أخبار النفطأخبار الغازأخبار الكهرباءرئيسيةعاجلغازكهرباءنفط

وزير النفط العراقي: سنطلب من أوبك+ استمرار زيادة الإنتاج

أكد أن بلاده تعتزم تلبية 80% من احتياجاتها من الغاز بحلول 2025

قال وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار، إن بلاده ستدعو منظمة الدول المصدّرة للنفط أوبك وحلفاءها من الخارج في اجتماع أوبك+ المقبل إلى الإبقاء على الزيادة التدريجية للإمدادات.

وأوضح أنه رغم أن محددات أوبك+ فرضت تحديات على اقتصاد البلاد، فإن العراق يحترمها وملتزم بها، مشيرًا إلى أن وصول سعر النفط للمعدلات الحالية مع الزيادة التدريجية في الإنتاج "مطمئن".

وأضاف أن "الوضع الحالي ملائم جداً للمنتجين والمستهلكين"، حسبما ذكرت الشرق بلومبرغ.

اتفاق أوبك+

حصص أوبك+ في أكتوبر

كان وزراء أوبك+ قد وافقوا -خلال اجتماعهم في 1 سبتمبر/أيلول الجاري- على زيادة 400 ألف برميل يوميًا في الإنتاج خلال أكتوبر/تشرين الأول، حتى نهاية العام.

ويخطط العراق لزيادة إنتاج النفط إلى نحو 8 ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2027، وذلك من أجل تحقيق الإيرادات اللازمة للتنمية الاقتصادية في البلاد.

استثمارات الغاز

يخطط العراق للتوقّف عن حرق الغاز المصاحب للعمليات النفطية، من خلال تنفيذ العديد من المشروعات للاستفادة من الغاز في توفير الوقود اللازم لتشغيل محطات الكهرباء.

وقال وزير النفط العراقي، إن بلاده ستحقق 80% على الأقلّ اكتفاءً ذاتيًا من احتياجاتها من الغاز بحلول عام 2025.

وأشار إلى أن هدف بلاده الوصول إلى إنتاج 4 مليارات قدم مكعبة قياسية يوميًا من الغاز بحلول 2025، وهذا الهدف موزّع على 4 مشروعات كبرى.

وينفّذ العراق 4 مشروعات حاليًا، وهي: استثمار غاز الناصرية بطاقة 200 مليون قدم مكعبة يوميًا، واستثمار حقل الحلفاية بطاقة 300 مليون قدم مكعبة يوميًا، ومشروع حقل أرطاوي في غاز البصرة بطاقة إنتاجية 400 مليون قدم مكعبة يوميًا، ومشروع حقل أرطاوي في غاز الجنوب بطاقة 300 مليون قدم مكعبة يوميًا.

وأضاف عبدالجبار: "العراق ماضٍ لتحقيق 80% من هذا الهدف على الأقلّ خلال 4 سنوات، أمّا الـ20% الباقية فستُغَطّى عبر استخدام وقود آخر أو استيراد الغاز".

وزير النفط العراقي أثناء توقيع اتفاقية مع توتال - العراق
وزير النفط العراقي خلال توقيع اتفاقية تعاون مع توتال - أرشيفية

التعاون مع توتال

كشف وزير النفط العراقي موقف العقود الجديدة الموقّعة مع شركة توتال إنرجي الفرنسية.

وأوضح أن الاتفاقية الأخيرة مع "توتال" تحوّلت إلى عقود عمل، وجرى توقيع العقود الـ4 المتعلقة بالطاقة الشمسية بقدرة 1 غيغاواط، وتجميع الغاز بواقع 600 مليون قدم مكعبة قياسية، ومشروع ماء البحر لدعم إنتاج النفط والغاز، بالإضافة إلى تطوير حقل أرطاوي النفطي، ويجري حاليًا بناء الهيكل الإداري لهذه المشروعات.

استيراد الكهرباء

أكد وزير النفط العراقي توقّف بلاده عن استيراد الكهرباء من إيران منذ أكثر من عدّة أشهر، لكنه يستورد الغاز الطبيعي الإيراني، وهناك استيراد لكمية قليلة من الكهرباء من تركيا.

قال: "لدينا محادثات وصلت إلى مرحلة متقدمة للربط مع دول الخليج العربي، ولاسيما الربط الثنائي مع السعودية، لاستيراد الطاقة الكهربائية الرخيصة، والعراق يميل لتنويع مصادر الشراكة مع دول الجوار بما يتعلق باستيراد الطاقة الكهربائية".

توقّع عبدالجبار أن يكون العراق قادرًا خلال 4 سنوات على تلبية 90% من حاجته للطاقة الكهربائية، من خلال إضافة 7.5 غيغاواط بحلول عام 2023، والارتفاع بالطاقة الكهربائية الناتجة عن الوقود الأحفوري من 33 إلى 40 غيغاواط.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى