التقاريرأخبار النفطتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

مسح: تحالف أوبك+ يواصل الالتزام بخطة زيادة إنتاج النفط

ارتفاع الإنتاج في مايو بمقدار 430 ألف برميل يوميًا

أظهر مسح حديث التزام منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" وحلفائها من كبار المنتجين فيما يُعرف بتحالف "أوبك+" بالزيادة المقررة لإنتاج النفط خلال شهر مايو/أيار، التي لم تتجاوز حاجز الـ500 ألف برميل يوميًا.

وذكر تقرير إس آند بي غلوبال بلاتس أن الإنتاج النفطي للتحالف شهد زيادة بمقدر 430 ألف برميل يوميًا خلال الشهر الماضي، وكان النصيب الأكبر من الزيادة من جانب السعودية، التي استحوذت على 84% من الزيادة الشهرية.

وكان التحالف قد قرّر -في اجتماعه الأخير، الذي انعقد بداية الشهر الجاري- تثبيت سياسة الإنتاج التدريجية التي قُررت في أبريل/نيسان الماضي، خلال أشهر مايو/أيار، ويونيو/حزيران، ويوليو/تموز، على أن لا يزيد التعديل على 500 ألف برميل يوميًا.

تخفيف قيود الإنتاج

أشار تقرير غلوبال بلاتس إلى أن التحالف -الذي أوقف إنتاج ما يقرب من 7 ملايين برميل يوميًا في أبريل/نيسان لإعادة التوازن إلى الأسواق- بدأ تخفيف القيود على حصص الإنتاج الكلي، خلال مايو/أيار، تحسبًا لزيادة الطلب على الخام في الصيف، وتعافي الاقتصاد العالمي.

وضخّت دول تحالف أوبك الـ17 نحو 25.71 مليون برميل يوميًا في مايو/أيار، وهو ما يُعدّ أعلى مستوى من إنتاج النفط لدول التحالف منذ أبريل/نيسان 2020، في حين ضخّت الدول المنتجة للنفط من غير الأعضاء، بقيادة روسيا، نحو 13.21 مليون برميل يوميًا.

وأكد مسح غلوبال بلاتس أنه مع تخفيف القيود المفروضة على حصص الإنتاج ظلّ التزام أوبك+ باتفاق خفض الإنتاج الكلي مستقرًا عند مستوى 111.45%، مقارنة بـ111.16% في أبريل/نيسان.

إنتاج السعودية

جاءت السعودية في مقدمة دول التحالف في زيادة الإنتاج، إذ أضافت نحو 360 ألف برميل يوميًا، ليصل إنتاجها اليومي نحو 8.5 مليون برميل يوميًا، في مايو/أيار، بانخفاض قدره 730 ألف برميل يوميًا عن حصتها الرسمية البالغة 9.23 مليون برميل.

وكانت السعودية قد أعلنت، بالتزامن مع تخفيف قيود الإنتاج من قِبل أوبك+، تخفيف الخفض الطوعي تدريجيًا بمقدار 250 ألف برميل يوميًا في مايو/أيار، تتبعها زيادة 350 ألف برميل يوميًا في يونيو/حزيران، ثم زيادة 400 ألف برميل يوميًا في يوليو/تموز.

وارتفعت صادرات النفط السعودية -خلال مايو/أيار- استجابة للطلب القوي من عملائها الرئيسين، إذ سجّلت مخزونات النفط وعمليات التكرير ارتفاعًا قويًا، حسبما ذكر تقرير غلوبال بلاتس.

وشهدت صادرات السعودية من النفط تراجعًا إلى أقل من 5.5 مليون برميل يوميًا خلال أبريل/نيسان الماضي، بالتزامن مع الخفض الطوعي لإنتاج النفط الذي أقرّته السعودية لضبط أسواق النفط.

روسيا تخالف اتفاق أوبك+

تراجع التزام روسيا باتفاق أوبك+ ليبلغ 94% في مايو/أيار، إذ رفعت موسكو إنتاجها بشكل كبير في أبريل/نيسان وفي مايو/أيار، ليبلغ إنتاجها الكلي 9.51 مليون برميل يوميًا، وهو أعلى مستوى من الإنتاج منذ أبريل/نيسان عام 2020.

وكشف المسح عن تحسّن التزام العراق بنسبة 88.6% في مايو/أيار، مع ضخ 3.99 مليون برميل يوميًا من النفط، بزيادة قدرها 20 ألف برميل فقط عن أبريل/نيسان.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى