أخبار الهيدروجينرئيسيةعاجلهيدروجين

خطوة جديدة لتطوير صناعة الهيدروجين الأخضر في جنوب أفريقيا

حياة حسين

وقّعت شركتا ساسول وتنمية الصناعة "أي دي سي" في دولة جنوب أفريقيا، مذكرة تفاهم للتعاون في تطوير صناعة الهيدروجين الأخضر.

وقالت ساسول في بيان صحفي، إن إطلاق الدول الفرص في قطاع الطاقة المتجددة، إضافة إلى دور تقنيات شركة "فيستشر-تروبستش" في سوق الهيدروجين العالمية، كان سببًا لتوقيع المذكرة، حسبما ذكر موقع "إنرجي فويس".

سياسة العمل

بموجب مذكرة التفاهم، تقوم الشركتان بتصميم إطار سياسة العمل في قطاع الهيدروجين، ووضع مقترحات لمشروعات تجارية، ووسائل تمويلها محليًا ودوليًا.

وقالت نائب الرئيس التنفيذي لساسول، برسيلا مابلان: "إن الهيدروجين الأخضر يمنح فرصة مهمة لجنوب أفريقيا.. الدولة تسعى لتكون مصدرًا موثوقًا لصادرات الطاقة والمنتجات الكيميائية المستدامة".

وأضافت أن الهيدروجين قد يكون من ضمن تلك الصادرات، إضافة إلى الأمونيا والوقود المستدام.

كما يمنح الاستثمار الجديد في الهيدروجين الأخضر جنوب أفريقيا فرصًا إضافية للتوظيف.

من جهته، قال مدير مكتب العمليات في "أي دي سي" جون بات، إن تنمية صناعة الهيدروجين "ستكون عنصرًا يُمَكِّن جنوب أفريقيا من تحقيق تحوّل الطاقة في المستقبل، لأن الهيدروجين واعد في تحقيق الحياد الكربوني في قطاعات صناعية عديدة".

بينما أشار الرئيس التنفيذي للشركة تي بي نتشوتشو –في تصريحات مؤخرًا لصحيفة ميل آند غاريان- إلى أن الهيدروجين من القطاعات التي بدأت الشركة التركيز عليها.

صناعة الهيدروجين

أضاف نتشوتشو أنه "بالاعتماد على خبرتها ودورها في الحدّ من المخاطر والمساعدة في إنشاء صناعة الطاقة المتجددة، تستعد الشركة للعب دور بارز في تطوير اقتصاد الهيدروجين".

وتابع: "أي دي سي" تدعم التحول إلى اقتصاد خالٍ من الكربون، ما يعزز فرص نمو الناتج المحلي، وتوفير مكاسب للمواطنين، "وسنعمل بنشاط على دعم الانتقال العادل في بيئة ما بعد كوفيد-19 ".

وكانت وزارة التجارة والصناعة وحماية المنافسة في جنوب أفريقيا قد وضعت في أبريل/نيسان الماضي، خططًا لشركة "أي دي سي" لقيادة خطط الهيدروجين الخضراء في البلاد.

يُذكر أن جنوب أفريقيا لديها موارد كبيرة من معادن مجموعة البلاتين المستخدمة في التحليل الكهربائي اللازمة لفصل الهيدروجين من الماء.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى