التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

كابسارك يتوقع نموًا قويًا للطلب العالمي على النفط في الربع الثالث

ونظرة أقل تفاؤلًا للعام بأكمله

أحمد شوقي

يرى مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية "كابسارك" أن الطلب العالمي على النفط سيشهد نموًا قويًا في الربع الثالث من العام الجاري، مع تعافي الاقتصادات من صدمة وباء كورونا.

ومع ذلك، يُبدي كابسارك في تقرير توقعات الربع الثالث الصادر أمس الأحد، نظرة أقلّ تفاؤلًا للطلب العالمي على النفط هذا العام، مقارنة بالتوقعات المطروحة من قبل منظمة أوبك ووكالة الطاقة الدولية وإدارة معلومات الطاقة الأميركية.

الطلب على النفط

حسب المركز، من المرجح أن يشهد الربع الثالث من 2021 نموًا كبيرًا في الطلب على الخام يبلغ 3.1 مليون برميل يوميًا، بزيادة 60% على أساس ربع سنوي، ليصل إلى 98.3 مليون برميل يوميًا، لكنه يظل أقلّ من مستويات ما قبل الوباء خلال الربع نفسه.

ويأتي هذا النمو المتوقع مع استمرار طرح لقاحات كورونا وتعافي الاقتصادات في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن ينمو الطلب على النفط في الولايات المتحدة -أكبر مستهلك للخام في العالم- بنحو 1.35 مليون برميل يوميًا هذا العام، مع نموه بمقدار 940 ألف برميل يوميًا في الربع الثالث، بدعم موسم الصيف.

فيما يتوقع كابسارك نمو إجمالي الطلب العالمي على النفط بنحو 4.15 مليون برميل يوميًا هذا العام، ليصل إلى 96.3 مليون برميل يوميًا.

وبالنسبة إلى العام المقبل، من المتوقع نمو الطلب العالمي على النفط بنحو 3.35 مليون برميل يوميًا -بزيادة 100 ألف برميل يوميًا عن تقديرات الربع الثاني- على أن يعود إلى مستويات عام 2019 بحلول الربع الثالث من 2022.

ورغم ذلك، فإن سلالات كورونا الجديدة تُشكّل حالة من عدم اليقين بشأن تعافي الطلب العالمي على النفط، بحسب التقرير.

براميل نفط - مخزونات النفط

نظرة أقل تفاؤلًا

تُمثّل توقعات كابسارك -التي تشير إلى نمو 4.15 مليون برميل يوميًا هذا العام- نظرة أقل تفاؤلًا بالنسبة للطلب العالمي على النفط، مقارنة بوكالة الطاقة الدولية ومنظمة أوبك وإدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وفي التقارير الأخيرة للمؤسسات الكبرى، توقعت وكالة الطاقة الدولية نمو الطلب العالمي على النفط بنحو 5.3 مليون برميل يوميًا هذا العام، ليصل الإجمالي إلى 96.2 مليونًا.

فيما ترى أوبك وإدارة معلومات الطاقة أن الطلب على الخام سينمو خلال عام 2021 بنحو 6 و5.33 مليون برميل يوميًا، ليبلغ 96.57 و97.63 مليون برميل يوميًا على التوالي.

المعروض النفطي

من المتوقع نمو إجمالي المعروض النفطي العالمي بنحو 2.15 مليون برميل يوميًا عام 2021، ما يمثل تعديلًا بالرفع بنحو 1 مليون برميل يوميًا عن توقعات الربع الثاني هذا العام، بحسب مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية

وفي عام 2022، يتوقع كابسارك أن ينمو المعروض العالمي من النفط بنحو 4.97 مليون برميل يوميًا، بزيادة 1.5 مليون برميل يوميًا عن تقديرات الربع الثاني.

وبناءً على هذه التقديرات، فإن إجمالي المعروض النفطي سيصل إلى 96.4 و101.3 مليون برميل يوميًا خلال العامين الحالي والمقبل على التوالي.

ويأتي جزء كبير من نمو المعروض بدعم ارتفاع أسعار الخام أعلى حاجز 70 دولارًا للبرميل، جنبًا إلى جنب مع زيادة إمدادات تحالف أوبك+.

ومن المرجح أن يرتفع إنتاج أوبك من النفط والسوائل بنحو 1.25 مليون برميل يوميًا في الربع الثالث، ونحو 1.2 مليون برميل يوميًا في الربع الأخير من هذا العام، كما يرى التقرير.

وزير الطاقة السعودي - اجتماع أوبك+
جانب من اجتماع سابق لوزراء أوبك+

وكان تحالف أوبك+ قد توصّل إلى اتفاق بزيادة الإنتاج الشهري من النفط بنحو 400 ألف برميل يوميًا بداية من هذا الشهر، مع تمديد اتفاقية خفض الإمدادات حتى نهاية 2022.

وبحسب كابسارك، يُشكّل إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة قدرًا من عدم اليقين إلى توقعات المعروض، رغم توقعات انخفاضه بنحو 470 ألف برميل يوميًا عام 2021، قبل أن يتحول للنمو بنحو 540 ألف برميل يوميًا في عام 2022.

وتشير اتجاهات العرض والطلب إلى أن العجز الذي تعاني منه سوق النفط سينتهي في الربع الرابع من هذا العام، على حين سيشهد فائضًا يبلغ متوسطه 1.6 مليون برميل يوميًا عام 2022.

مخزونات النفط

من المتوقع أن تنخفض مخزونات النفط المستهدفة لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمقدار 56 مليون برميل عام 2021، لتبلغ 4.579 مليار برميل، على أن تزيد بمقدار 36 مليون برميل العام المقبل، بحسب التقرير.

وأمام ذلك، فإن المستويات الحقيقية لمخزونات النفط العالمية من المرجح أن تتجاوز المخزونات المستهدفة، وتصل إلى 4.716 مليار برميل هذا العام، كما سترتفع بنحو 153 مليون برميل العام المقبل، وفقًا للتقرير.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى