نفطأخبار النفطتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجل

رغم عودة كورونا من جديد.. شركات التكرير الهندية تخطط لزيادة الإنتاج

داليا الهمشري

وسط توقعات باستمرار زيادة الطلب على المنتجات النفطية، ورغم عودة انتشار كورونا من جديد؛ فإن شركات التكرير الهندية تسعى إلى تعزيز معدلات التشغيل بشكل متزايد، وتخطط بعض المصافي إلى العمل بطاقاتها الكاملة لباقي العام.

ووصل الطلب على البنزين إلى مستويات ما قبل الجائحة، وهناك توقعات متزايدة بعودة الطلب على الديزل إلى مستويات ما قبل الوباء قريبًا، إلا أن التوقعات بعودة الطلب على وقود الطائرات لا تزال ضعيفة.

ويأتي ذلك فيما ارتفعت أسعار المنتجات النفطية في الهند، نتيجة زيادة سعر الخام عالميًا، الذي تجاوز 70 دولارًا أميركيًا للبرميل، وهو ما أثر سلبًا على المستهلكين؛ إذ تستورد الهند 80% من احتياجاتها النفطية.

وأفاد محللون لـ"إس بي غلوبال بلاتس" أنه على الرغم من أن البلاد تشهد عودة ظهور فيروس كورونا في بعض البؤر؛ فإنها ليست خطيرة بما يكفي لإحداث تأثير كبير على الطلب الإجمالي للنفط.

مستويات ما قبل الجائحة

قال رئيس شركة إنديان أويل كورب التي تديرها الدولة، وهي أكبر شركة تكرير في البلاد، شريكانت مادهاف فيديا: "إنه مع عودة الطلب الإجمالي، أظهرت عملية التكرير والمعايير التشغيلية الأخرى المتعلقة بها تحولًا أكثر وضوحًا مقارنة بالعام السابق".

وأضاف أن حجم مبيعات البنزين قد تجاوز بالفعل مستوى ما قبل الجائحة، ومن المحتمل أن يصل الديزل إلى هذه المستويات خلال الأشهر الـ3 المقبلة.

بلغ متوسط ​​تشغيل مصافي الهند في الأشهر الـ7 الأولى 4.8 مليون برميل يوميًا، ومن المتوقع ارتفاعه إلى 5 ملايين برميل يوميًا للأشهر المقبلة، مع زيادة الطلب في كل من الأسواق المحلية وأسواق التصدير، وفقًا لـ"إس بي غلوبال بلاتس".

ومن المتوقع ازدياد طلب الهند على النفط على أساس ربع سنوي بمقدار 185 ألف برميل يوميًا في الربع الرابع، وبارتفاع يصل إلى 525 ألف برميل يوميًا في الربع الرابع، مدفوعًا بانتعاش أوسع نطاقًا في النشاط الاقتصادي وسط انتشار التطعيمات من الوباء.

نمو الناتج المحلي

سجلت الهند نموًا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 20.1% على أساس سنوي في المدة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران، وفقًا للبيانات الحكومية الصادرة في 31 أغسطس/آب.

وقال كبير الاقتصاديين في "كريسيل"، إحدى وحدات ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس، دارماكيرتي جوشي: "إن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي المرتفع يؤكد أن الموجة الثانية الخبيثة من الوباء أصابت النظام الطبي أكثر مما أصابت الاقتصاد".

مبيعات الوقود في الهند
مصفاة نفط في الهند - أرشيفية

متوسط تشغيل المصافي

أظهر أحدث مسح لوزارة النفط أن متوسط ​​التشغيل لجميع فئات الخام في الهند ارتفع إلى 91% في يوليو/تموز مقارنة بـ90% في الشهر السابق.

ويعكس ذلك أعلى عمليات التشغيل في 3 أشهر، التي كانت أعلى بكثير من معدل التشغيل البالغ 83% في المدة نفسها من العام الماضي، في إشارة قوية للتحسن العام بالنشاط الاقتصادي.

وأوضحت وزارة النفط أن طلب الهند على المنتجات النفطية ارتفع في يوليو/تموز بنسبة 7.9% على أساس سنوي إلى 16.8 مليون طن متري أو 4.3 مليون برميل يوميًا.

وكان أعلى بنسبة 3% من الطلب في يونيو/حزيران، وفقًا لبيانات من خلية التخطيط والتحليل النفطي، وهو تحسن للشهر الثاني على التوالي منذ أبريل/نيسان عندما ضربت الموجة الثانية من وباء كورونا البلاد.

المنتجات النفطية

في المدة من يناير/كانون الثاني إلى يوليو/تموز، ارتفع الطلب على المنتجات النفطية بنسبة 9.3% إلى 119.4 مليون طن متري، أو 4.5 مليون برميل يوميًا، مقارنة بالمدة نفسها من العام الماضي.

كما ارتفع الطلب على وقود الديزل والبنزين بنسبة 11.9%، و15.6% على التوالي في مدة المراجعة الممتدة لـ7 أشهر.

بينما ارتفع الطلب على وقود الطائرات بنسبة 3%، وارتفع الطلب على غاز البترول المسال بنسبة 2.4%، وارتفع الطلب على النافتا بنسبة 6.5%.

في يوليو/تموز، سجلت المصافي التي تديرها الدولة 91% من عمليات التشغيل، مقارنة بـ86% في الشهر الماضي و86% في يونيو/حزيران.

وسجلت مؤسسة النفط الهندية في المتوسط ​​96% من التشغيل المشترك لجميع مصافيها المستقلة الـ9 في يوليو/تموز، مقارنة بـ91% في العام الماضي و94% في يونيو/حزيران.

بينما سجلت شركة بهارات بتروليوم المحدودة الهندية التي تديرها الدولة معدل تشغيل بنسبة 100% في يوليو/تموز مقارنة بـ83% في الشهر نفسه من العام الماضي، و91% في يونيو/حزيران.

المصافي الخاصة

سجلت المصافي الخاصة في المتوسط ​​91% من معدلات تشغيل في يوليو/تموز، مقارنة بـ78% في المدة نفسها من العام الماضي، و95% في يونيو/حزيران.

وعملت وحدة ريلاينس المحلية بنسبة 98% في يوليو/تموز مقارنة بـ101% في المدة نفسها من العام الماضي، و99% في يونيو/حزيران.

وبلغ معدل تشغيل مصفاتها التي تركز على التصدير 76% في يوليو/تموز مقارنة بـ49% في العام الماضي، و87% في يونيو/حزيران.

وبلغت نسبة التشغيل المجمعة لشركة ريلاينس 87% في يوليو/تموز مقارنة بـ74% قبل عام و95% في يونيو/حزيران.

فيما سجلت شركة نيارة للنفط المملوكة لشركة روسنفت الروسية معدل تشغيل بنسبة 99% في يوليو/تموز مقارنة بنسبة 92% في الشهر الماضي، و100% في يونيو/حزيران.

وعالجت المصافي الهندية 19.38 مليون طن متري من النفط الخام في يوليو/تموز، بمتوسط ​​4.6 مليون برميل يوميًا، بزيادة 9.6% عن العام الماضي، و 5.35% أعلى من مستويات يونيو/حزيران.

كورونا

ارتفاع الطلب المحلي

قال محللون إن تشغيل المصافي في أغسطس/آب قد يتحسن للشهر الثاني على التوالي مع توقع ارتفاع الطلب المحلي على النفط.

وفي المدة من يناير/كانون الثاني إلى يوليو/تموز، ارتفعت واردات الهند من النفط الخام بنسبة 5% على أساس سنوي إلى 121.3 مليون طن متري، أو 4.3 مليون برميل يوميا.

وفي يونيو/حزيران الماضي، ارتفع سعر لتر البنزين في الهند ليتجاوز 100 روبية لأول مرة؛ إذ سجّل 100.47 روبية (1.4 دولارًا أميركيًا)، وفقًا لبيانات مؤسسة النفط الهندية.

وأوضحت البيانات أن سعر لتر البنزين في سوق التجزئة بالعاصمة المالية للهند "مومباي"، بلغ 1.4 دولارًا أميركيًا، وهو ما يزيد بمقدار الضعف على سعر لتر البنزين في ولاية نيويورك الأميركية، حيث يبلغ 0.79 دولارًا، وفقًا لوكالة بلومبرغ.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى