رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

إمدادات الغاز الليبي إلى إيطاليا مهددة بعد توقف مجمع مليته الصناعي

تُلقي الأزمة المالية بظلالها على جميع شركات النفط الليبية، التي باتت تعاني نقصًا حادًا في الموارد اللازمة، لإجراء عمليات الصيانة لخطوط الإنتاج والمصانع، وسط مساعٍ حكومية لتدبير النفقات اللازمة من أجل زيادة الإنتاج.

وفي هذا الإطار، أكّدت مصادر فنية -في تصريحات إلى منصة "الطاقة"- توقّف مجمع مليته الصناعي عن العمل بعد خروج إحدى الغلايات عن العمل، ما تسبّب في توقّف ضخ الغاز إلى محطات التوليد.

وأدّى توقّف محطة التوليد داخل المجمع إلى طرح الأحمال وتوقّف بعض المعامل عن العمل.
وتكمن أهمية المجمع، الذي تديره شركة مليته للنفط والغاز -وهي مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني الإيطالية- في كونه يضم معملين، الأول لمعالجة الغاز والنفط المنتج من حقل الوفاء، والثاني لمعالجة النفط والغاز من منصة صبراتة.

مجمع مليته

يضمّ المجمع محطات ضخ الغاز المصاحب إلى إيطاليا عبر خط "غرين ستريم"، ومحطة أخرى تدعم إنتاج شركة سرت لتصنيع النفط والغاز بالشبكة الساحلية المغذية للمصانع، وفي مقدمتها مصانع الحديد والصلب ومحطات إنتاج الكهرباء.

وأوضحت المصادر أن خطوط ضخ الغاز إلى إيطاليا لم تتأثر جرّاء العطل، إلا أن استمرار الوضع وعدم تنفيذ أعمال الصيانة بسرعة قد يهددان إمدادات الغاز الليبي إلى روما.

وقالت المصادر إن العمل جارٍ على إصلاح الخلل، ومن المتوقّع الانتهاء منه في غضون أيام قليلة، حتى يعود المجمع إلى العمل بكامل طاقته مجددًا.

إمدادات الغاز
جانب من اجتماع وزير النفط والغاز لبحث أزمة مجمع مليته

وزير النفط يبحث الأزمة

كان وزير النفط والغاز محمد عون بحث، الأربعاء الماضي، مع رئيس لجنة الإدارة بشركة مليته محمد بلقاسم بن شتوان أسباب توقف الإنتاج، خصوصًا في مجمع مليته للغاز وتأثيره.

وطرح شتوان الأسباب والمشكلات التي تعانيها الشركة، والمؤدية إلى التوقف والإجراءات المتخذة لمعالجتها.

ويقع مجمع مليته شرق مدينة زوارة على مساحة 355 هكتارًا، وتشغله شركة مليته للنفط والغاز التي يبلغ إنتاجها 600 ألف برميل من النفط المكافئ و450 طنًا من الكبريت.

معالجة النفط والغاز

يضمّ المجمع مرافق معالجة النفط والغاز وخزانات لتخزين النفط الخام والمنتجات السائلة الأخرى، فضلًا عن مرافق التصدير وجميع المرافق اللازمة، بما في ذلك التوربينات البخارية والغازية لتوليد الكهرباء.

ويتكوّن مجمع مليته من معملين، الأول لمعالجة النفط والمكثفات المنتجة من حقل الوفاء، ويضمّ وحدتين لمعالجة النفط والغار المسال المنتج من حقل الوفاء، بطاقة إجمالية تبلغ 76 ألفًا و300 برميل يوميًا.

وأما المعمل الثاني فيعالج الغاز والمكثفات المنتجة من منصة صبراتة، ويضم 3 وحدات للغاز و3 وحدات لمعالجة الكبريت ووحدتين للغاز الطبيعي المسال، ومثلهما لمعالجة المكثفات وفصلها بسعة إجمالية قدرها 695 مليون قدم مكعبة من الغاز القابل للتصدير، و31 ألف برميل من المكثفات والغاز السائل، و450 طنًا متريًا من مادة الكبريت الصلب.

كما يضم المجمع عددًا من الخزانات، منها 6 خزانات لتخزين النفط الخام بسعات مختلفة، بإجمالي سعة 3 ملايين و89 ألف برميل، و3 خزانات للمكثفات بسعة 843 ألف برميل، و4 خزانات لغاز النفط المسال بسعة 570 ألف برميل، وخزانان للكبريت السائل بسعة 110 آلاف برميل، ومخزن للكبريت الصلب بسعة 21 ألفًا و500 طن.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى