رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

تغريدات إيلون ماسك تضرب أسعار البيتكوين

أدّت تغريدات الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إيلون ماسك على موقع تويتر إلى تكبُّد عملة بيتكوين خسائر كبيرة، حيث ألمح أن شركته قد تبيع، أو باعت، حيازتها من هذه العملة المشفرة.

وأمضى ماسك اليومين الماضيين في مبارزة عبر "تويتر" مع منتقدي قراره بتعليق المدفوعات باستخدام "بيتكوين" نظرًا للمخاوف البيئية جراء تعدين العملة.

وانخفضت البيتكوين إلى 43 ألفًا و874 دولارًا أمس الأحد، وهو أدنى مستوى منذ فبراير/شباط الماضي، كما ارتفعت إلى 45 ألفًا و200 دولارًا صباح اليوم الإثنين، إلّا أنها ما تزال أقلّ بنحو 20 ألف دولار من الرقم القياسي الذي سجلته في إبريل/نيسان الماضي، حسبما ذكرته وكالة بلومبرغ للأنباء.

تغريدات إيلون ماسك

أظهر ماسك أمس الأحد اتفاقه مع منشور يقول، إنه يتعين على شركته الصانعة للسيارات الكهربائية أن تتخلى عن حيازتها لعملة "بيتكوين"، التي بلغت في مرحلة ما 1.5 مليار دولار.

أدّى إفصاح ماسك في أوائل فبراير/شباط عن أن تيسلا قد استثمرت 1.5 مليار دولار في "بيتكوين" إلى ارتفاع سعر العملة المشفرة إلى مستوى قياسي، كما أضفى الشرعية على العملات الافتراضية.

في الأسبوع الماضي، صدم تعليقه على الإنترنت المؤمنين بالعملات المشفرة، حتى عندما كرر ماسك دعمه للعملات المشفرة بشكل عامّ، فقد تسبّب في تراجع سعر بيتكوين بما يقرب من 10 آلاف دولار يوم الأربعاء الماضي، بعد أن صرّح أن تيسلا لن تقبلها بعد الآن وسيلة للدفع مقابل سياراتها، وفي البيان نفسه قال، إن الشركة لن تبيع حيازتها من العملة المشفرة.

عملة دوج كوين

قبل بضعة أيام، ظهر ماسك في برنامج "ساترداي نايت لايف"، وقال مازحًا، إن "دوج كوين" –وهي عملة مشفرة كان قد روَّج لها في السابق- مجرد "ضجة"، مما أثّر في سعرها. كما غرّد بعد أيام أنه كان يعمل مع مطوري "دوج" لتحسين كفاءة المعاملات.

أمّا عملة بيتكوين فكانت في طور الانخفاض بالفعل يوم الأحد، عندما ردّ ماسك قائلًا: "بالفعل"، على تغريدة من "كريبتو ويل"، تقترح أنه يتعين على تيسلا أن تتخلص مما تبقّى من حيازتها لعملة بيتكوين إذ أدّى ردّه إلى تفاقم التراجع.

علاوة على ذلك، وردًا على موضوع آخر ينتقد موقفه من "بتكوين"، قال ماسك: "التعليقات البغيضة مثل هذه تجعلني أرغب في المضي قُدمًا مع عملة دوج".

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى