المنطقة الغربية والبدء بالحفر الاستكشافي للوقوف على الوجود الهيدروكربوني للغاز.

وأشار إلى أن مشروع الصحراء الغربية للغاز سيكون مشروعًا منفصلًا للنشاط الاستكشافي، إذ ستُقدّم ورقة عمل ودراسة مكتملة إلى مجلس الوزراء بالمشروع، للحصول على الموافقات لتنفيذه لغرض المباشرة بعمليات المسح الزلزالي ثنائي أو ثلاثي الأبعاد والبدء بعمليات الحفر الاستكشافي.

وأوضح أن عمليات المسح الزلزالي أو الحفر الاستكشافي في المحافظات سيدعم الاقتصاد الوطني، وسيوفّر فرص عمل لأبناء المحافظات التي ستُنفذ فيها المشروعات، فضلًا عن الارتقاء بمستوى الخدمات والبنى التحتية.

يُذكر أن شركة الاستكشافات النفطية تُعد إحدى الأذرع المهمة لنشاط شركة النفط الوطنية وتنفّذ أعمالها في العديد من المحافظات من خلال فرقها الزالزالية.

موضوعات متعلقة...

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى