سلايدر الرئيسيةأخبار النفطأسعار النفطعاجلنفط

أرامكو تعتزم خفض الأسعار الرسمية لبيع النفط في نوفمبر

لعملائها في آسيا

في الوقت الذي تنتظر فيه أسواق النفط يوم الخامس من الشهر، الذي عادة ما تعلن فيه أرامكو أسعار البيع الرسمية للخام إلى عملائها حول العالم، توقعت مصادر أن تخفض الشركة السعودية الأسعار لعملائها في آسيا.

وقالت مصادر بصناعة النفط إن السعودية -أكبر مُصدر للنفط- قد تخفض أسعار الخام لشهر نوفمبر/تشرين الثاني لعملائها في آسيا على الرغم من أن المعايير القياسية في الشرق الأوسط سجلت انخفاضًا أوسع نطاقًا هذا الشهر، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأوضحت المصادر أنه من المتوقع أن تتجاوز الشركة السعودية -التي عادة ما تحدد الأسعار بناءً على التغيير الشهري في هيكل السوق القياسي في دبي- صيغة التسعير المعتادة بعد أن خفضت بالفعل أسعار البيع في أكتوبر/تشرين الأول.

أسعار خام عمان ودبي

يأتي ذلك في الوقت الذي رفعت فيه سلطنة عمان أسعار البيع الرسمية للخام العماني، تسليم نوفمبر/تشرين الثاني، بنحو 3.40 دولارًا إلى 72.78 دولارًا للبرميل.

كما حُدِّد سعر البيع الرسمي لخام دبي عند 72.58 دولارًا للبرميل في نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أن تقرر أن يكون بخصم 0.20 دولارًا للبرميل عن سعر الخام العماني في بورصة دبي للطاقة.

النفط في السعوديةأسعار الخامات السعودية

توقعت المصادر أن ينخفض سعر البيع الرسمي لشهر نوفمبر/تشرين الثاني للخام العربي الخفيف 20 سنتًا، موضحة أنه إذا حددت أرامكو الأسعار بناءً على صيغتها؛ فسيتعين عليها خفضها بنسبة 70-80 سنتًا.

وقال أحد المصادر: "خفضت السعودية الشهر الماضي أكثر مما كان متوقعًا، وهذا الشهر لا نعتقد أنها ستكون سخية للغاية".

كانت أرامكو قد خفضت أسعار النفط بجميع درجات العملاء الآسيويين في أكتوبر/تشرين الأول مقابل سبتمبر/أيلول، لكنها تركت الأسعار ثابتة في شمال غرب أوروبا والولايات المتحدة.

وبلغ سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف إلى آسيا في أكتوبر/تشرين الأول علاوة قدرها 1.70 دولارًا للبرميل مقابل متوسط خامات بورصة دبي للطاقة العمانية وبلاتس دبي.

وكان فارق السعر في سبتمبر/أيلول هو علاوة قدرها 3 دولارات للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ فبراير/شباط 2020.

وتشير المصادر إلى أن التخفيضات الأكبر في الأسعار تتراوح بين 20 و40 سنتًا للدرجات الثقيلة -العربي المتوسط والعربي الثقيل-، بعد أن استمرت الإمدادات الوفيرة في التأثير في قيمة هذه الدرجات.

الطلب على النفط

قال أحد المصادر إن خام بانوكو العربي المتوسط، المماثل من حيث الجودة للخام العربي المتوسط السعودي، جرى تداوله هذا الشهر عند 30-50 سنتًا أقل من خام عمان لشحنات التحميل في نوفمبر/تشرين الثاني.

ومع ذلك، قال مصدر ثالث إن هوامش زيت الوقود القوية قد تدعم الأسعار، مع تحول المستهلكين إلى النفط لتوليد الكهرباء بعد ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي المسال.

أدى ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي المسال إلى توسيع الفجوة مع أسعار النفط ويمكن أن يعزز الطلب على النفط في آسيا بمقدار 400 ألف برميل يوميًا في المتوسط خلال الربعين المقبلين، وفقًا لشركة الاستشارات ريستاد إنرجي.

وعادة ما تصدر أرامكو أسعار البيع الرسمية في الخامس من كل شهر، وتحدد الاتجاه للأسعار الإيرانية والكويتية والعراقية؛ ما يؤثر في نحو 9 ملايين برميل يوميًا من الخام المتجه إلى آسيا.

وتحدد شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط أسعار خامها بناءً على توصيات العملاء وبعد حساب التغير في قيمة نفطها خلال الشهر الماضي، بناءً على العائدات وأسعار المنتجات.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق