أخبار الغازأخبار الكهرباءتقارير الغازتقارير الكهرباءرئيسيةعاجلغازكهرباء

أوروبا تواجه أزمة في إمدادات الغاز مع دخول الشتاء (تقرير)

بالتزامن مع ارتفاع أسعار الكهرباء

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء يخلق فرصًا جديدة لاتفاقيات شراء الكهرباء قصيرة الأجل
  • سيناريو الأسعار المرتفعة المستقرة يجب ألّا يتغير على الأقلّ حتى نهاية شتاء 2022
  • بدأ بعض الضغط على إمدادات الغاز في جميع أنحاء أوروبا في فبراير/شباط
  • الدول الآسيوية مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية بدأت في شراء المزيد من الغاز

قبل أيام، ارتفعت أسعار توليد الكهرباء في أوروبا ارتفاعًا قياسيًا ببعض الدول نتيجة ارتفاع تكاليف الوقود، كما أدى تدنّي سرعة الرياح والطقس الحار إلى تقليل الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ.

ويشير محللون إلى أن أزمة الإمدادات في سوق الغاز وإعادة فتح الشركات وحضور الموظفين إلى أماكن عملهم عززت ارتفاع الطلب العالمي على الكهرباء، كما زادت تكاليف الوقود المستخدم في توليد الكهرباء، إذ ارتفع سعر الفحم بما يزيد على 70% هذا العام.

أسعار الغاز والكهرباء

في 8 سبتمبر/آب الجاري، قال مؤسس ومدير مجموعة "إي جي أو" للطاقة، ستيفانو كافرياني، إن ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء يخلق فرصًا جديدة لاتفاقيات شراء الكهرباء قصيرة الأجل في أسواق الطاقة المتجددة الإيطالية والأوروبية، حسبما نشره موقع مجلة "بي في ماغازين".

وأضاف مؤسس ومدير مجموعة "إي جي أو" للطاقة، وهي شركة إيطالية متخصصة في تحوّط اتفاقيات شراء الكهرباء (بي بي إيه)، إنه نتيجة التقلّبات الحالية في أسعار الكهرباء، فقد يغلق منتجو الكهرباء المستقلون الصفقات الأكثر مرونة والأقصر أجلًا بشكل أفضل.

نطاق الأسعار

أوضح مؤسس ومدير مجموعة "إي جي أو" للطاقة ستيفانو كافرياني، أن أسعار الكهرباء يجب ألّا تزيد أكثر، لكنها قد تستقر عند المستويات الحالية، أو أقلّ قليلًا من عتبة 100 يورو (118.15 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

وبيَّن أن الأسعار الحالية لكهرباء اليوم التالي تساعد على إغلاق اتفاقية شراء الكهرباء لمدة 10 سنوات لمشروع للطاقة الشمسية في إيطاليا بسعر يتراوح بين 45 يورو (53.17 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة و50 يورو (59.08 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

وتوقّع أن تمثّل العقود التي تبلغ مدتها 3 سنوات بحد أقصى الحل الأسهل لتحقيق ذلك النطاق السعري.

تداعيات وباء كورونا

قال ستيفانو كافرياني، إن أسعار الكهرباء الفورية التي تراوحت بين 20 يورو (23.63 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة و30 يورو (35.45 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة، وصلت إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق، قبل عام من الآن، بعد ظهور التأثيرات الأولية لأزمة وباء كورونا.

وأضاف أن الأسعار وصلت الآن إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق، مع ارتفاع الأسعار بثبات فوق 100 يورو (118.15 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

وأوضح أن متوسط السعر لليوم بأكمله، وطوال عدّة أسابيع، يعني أن هذه الأسعار تستقر عند قيمة مرتفعة بشكل غير متوقع.

وأكد أن الارتفاع المستمر -الذي لم ينجم فقط عن الطلب المتجدد على الكهرباء، بل أيضًا بسبب ارتفاع أسعار الغاز- بدأ في بداية عام 2021، عندما بلغت الأسعار الفورية نحو 55 يورو (64.98 دولار) لكل ميغاواط/ساعة ، حسبما نشره موقع مجلة "بي في ماغازين".

إمدادات الغاز

قال مؤسس ومدير مجموعة "إي جي أو" للطاقة ستيفانو كافرياني، إن العديد من المحللين كانوا في ذلك الوقت يرون أن ارتفاع الأسعار يمثّل نوعًا من الفقاعة، جراء تطبيق سلسلة من عمليات الإغلاق، وأصبح واضحًا أن بعض الضغط قد بدأ على إمدادات الغاز في جميع أنحاء أوروبا، في فبراير/شباط.

أسعار الغاز المسال - الغاز الطبيعي المسال - صادرات الغاز المسال - باكستان
إحدى ناقلات الغاز الطبيعي المسال - أرشيفية

وأشار إلى أن الدول الآسيوية مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية بدأت في شراء المزيد من الغاز عبر النقل البحري، وأن الدول الأوروبية شهدت ارتفاعًا في أسعار الغاز.

وأضاف أنه خلال أزمة وباء كورونا الأولى عام 2020، وصلت أسعار الغاز أيضًا إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 5 يورو (5.91 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة، ووصلت الآن إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق يصل إلى 30 يورو (35.45 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

وذكر أنه في العام الماضي كان الطقس باردًا في أوروبا، وكانت هناك حاجة إلى الغاز للتدفئة في العديد من البلدان حتى نهاية مايو/أيار، كما ارتفعت أسعار ثاني أكسيد الكربون، التي تبلغ الآن نحو 60 يورو (70.89 دولارًا)/طن، خلال الأشهر القليلة الماضية.

ارتفاع الأسعار

قال ستيفانو كافرياني، إن كل الأخبار المتعلقة بإمدادات الغاز والكهرباء تؤدي في الوقت الحالي إلى ارتفاع ضغط الأسعار، فقد لعبت جميع التوترات حول خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 الذي يربط روسيا بأوروبا دورًا أيضًا في سيناريو الأسعار.

وأوضح أنه عندما ينتهي ذلك، يجب أن تتحسن إمدادات الغاز في جميع أنحاء أوروبا. ومع ذلك، ستظل الحالة الضبابية بشأن أسعار الغاز قائمة.

وبيّن أن سيناريو الأسعار المرتفعة المستقرة يجب ألّا يتغير، على الأقلّ حتى نهاية شتاء 2022، ويمكن لمطوّري الطاقة الشمسية الاستفادة من هذه النافذة الزمنية لتأمين صفقات جديدة.

وتوقّع أن تواجه إمدادات الغاز بعض النقص في الشتاء المقبل، إذ إن تخزين الغاز في الدول الأوروبية عند مستويات أقلّ من المعتاد، وأن تصبح أسعار الغاز في نهاية العام وبداية عام 2022 مرتفعة للغاية عند نحو 48 يورو (56.72 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

وقال، إن هذا يعني إضافة إلى أسعار ثاني أكسيد الكربون الحالية، أن سعر الكهرباء أعلى إلى حدّ كبير من 100 يورو (118.15 دولار) لكل ميغاواط/ساعة.

في المقابل، تقدّر مجموعة "إي جي أو إنرجي"أن ارتفاع أسعار الوحدات الكهروضوئية في جميع أنحاء أوروبا الغربية قد حددت زيادة في أسعار اتفاقيات شراء الكهرباء تتراوح بين 3 يورو (3.55 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة، و 5 يورو (5.91 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

ويعني هذا -إضافة إلى أسعار ثاني أكسيد الكربون الحالية- أن سعر الكهرباء أعلى إلى حدّ كبير من 100 يورو (118.15 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

وأشار كافرياني إلى أن مستهلكي الطاقة الكبار قد يجدون الآن أن اتفاقية شراء الكهرباء قصيرة الأجل جذّابة للغاية.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق