أخبار النفطتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

حوض برميان.. خطة لإصلاح البنية التحتية تُنعش إنتاج النفط الصخري

باستثمارات تصل إلى 844 مليون دولار

دينا قدري

تشهد منطقة حوض برميان انتعاشًا جديدًا، بعد الأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا، وعقب الموافقة على خطة بملايين الدولارات لإصلاح البنية التحتية في المنطقة، ما يوّفر بعض الطمأنينة بشأن مستقبل صناعة النفط الصخري في أميركا.

إذ يخطّط تحالف من شركات الطاقة -إلى جانب شركاء حكوميين ومحليين- لإنفاق 844 مليون دولار على الطرق والتعليم وتنمية القوى العاملة والإسكان والنطاق العريض والرعاية الصحية في المنطقة، وفقًا لشراكة برميان الإستراتيجية (شركاء التحالف).

وتقدّم وزارة النقل في تكساس معظم الأموال، في حين أن الشركات -بما في ذلك شيفرون وهاليبرتون- تبدأ أيضًا في العمل، حسبما أفادت منصة ريغزون.

إمكانات وصعوبات

نما حوض برميان -الذي يمتد بين غرب تكساس ونيو مكسيكو- خلال العقد الماضي لإنتاج نفط أكثر من العراق.

إلا أنه كافح للتعامل مع بعض آثار توسعه على مدى العقد الماضي، التي تتمثّل في انهيار الطرق بسبب الشاحنات ذات الـ18 عجلة، ونقص الأطباء، والارتفاع الهائل في أسعار المنازل والإيجارات، ونقص العمال المؤهلين.

براميل نفط - مخزونات النفط

ويُظهر حوض برميان -الذي ينتج أكثر من ثلث النفط الخام وأكثر من عُشر الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة- انتعاشًا متواضعًا في الإنتاج والوظائف، حتى مع استقرار الإنتاج في مناطق النفط الصخري الأخرى، وتركيز شركات النفط والغاز الأميركية على إعادة رأس المال إلى المستثمرين بدلاً من زيادة الإنتاج.

وقال الرئيس، المدير التنفيذي لشراكة برميان الإستراتيجية، تريسي بنتلي: "إن تنمية المجتمعات الجذابة للموظفين الحاليين والمحتملين هي وسيلة أساسية لضمان صناعة طاقة مزدهرة".

تمويل خطة الإنفاق

تقدّم وزارة النقل في تكساس 675 مليون دولار للطرق والمشروعات ذات الصلة، في حين تُسهم ولاية نيو مكسيكو بمبلغ 13 مليون دولار، وفقًا للأرقام التي قدمتها الشراكة.

وتنفق الشركات -سواء متعددة الجنسيات بما في ذلك شيفرون ورويال داتش شل، أو شركات مستقلة كبيرة مثل إي أو جي ريسورسيس، ومقدمي الخدمات مثل هاليبرتون- 48.5 مليون دولار.

ووافق الناخبون في هوبز بولاية نيو مكسيكو على حزمة سندات تضمنت 15 مليون دولار، ستضاف إلى 35 مليون دولار أخرى من الشراكة وآخرين لإطلاق مركز هوبز للتعليم المهني والتقني.

وسيُنفق نحو 28.5 مليون دولار على برنامج جامعة تكساس التقنية، الذي سيضيف المزيد من مساعدي الأطباء في المنطقة.

وسيُخصص نحو 300 ألف دولار لشبكة ستارلينك الفضائية التابعة لشركة سبيس إكس، لتوفير خدمة إنترنت عالية السرعة مجانية على مدار العام للطلاب في منطقة المدارس المستقلة التعليمية في مقاطعة إكتور.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى