طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

مصرفان يمولان مشروعات طاقة شمسية في البرازيل

لصالح شركة كانديان سولار بقيمة 100 مليون دولار

حياة حسين

وافق مصرفان برازيليان على تمويل مشروعات طاقة شمسية، تنفّذها شركة "كانديان سولار" الكندية في بلديهما بقيمة 100 مليون دولار، حسبما ذكر موقع "بي في ماغازين"، نقلًا عن بيان مشترك.

ويموّل مصرفا "بي تي جي باكتشوال" و"إيتاو بي بي إيه" نحو 70% من التكلفة الرأسمالية للمشروعات، التي تنفّذها كانديان سولار، بما يعادل 500 مليون ريال برازيلي (100 مليون دولار أميركي).

زيادة المشروعات

قال المدير التنفيذي لشركة كانديان سولار، شوان كو: "نحن ممتنّون للغاية للمصرفين؛ إذ يساعد التمويل على تطوير وبناء مزيد من مشروعات الطاقة الشمسية في البرازيل.. نحن نأمل في زيادة عدد المشروعات ودعم أمن الطاقة في البلاد".

وكانت كانديان سولار قد أسست مكتبًا لها في البرازيل عام 2013، وفازت في مناقصات بمشروعات عديدة منذ ذلك الحين.

وتصل طاقة التوليد في محفظتها حاليًا في البرازيل إلى 3 غيغاواط، و480 ميغاواط قيد التشغيل، ستقوم ببيع مشروعاتها بعد البدء فيها، إضافة إلى 483 ميغاواط قيد الإنشاء، و2 غيغاواط قيد التطوير، وتتمتع الأخيرة بعقود شراء للكهرباء التي تُولّد منها.

يُذكر أن كانديان سولار بَنَت مشروعات بطاقة توليد تصل إلى 5.7 غيغاواط في أكثر من 20 دولة.

الطلب البرازيلي

بلغ حجم الطلب البرازيلي على كهرباء الطاقة الشمسية 5 غيغاواط العام الماضي، لم توفر الشركات المحلية منها سوى نسبة 3.8% فقط، أو ما يعادل 190 ميغاواط.

ولدى كانديان سولار مشروع للطاقة الشمسية بالقرب من ساو باولو بطاقة توليد سنوية تصل إلى 380 ميغاواط.

أزمة جفاف

يُذكر أن البرازيل تعتمد في تغطية نحو 70% من احتياجاتها من الكهرباء من الطاقة الكهرومائية، لذلك تعاني منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي بسبب موجة جفاف حادّة، هي الأسوأ منذ عام 1930، حيث تهطل الأمطار عادة منذ ديسمبر/كانون الأول وحتى مارس/آذار من كل عام.

وقد اتخذت إجراءات عديدة لعلاج هذا النقص الشديد في توليد الكهرباء، لكن حتى الآن تواجه فجوة بين العرض والطلب.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى