نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

نيجيريا تمنح 4 عقود تطوير مناطق نفطية لتحالف "كيزتيك - سالفيك"

3 عقود تأجير وتشغيل والرابع مشاركة في الإنتاج مع الشركة الوطنية

حياة حسين

منحت إدارة موارد النفط النيجيرية تحالفًا من شركتي "كيزتيك إنجنييرينج ليمتد" و"سالفيك" للنفط، 4 عقود لتطوير مناطق نفطية، كانت قد استردّتها من شركة أخرى خلال مارس/آذار الماضي.

ويقوم التحالف بتأجير وتشغيل المناطق الأربع، وبموجب العقود تحصل الإدارة على 340 مليون دولار لتطوير 3 مناطق، حسبما ذكر موقع "إنرجي كابيتال آند باور"، كما حصل على عقد مشاركة إنتاج مع شركة النفط الوطنية في المنطقة الرابعة.

رئيس نيجيريا محمد بخاري
الرئيس النيجيري محمد بخاري

فسخ التعاقد

كانت شركة "أداكس" للنفط تعمل على تطوير المناطق الـ4 قبل حصول التحالف على العقود، لكن إدارة موارد النفط فسخت التعاقد بسبب فشل الشركة في تطوير تلك المناطق.

يُذكر أن المتحدث باسم أداكس، جاربا شيهو ، كان قد صرّح في 24 أبريل/نيسان الماضي، بأن الرئيس النيجيري محمد بخاري "وافق على إعادة التراخيص إلى أداكس"، وفقًا لوكالة بلومبرغ حينها، لكن موقع "إنرجي كابيتال آند باور" قال، إن بخاري أمرَ نهاية الشهر الماضي، بأن تتسلّم شركة النفط الوطنية أصول المناطق الأربع من إدارة النفط.

وبموجب التعاقد الجديد، سيعمل التحالف على زيادة الإيرادات، والحفاظ على فرص العمل المتوفرة للنيجيريين في المناطق الـ4.

وقال تحالف الشركتين في بيان: "نعتزم تعظيم الأصول لضمان جني الحكومة والشعب الفوائد الكاملة.. التحالف يعتزم تعميق علاقاته مع المجتمعات المحلية، وزيادة فرص العمل والتدريب للنيجيريين بشكل مباشر وغير مباشر".

موعد بدء الإنتاج

تتوقع الحكومة الفيدرالية إنتاج النفط من تلك الأصول خلال عامين، ليتوازى مع مستهدفات خطة إنتاج الغاز الطبيعي، لدعم صناعة الغاز المحلية.

وكانت الحكومة الفيدرالية لأكبر دولة منتجة للنفط في قارّة أفريقيا، قد منحت الشهر الماضي، شركة نيجيريا للغاز الطبيعي المسال إعفاء ضريبيًا بقيمة 20 مليار نايرا نيجيرية (49.093 مليون دولار)، لبناء جسر بودو بوني، في ولاية بايلسا، بإحدى خطوات تشجيع البنية التحتية.

كما تعمل نيجيريا منذ سنوات على تعديل مشروع قانون يستهدف إصلاح أعمال قطاع النفط، في محاولة لجذب استثمارات.

وبعد تعديلات عديدة والتراجع عنها، كشفت وكالة رويترز الشهر الماضي، أن التعديلات الأخيرة -التي يُتوقع إقرارها قبل نهاية مايو/أيار الجاري- تضم عدّة تسهيلات ضريبية.

تسهيلات ضريبية

على سبيل المثال، تُخفض الضرائب المفروضة على الإنتاج الجديد من حقول النفط في المياه العميقة إلى 5% من 7.5%، ويزيد مستوى الإنتاج من 15 ألف برميل يوميًا إلى 50 ألف برميل يوميًا.

كما من المخطط أن تخفض ضريبة الهيدروكربون إلى 30% لعقود الإيجار المحولة، انخفاضًا من 42.5% في الفاتورة الأصلية لحقول النفط البرية والمياه الضحلة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى