أخبار الكهرباءأخبار منوعةرئيسيةعاجلكهرباءمنوعات

كارباورشيب التركية تطعن في قرار وقف محطاتها بجنوب أفريقيا

بعد رفض خططها لمحطة الطاقة العائمة

آية إبراهيم

قدّمت شركة كارباورشيب التركية طلبًا للاستئناف على قرار حكومة جنوب أفريقيا، الذي رفض منحها الإذن البيئي لـ3 عقود لتوليد الكهرباء من محطاتها العائمة.

كانت الشركة قد شاركت في مناقصة طارئة نفّذتها إدارة الموارد المعدنية والطاقة، خلال مارس/آذار الماضي، وفازت بها بعد تقديم عرض فني كان من بين أفضل العروض الرابحة لمدّ جنوب أفريقيا بالكهرباء عاجلًا.

ووضعت الشركة التركية خططًا لـ3 سفن -تُحوّل إلى محطات كهرباء عائمة- لتتمركز في خليج ريتشاردز ونغكورا وسالدانها، حسبما نشر موقع إنرجي فويس.

ونشأت الأزمة بعد أن أكدت إدارة الغابات ومصايد الأسماك والبيئة وجود ثغرات في تقييم الأثر البيئي من قِبل الشركة.

ردّ فعل كارباور شيب

قدّم محامو الشركة التركية استئنافًا ضد قرار حكومة جنوب أفريقيا في خليج ريتشاردز، ولم تؤكد كارباورشيب بعد ما إذا كانت قد أطلقت عمليات استئناف في الموقعين الآخرين، في نغكورا وسلدانها.

كان من المقرر أن توفر الشركة 450 ميغاواط من الكهرباء في خليج ريتشاردز، مع 450 ميغاواط أخرى في سالدانها و450 ميغاواط في نغكورا.

قيود كبيرة

قالت إدارة الغابات والصيد والبيئة، إنها رفضت طلبات كارباورشيب بسبب "ثغرات وقيود كبيرة" في تقييم الأثر البيئي من قبل كارباورشيب، كما فشلت شركة الكهرباء التركية في تنفيذ عملية مشاركة عامة مناسبة.

وردًا على ذلك، أكدت الشركة التركية أنها أجرت عملية مشاركة عامة قوية، ولبّت جميع المتطلبات البيئية الصارمة في جنوب أفريقيا.

وأضافت أنها تمتلك الحجّة القوية لمواجهة المخاوف المزعومة، بعد أن أثارت شكوى إدارة الغابات والصيد والبيئة عددًا من المخاوف، بشأن كيفية تعامل شركة كارباورشيب مع المصالح المحلية.

كما انتقدت بعض المجموعات المحلية خطط شركة كارباورشيب، حيث اشتكت شركة دي إن جي إنرجي من حدوث مخالفات في أبريل/نيسان الماضي، بعد أن استُبعِدَت بشكل غير عادل.

القل يساور شركة شل

كشف رئيس شركة شل في جنوب أفريقيا هلونيفيزوي متولو، عن مخاوفه بشأن التأخير في خطط الكهرباء الجديدة، إذ كان من المقرر أن تزوّد شركة شل مشروعات كارباورشيب الـ3 بالغاز الطبيعي المسال.

وأضاف المسؤول في شل أن التأخير في تأمين إمدادات الكهرباء الجديدة، يهدد بتوسيع تأثير التخلص من الأحمال.

وتمتلك مصالح جنوب أفريقيا 49% من شركة كارباورشيب، بينما تمتلك شركة كاردينيز هولدينغ التركية النسبة المتبقية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى