التغير المناخيالتقاريرتقارير التغير المناخيرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجل

%93 من الأوروبيين يعتقدون أن تغير المناخ أخطر مشكلات العالم

وفق مسح جديد للمفوضية الأوروبية

حياة حسين

كشف مسح حديث أن 93% من الأوروبيين يعتقدون أن قضية تغيّر المناخ من أخطر المشكلات التي تواجه العالم في الأونة الحالية.

وأظهرت نتائج المسح -الذي نشره الموقع الإلكتروني للمفوضية الأوروبية- أن 78% من الأوروبيين يرون أن قضية تغيّر المناخ "خطيرة جدًا".

مشكلات البيئة

عندما طُلب من المشاركين في البحث تحديد أخطر مشكلة تواجه العالم، اختار 29% منهم مشكلات تتعلق بالبيئة وتغيّر المناخ.

وتصدَّر تغيّر المناخ أكبر نسبة من تلك المشكلات، وهي 18%، وحظي تدهور الطبيعة بنسبة 7%، ثم المشكلات الصحية الناجمة عن التلوث 4%.

ويوافق 90% من الأوروبيين على ضرورة خفض انبعاثات غازات الدفيئة إلى أدنى حدّ ممكن، ما يصل بدول الاتحاد إلى الحياد الكربوني في 2050.

كما يرى 87% منهم أنه من الضروري أن يضع الاتحاد خططًا طموحة، تستهدف زيادة استهلاك الكهرباء المولدة من الطاقة المتجددة، ونسبة مماثلة تعتقد أنه لا بد من دعم تحسين كفاءة الطاقة.

حافز إضافي

قال نائب رئيس الاتفاقية الأوروبية الخضراء، فرانس تيمرمانس: "إنه بالرغم من الوباء والصعوبات الاقتصادية التي يواجهونها، فإن الأوروبيين يدركون المخاطر طويلة الأمد للتغيّر المناخي..نتائج هذا المسح تعطينا حافزًا إضافيًا للانتهاء من تشريع "التأهل ل55".

واتفق النوّاب الأوروبيون، في أبريل/نيسان الماضي، على تبنّي هدف خفض صاف "بنسبة 55% على الأقلّ" لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الاتحاد الأوروبي بحلول 2030، عما كان عليه في 1990، حسبما أعلنت المفوضية وبرلمانيون أوروبيون، وفق "يورونيوز" حينها.

ويتخذ غالبية مواطني الاتحاد الأوروبي، أو ما يعادل 64%، إجراءات فردية يومية من شأنها حماية المناخ.

ويتفق أكثر من 81% ممّن شملَهم الاستطلاع على أن الطاقات النظيفة يجب أن تحصل على المزيد من الدعم المالي، حتى على حساب خفضه للوقود الأحفوري.

كما يعتقد 75% أن الاستثمار في التعافي الاقتصادي يجب أن يستهدف أساسًا الاقتصاد الأخضر الجديد، ويقرّ معظم المشاركين في المسح بأن مكافحة تغيّر المناخ توفر فرصًا لمواطني الاتحاد والاقتصاد الأوروبي.

القدرة التنافسية

يوافق ما يقرب من 78% على أن اتخاذ إجراءات بشأن المناخ سيؤدي إلى ابتكار يجعل الشركات الأوروبية أكثر قدرة على المنافسة.

وترى نسبة 70% أن خفض واردات الوقود الأحفوري قد يفيد الاتحاد الأوروبي اقتصاديًا، ويتفق 74% على أن تكلفة الأضرار الناجمة عن تغيّر المناخ أعلى بكثير من الاستثمارات اللازمة للتحول الأخضر.

أجرى المسح "يوروباروميتر 513" على عينة تتكون من 26.7 ألف مواطن من 27 دولة -أعضاء الاتحاد- من فئات اجتماعية مختلفة، وذلك في الفترة من 15 مارس/آذار و14 أبريل/نيسان الماضيين.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى