التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

وكالة الطاقة تخفض تقديرات الطلب العالمي على النفط في 2021

وإعصار آيدا يتسبب في هبوط المعروض لأول مرة في 5 أشهر

سالي إسماعيل

تتوقع وكالة الطاقة الدولية عودة الطلب العالمي على النفط لمستويات ما قبل كورونا في 2022، لكنها خفضت تقديرات الطلب هذا العام، على حين تسبّب إعصار آيدا في تراحع المعروض العالمي خلال أغسطس/آب لأول مرة في 5 أشهر.

وتتوقع الوكالة تعافي الطلب العالمي على النفط في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بعد 3 أشهر متتالية من الانخفاض، نتيجة تسارع إصابات وباء كورونا في آسيا.

وأظهر التقرير الشهري لوكالة الطاقة -الصادر اليوم الثلاثاء- أن تقديرات الطلب العالمي على النفط في الربع الثالث من هذا العام خضعت للمراجعة بالخفض بنحو 200 ألف برميل يوميًا مقارنة بتقييمات الشهر الماضي.

ووفق التقرير، من المتوقع أن يشهد الطلب العالمي على النفط تعافيًا قويًا بنحو 1.6 مليون برميل يوميًا خلال أكتوبر/تشرين الأول، وأن يواصل النمو حتى نهاية العام.

وشهد عدد من دول العالم إعادة فرض قيود الإغلاق منذ يوليو/تموز الماضي، من أجل الحدّ من تزايد إصابات كورونا.

ورغم التقديرات الأضعف للربع الثالث من العام الجاري، فإن وكالة الطاقة أبدت نظرة أكثر تفاؤلًا بشأن إصابات الوباء الجديدة؛ نتيجة التقدّم المحرَز في تصنيع اللقاحات وتوزيعها، فضلًا عن تخفيف تدابير التباعد الاجتماعي.

وقالت وكالة الطاقة: "بدأت تظهر إشارات على تراجع وتيرة إصابات كورونا.. يجب أن يدعم الطلب المكبوت القوي والتقدم المستمر في برامج التطعيم تعافيًا قويًا بدايةً من الربع الرابع من 2021".

آفاق الطلب العالمي

تشير تقديرات وكالة الطاقة إلى أن الطلب العالمي على النفط يُتوقع الآن أن ينمو بنحو 5.2 و3.2 مليون برميل يوميًا خلال العامين الجاري والمقبل على الترتيب.

ويعني ذلك أن الوكالة الدولية خفضت تقديرات نمو الطلب على الخام في مجمل هذا العام بنحو 105 آلاف برميل يوميًا، فيما رفعت تقديرات النمو للعام المقبل بنحو 85 ألف برميل يوميًا.

وبحسب تقديرات الوكالة الدولية، فإن إجمالي الطلب العالمي على النفط في المتوسط سيبلغ 96.1 و99.4 مليون برميل يوميًا في العامين الحالي والمقبل على التوالي.

ويأتي التقرير بعد يوم واحد من رفع أوبك تقديراتها لنمو الطلب على النفط عالميًا في 2022، إلى 4.15 مليون برميل يوميًا، وبعد أيام قليلة من تقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية، والتي خفضت توقعات النمو إلى 4.96 مليون برميل يوميًا.

وعمومًا، ترى وكالة الطاقة أن استهلاك المشتقات النفطية عالميًا سيعود لمستويات عام 2019 في العام المقبل، بالرغم من تخلّف الطلب على وقود الطائرات والكيروسين عن الوصول لمستويات ما قبل كورونا بنحو 1.3 مليون برميل يوميًا.

إعصار آيدا والمعروض

تسبّبت التداعيات السلبية من إعصار آيدا على مركز النفط بساحل الخليج الأميركي في تراجع المعروض العالمي من النفط لأول مرة في 5 أشهر.

وتقدّر وكالة الطاقة الدولية الخسائر المحتملة في الإمدادات النفطية من العاصفة -الأسوأ في منطقة ساحل الخليج منذ إعصار كاترينا وريتا عام 2005- بما يقارب 30 مليون برميل، بالنظر للإغلاقات الممتدة حاليًا.

وتوقّف إنتاج نحو 1.7 مليون برميل يوميًا من النفط على طول ساحل الخليج في أواخر شهر أغسطس/آب المنقضي، نتيجة لإعصار آيدا، كما تأخرت عملية إعادة تشغيل عدد من المنصات البحرية.

وبحسب التقرير، فإن المعروض العالمي من النفط تراجع بنحو 540 ألف برميل يوميًا خلال أغسطس/آب الماضي، ليسجل 96.1 مليونًا، ومن المتوقع أن يظل ثابتًا عند هذا المستوى في سبتمبر/أيلول، إذ من المتوقع أن يعوّض تعطيل الإمدادات الزيادة من جانب أوبك+.

أوبك+ والإنتاج

تعتقد وكالة الطاقة أن أسواق النفط تتجه نحو تحقيق التوازن بين المعروض والطلب بدايةً من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، مع الزيادة التدريجية التي تنفّذها أوبك+ بوتيرة شهرية قدرها 400 ألف برميل يوميًا من أغسطس/آب الماضي.

ومن المتوقع زيادة إنتاج النفط من جانب دول أوبك+ بنحو 2.4 مليون برميل يوميًا خلال المدة بين أغسطس/آب ونهاية عام 2021.

وفي الوقت نفسه، تقدّر وكالة الطاقة زيادة إنتاج النفط من الدول غير الأعضاء في أوبك+ بنحو 400 ألف برميل يوميًا، حسبما ورد في التقرير الشهري.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى