التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير الكهرباءرئيسيةطاقة متجددةعاجلكهرباء

تجربة ولاية جنوب أستراليا.. 7 دروس مستفادة من التحول إلى الطاقة النظيفة

أحمد عمار

اقرأ في هذا المقال

  • وفّرت ولاية جنوب أستراليا 60% من الكهرباء عبر الطاقة المتجددة خلال 2020
  • استطاعت توفير كامل احتياجاتها من الكهرباء عبر مصدر الطاقة الشمسية لمدة ساعة
  • التشريعات الحكومية الدافع القوي وراء التحول المثير الذي حققته جنوب أستراليا
  • الولاية قدّمت سعر كهرباء منخفضًا للغاية لتكون هي الأدنى في أستراليا
  • تمتلك 40.3% من الأسر في ولاية جنوب أستراليا ألواحًا شمسية على الأسطح

قدّمت ولاية جنوب أستراليا تجربة رائدة عالميًا في تحوّلها نحو الطاقة المتجددة، إذ استطاعت خلال العام الماضي توفير احتياجاتها كافّة من الكهرباء عبر الطاقة الشمسية لمدة ساعة.

واستعرض تقرير نشره منتدى الاقتصاد العالمي -استنادًا إلى تقرير لمعهد اقتصاديات الطاقة والتحليل المالي (إيفا)- الدروس المستفادة من تجربة ولاية جنوب أستراليا التي يعادل حجمها تقرييًا حجم مصر، وأكبر مرة ونصف المرة من ولاية تكساس الأمريكية.

وفي حين وفّرت الولاية 60% من احتياجات الكهرباء عبر مزيج من الطاقة المتجددة العام الماضي، لكنّها تسعى لتوفير 500% من احتياجات الكهرباء عبر مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2050، طبقًا للمعهد.

ويأتي ذلك مع توجّه عالمي نحو معالجة تغيّرات المناخ لوقف ارتفاع درجة حرارة الأرض جراء الانبعاثات الضارة بالبيئة، إذ يرى منتدى الاقتصاد العالمي أن استخدام الطاقة المتجددة سيلعب دورًا حاسمًا في تحقيق أهداف اتفاقية باريس للمناخ.

أرقام قياسية

استطاعت ولاية جنوب أستراليا -البالغ عدد سكانها 1.7 مليون نسمة- خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي، توفير كامل احتياجاتها من الكهرباء عبر مصدر الطاقة الشمسية لمدة ساعة واحدة فقط.

وتمثّل هذه التجربة تحولًا غير مسبوق ورقمًا قياسيًا لولاية كانت تعتمد بنسبة 100% على الوقود الأحفوري في توليد الكهرباء قبل أعوام قليلة، وتحديدًا عام 2006

جنوب أستراليا - الكهرباء - الطاقة المتجددة

وعلى الرغم من وضع حكومة جنوب أستراليا هدفًا للحصول على 26% من احتياجات الطاقة عبر المصادر المتجددة عام 2020 -الذي كان يُنظر إليه حينذاك على أنه هدف طموح-، فإنها تجاوزت هذا الهدف لتولّد 60% من احتياجات الكهرباء اعتمادًا على المصادر المتجددة مع حلول ذاك العام.

ومن شأن ذلك أن يُعدُّ بمثابة درس للعالم بأكمله، فيما يتعلق بإمكان التحوّل بشكل تام لاستخدام الطاقة المتجددة والحفاظ على البيئة بعيدًا عن مصادر الوقود الأحفوري.

ويرى تقرير إيفا أن سر نجاح ولاية جنوب أستراليا في تحطيم هدف الاعتماد على الطاقة المتجددة وتحقيق نسبة أعلى بكثير من الضعف، هو الالتزام بمزيج من مصادر الطاقة المتجددة المتغيرة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بالإضافة إلى تكامل توزيع الطاقة وتخزينها.

سياسة حكومية جادة

كانت التشريعات الحكومية الدافع القوي وراء هذا التحوّل المثير الذي حقّقته ولاية جنوب أستراليا ونجاحها في توفير الكهرباء التي تحتاجها عبر الاعتماد بنسبة 60% على مصادر الطاقة المتجددة.

ومنذ عام 2001، أدخلت الحكومة الفيدرالية الأسترالية هدف الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى اعتماد خطة تساعد على جذب مستثمرين ومطورين لاستغلال ما تتميّز به الولاية من أشعة شمس ورياح قوية.

وشدد معهد إيفا على ضرورة وضع التشريعات الصحيحة لجذب استثمارات الطاقة المتجددة، التي كانت سببًا واضحًا في نجاح ولاية جنوب أستراليا.

وعلاوة على ذلك، سمحت حكومة الولاية بإغلاق آخر مولد كهرباء عبر الفحم في الولاية (محطة الكهرباء الشمالية)، قبل التوقّف عن استخدام الفحم -تمامًا- في توليد الكهرباء بحلول نهاية عام 2016.

تحفيز النمو الاقتصادي

تسعى ولاية جنوب أستراليا كي تكون مصدرًا للطاقة الخضراء، إذ تعتزم الحكومة إنتاج الكهرباء التي تحتاجها الولاية عبر مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2050.

ويرى التقرير أن هدف جنوب أستراليا بأن تصبح مصدرًا للطاقة الخضراء بحلول منتصف القرن سيؤدي إلى جذب استثمارات جديدة لضخ الأموال في البنية التحتية للطاقة المتجددة وقدرة نقل الشبكة والتصنيع، اعتمادًا على الطاقة المتجددة، ما يحفّز نمو اقتصاد الولاية.

وتُجدر الإشارة إلى أن ولايتي نيوساوث ويلز وفيكتوريا، المجاورتين لجنوب أستراليا، كانتا ضمن الأهداف المنشودة، فضلًا عن الخطط الإضافية الرامية إلى تصدير الهيدروجين الأخضر ومنتجات أخرى منخفضة الانبعاثات، وفقًا لمعهد إيفا.

أسعار كهرباء بالسالب

استخدام الطاقة المتجددة لا يؤدي فقط إلى تقويض استخدام الوقود الأحفوري في توليد الكهرباء، وإنما يساعد -أيضًا- في بيع الكهرباء بأسعار زهيدة، خصوصًا في منتصف اليوم عندما تكون الأسعار في كثير من الأحيان بالسالب (أدنى الصفر، بمعنى الحصول على مقابل مادي لاستهلاك الكهرباء).

وبحسب معهد إيفا، كانت أسعار بيع الكهرباء بالجملة في ولاية جنوب أستراليا هي الأدنى في السوق الوطنية للكهرباء في البلاد خلال الربع الأخير من 2020.

وأكد التقرير أن ولاية جنوب أستراليا قدّمت سعر كهرباء منخفضًا للغاية وصل إلى 9 دولارات لكل ميغاواط/ساعة، ما بين الساعة 10:00 صباحًا وحتى 3:30 مساءً من اليوم خلال الربع الأول من 2021.

أمن شبكة الكهرباء

استوفت ولاية جنوب أستراليا معيار موثوقية وأمن شبكة الكهرباء الخاصة بها -بلغ 99.998% من طلب المستهلكين الذي يُلبّى سنويًا- على مدار الـ15 عامًا الماضية، مع حقيقة أن الاستثناء الوحيد كان في عامي 2008 و2009 عندما شكّلت درجات الحرارة القصوى في فيكتوريا وجنوب أستراليا ضغوطًا على خط الربط بين الولايتين.

ويعني استمرار الحفاظ على الإمدادات من الطاقة وجود بنية تحتية يمكنها استيعاب عدد أكبر من المولدات في الشبكة، نتيجة الطبيعة الموزعة بشكل متزايد لموارد الطاقة.

بطاريات للدعم

تمتلك ولاية جنوب أستراليا -حسب التقرير- نحو 4 بطاريات على نطاق الشبكة تساعد على منع انقطاع الكهرباء عن الولاية، وتؤدي إلى استقرار إمدادات الطاقة، كما أن هناك بطاريتين أخريين قيد التصنيع.

ووصف التقرير ولاية جنوب أستراليا بأن لديها أكبر نظام تخزين لطاقة البطاريات متصل بالشبكة في العالم (هورنسدال باور ريزيرف أو Hornsdale Power Reserve)، الذي ثُبّت عام 2017 بواسطة شركتي تيسلا ونيون للطاقة المتجددة.

ويساعد نظام هورنسدال باور ريزيرف في الحفاظ على الإنارة عند حدوث أي أعطال في الشبكة.

الألواح الشمسية على أسطح المنازل

تمتلك نحو 40.3% من الأسر في جنوب أستراليا ألواحًا شمسية على أسطح منازلهم، الأمر الذي أسهم بنسبة 77% في حصول الولاية على كامل احتياجاتها للكهرباء من خلال الألواح الشمسية لمدة ساعة العام الماضي.

وأوصى التقرير بضرورة إدارة الألواح الشمسية على الأسطح عبر الشبكة الموزعة بعناية، لضمان دمجها بشكل آمن وفعّال في شبكة الكهرباء.

وعبّر المعهد -في تقريره- عن عدم تفضيله لسماح جنوب أستراليا للمشغلين بفصل الألواح الشمسية الموجودة على أسطح المنازل عن بُعد، داعيًا إلى وجود كيانات تشغيلية تدير ذلك.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى