رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

واردات الصين من الفحم الأميركي ترتفع إلى الضعف

وكندا تستفيد من حظر الصادرات الأسترالية

آية إبراهيم

ارتفعت صادرات الفحم الأميركية إلى الصين إلى الضعف بين فبراير/شباط ومارس/آذار؛ ما جعل بكين أقرب إلى الوفاء بالتزامات اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

واستفادت كندا -أيضًا- من التوترات التجارية بين الصين وأستراليا، فقد زادت صادراتها من الشعير إلى الصين إلى أكثر من الضعف خلال موسم الحصاد الحالي، حسبما ذكر موقع تشاينا ماكرو إكونومي.

واصلت الصين شراء كميات كبيرة من الفحم من الولايات المتحدة في مارس/آذار، بموجب اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين، حيث استُبدلت بصادرات الفحم الأسترالية التي حُظرت في أكتوبر/تشرين الأول.

صادرات الفحم الأميركية

أظهرت أحدث بيانات جمركية صينية أن الولايات المتحدة لا تمثل سوى جزء بسيط من صادرات الفحم الأسترالية قبل الحظر إلى الصين، لكنها باعت نحو 663 ألف طن من الفحم في مارس/آذار، أي أكثر من ضعف صادراتها في فبراير/شباط.

وارتفعت صادرات الفحم الأميركية إلى الصين بشكل مضطرد من لا شيء تقريبًا في أكتوبر/تشرين الأول، بينما انخفضت الصادرات الأسترالية إلى الصفر في الأشهر الـ4 الماضية.

الهدف المناخي الصيني

على الرغم من الاتجاهات العالمية لخفض الانبعاثات، من غير المرجح أن تهدأ واردات الصين من الفحم من الولايات المتحدة بسرعة؛ نظرًا لأنها تهدف إلى تحقيق نمو اقتصادي يزيد عن 6% هذا العام.

وخلال قمة القادة حول المناخ التي عقدت الأسبوع الماضي، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ إن الصين ستبلغ ذروة استهلاك الفحم في عام 2025، ثم تخفض الاعتماد على الوقود الأحفوري، حيث تزيد الانبعاثات قبل عام 2030، ومن ثم تحقق الصين الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

وفي الوقت الذي دعا فيه بعض مراقبي المناخ إلى مزيد من الإجراءات الطموحة، شدد المسؤولون الصينيون على أن أهداف البلاد مرهقة بالفعل.

وقال نائب الأمين العام لوكالة التخطيط الحكومية الصينية، سو وي، الخميس الماضي: "تأمل الصين بالتأكيد في التخلي عن اعتمادها المفرط على الوقود الأحفوري وتحقيق أهدافنا لعام 2030، كما من الضروري معالجة قضية مصانعنا التي تعمل بالفحم".

التزام الصين التجاري

تساعد واردات الفحم الأميركي -أيضًا- على الوفاء الصين بالتزامها بشراء منتجات طاقة إضافية بقيمة 52.4 مليار دولارًا أميركيًا من الولايات المتحدة في 2020-2021، والتي أبرمتها بموجب اتفاق المرحلة الأولى التجاري الموقع في يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

وأظهر بيان الأرقام الصينية، وفقًا لتقرير صادر عن معهد بيترسون للاقتصاد الدولي صدر الثلاثاء الماضي، أن واردات الصين من منتجات الطاقة بلغت 67%من هدف العام حتى الآن، وبلغت شحنات الطاقة 39% -فقط- من الهدف العام الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى