رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

تحديث - أسعار الذهب تتحول للارتفاع مع هبوط الدولار الأميركي

والمعدن يقترب مجددًا من 1900 دولار

تحوّلت أسعار الذهب للارتفاع في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، لتقترب مجددًا من مستوى 1900 دولار، مع هبوط العملة الأميركية.

وكانت أسعار المعدن الأصفر تعرضت للضغط في وقت مبكر من التعاملات، بعد تصريحات وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، أمس الأحد، بأنه يجب على الرئيس جو بايدن المضي قدمًا في خطط الإنفاق البالغة 4 تريليونات دولار، حتى لو أدّت إلى استمرار التضخم للعام المقبل، مضيفةً أن "بيئة أسعار الفائدة المرتفعة قليلًا ستكون ميزة إضافية".

أسعار الذهب اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفع سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب -تسليم أغسطس/آب- بنحو 0.4%، ليصل إلى مستوى 1898.80 دولارًا للأوقية، بعد أن سجل مستوى 1883.70 دولارًا في وقت سابق من الجلسة.

وبحلول الساعة 05:54 مساءً بتوقيت غرينتش، ارتفع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 0.3% إلى 1896.59 دولارًا للأوقية.

وخلال نفس التوقيت، ارتفعت العقود المستقبلية للفضة بنحو 0.4% إلى 28.02 دولارًا للأوقية، وصعد سعر البلاتين الفوري 0.5% ليصل إلى 1175.40 دولارًا للأوقية، كما هبط البلاديوم 0.2% إلى 2840.22 دولارًا للأوقية.

وفي غضون ذلك، تراجع مؤشر الدولار الأميركي -الذي يقيس أداء العملة أمام 6 عملات رئيسة- بنحو 0.2% إلى 89.93 نقطة.

عوامل حرّكت السوق

استفادت أسعار الذهب من هبوط الدولار الأميركي خلال التعاملات، ما جعل المعدن النفيس أقل تكلفة بالنسبة لحاملي العملات الأخرى.

ومن ناحية أخرى، قالت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، لوريتا ميستر، يوم الجمعة، إنه يجب على صانعي السياسة التحلّي بالصبر عن عمد، والانتظار لرؤية المزيد من الأدلة على أن سوق العمل في الولايات المتحدة قد أحرزت مزيدًا من التقدم، قبل أن يفكروا في خفض مشترياتهم من الأصول، بحسب ما نشرته وكالة بلومبرغ.

من جانبها، قالت الخبيرة الإستراتيجية في "دايلي إف إكس" مارجريت يانغ: "تراجعت أسعار الذهب قليلًا بعد تعليق يلين حول التضخم وأسعار الفائدة"، وقالت، إنه نتيجة لذلك، ارتفع عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات، ممّا يعكس آمال الانكماش.

وأضافت يانغ أن العوائد الحقيقية ارتفعت، مما قلّل من جاذبية الذهب مع زيادة تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ به.

مكاسب قوية

في مايو/أيّار الماضي، ارتفعت أسعار الذهب بنحو 7%، مدفوعة بالمخاوف المستمرة بشأن التضخم وضعف الدولار وانخفاض معدلات الفائدة الحقيقية.

وسجل المعدن الأصفر مكاسب للشهر الثاني على التوالي، ليتعافى من خسائره في الربع الأول.

وفي الشهر الماضي، سجلت صناديق الذهب المتداولة في البورصة تدفقاتها الشهرية الأولى منذ يناير/كانون الأول.

ومن المتوقع، أن يكون تسارع التضخم من العوامل المؤثرة على أداء الذهب على المدى القريب، بالإضافة إلى اجتماعات بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي المقبلة، بحسب مجلس الذهب العالمي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى