رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءطاقة متجددةكهرباء

سيمنس جاميسا تورّد 32 توربينًا لتشغيل مزرعة رياح في الفلبين

بقدرة 160 ميغاواط

آية إبراهيم

حصلت شركة سيمنس جاميسا الألمانية على طلب توريد 32 توربينًا وتركيبها وتشغيلها، لمزرعة رياح بقدرة 160 ميغاواط، في الفلبين.

يأتي المشروع لدعم خطة الفلبين الخضراء، التي تسعى لتحقيق 35% من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، حسبما ذكر موقع ري نيوز بيز المعني بشؤون الطاقة.

وتُعَدّ سيمنس جاميسا أكبر شركة صناعية في أوروبا، ولها مكاتب فرعية بالخارج، وتعمل في العديد من المجالات مثل الصناعة والطاقة والرعاية الصحية والبنية التحتية، ومقرّها ميونخ.

تفاصيل المشروع

تطوّر شركتا الطاقة المتجددة الآسيوية "يو بي سي رنيوبيلز" و"إيه سي إنرجي" مزرعة الرياح التي ستعّد من أكبر المشروعات في البلاد، بمجرد الانتهاء من أعمال البناء.

ومن المقرر أن تضم مزرعة الرياح 18 وحدة من توربينات (5.0-145 إس جي) و14 وحدة من توربينات (5.0-132 إس جي).

كما وقّعت "سيمنس جاميسا" عقدًا مدته 5 سنوات لتقديم خدمات التشغيل والصيانة، ما يضمن الأداء الأمثل لمزرعة الرياح.

شراكة موفّقة

قال رئيس مبيعات سيمنس جاميسا، مارت هويسمانز، في جنوب شرق آسيا: "يسعدنا أن نوسِّع شراكتنا الطويلة مع يو بي سي رنيوبيلز وإيه سي إنرجي، وأن نحقق معًا نقطة تحوّل إيجابية طال انتظارها في الفلبين".

وأضاف: "سنواصل تقديم المنتجات المتقدمة وحلول الطاقة المتجددة، المُصممَة خصيصًا لدعم العملاء، إذ من المتوقع ظهور المزيد من الفرص في الفلبين، بالإضافة إلى أسواق جنوب شرق آسيا الأخرى".

وركّبت شركة سيمنس جاميسا 6 توربينات بقدرة 259 ميغاواط -في أول مشروع لها في عام 2014- مع حصة سوقية رائدة تبلغ 60% من إجمالي المشروعات في الفلبين، وتتمتع الشركة -أيضًا- بمكانة رائدة في فيتنام وتايلاند وإندونيسيا.

تفوّق سيمنس جاميسا

قال العضو المنتدب لشركة سيمنس جاميسا في الفلبين، يان زوارتيفين: "بصفتنا المزود الرائد لتوربينات الرياح في الفلبين، وسّعنا وجودنا المحلي المدعوم بالخبرة، لصالح خدمة العملاء".

وأكد زوارتيفين أن الشركة في وضع جيد لدعم عملائها وشركائها، لتعجيل تغلغل طاقة الرياح، وتوفير الكهرباء منخفضة التكلفة للعديد من المنازل، وخلق فرص عمل جديدة، فضلًا عن تحسين أمن الطاقة المحلي خلال مدة الانتعاش الأخضر بعد جائحة كورونا.

عمليات آسيا والمحيط الهادئ

تتوسع شركة سيمنس جاميسا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ منذ العقدين الماضيين، وركّبت أكثر من 9.45 غيغاواط من التوربينات البرية؛ في الصين وباكستان واليابان وكوريا الجنوبية وفيتنام وإندونيسيا والفلبين وتايلاند وأستراليا ونيوزيلندا.

فيما يتعلّق بالشق البحري، أكملت الشركة تركيب أول محطة طاقة رياح بحرية في تايوان عام 2019 بقدرة 128 ميغاواط، وجرى اختيارها موردًا مفضَّلًا لمشروعات إضافية تصل إلى 3 غيغاواط.

جدير بالذكر أن شركة "سيمنس جاميسا" حققت أرباحًا قبل الفوائد والضرائب بقيمة 111 مليون يورو (133.4 مليون دولار) في الربع الأول من العام الجاري، مقابل 33 مليون يورو (39.6 مليون دولار) في المدة نفسها من العام الماضي.

وبلغت الإيرادات نحو 2.4 مليار يورو، مقابل 2.2 مليار يورو (2.4 مليار دولار)، على الرغم من التأثير السلبي للعملات، التي دونها كانت الإيرادات سترتفع بنسبة 11% بدلاً من 6%.

وتُسهم الشركة في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بشكل كبير، طبقًا للأهداف المحددة لمجابهة تغيّر المناخ.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى