نفطأخبار النفطسلايدر الرئيسية

باركيندو: مشروع قانون مقاضاة أوبك يهدد مصالح أميركا في الخارج

داعيًا إلى التواصل مع الإدارة الأميركية

دينا قدري

حثّ الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، محمد باركيندو، الدول الأعضاء على التواصل مع الإدارة الأميركية، بشأن مشروع قانون مقاضاة أوبك، محذرًا من عواقب وخيمة على الولايات المتحدة.

وقال -في رسالة اطلعت عليها وكالة رويترز-: "من الضروري أن تعزّز الدول الأعضاء الاتصالات الدبلوماسية الثنائية مع المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة.. وتشرح الأضرار التي ستلحق بالولايات المتحدة إذا أصبح مشروع مقاضاة أوبك قانونًا".

أضرار متوقعة

أكد باركيندو أن الأصول الأميركية والموظفين الأميركيين في الخارج قد يتعرضون للخطر، إذا قررت الولايات المتحدة تمرير مشروع القانون.

وجاء في الرسالة أن "هذه الأضرار قد تشمل إضعاف مبدأ الحصانة على المستوى العالمي، وتعريض المصالح الأميركية للخطر، وحماية موظفيها وأصولها".

وقال باركيندو إن الأضرار الأخرى لمشروع القانون قد تشمل تقويض العلاقات المهمة بين الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجالات التجارة والطاقة.

وأضاف أن مشروع القانون يُمكن أن "يزيد من مخاطر تقلّب أسواق النفط الدولية، ما يؤثر بشكل مباشر على الولايات والشركات المنتجة للنفط في الولايات المتحدة".

فرض غرامات.. وتحرّك مرتقب

أوضحت الرسالة أن مشروع القانون قد يؤدّي إلى فرض غرامات على أعضاء أوبك وشركات النفط الوطنية التابعة لها، التي يمكن تحصيلها من خلال مصادرة أصول في الأراضي الأميركية أو في مكان آخر.

وذكرت الرسالة أن الأمانة العامة للمنظمة ستستأنف التقارير الشهرية حول التقدم المحرز في مشروع القانون، وستدعو إلى اجتماع فريق قانوني لتبادل الأفكار بشأن الإجراءات المحتملة واكتساب فهم أفضل لموقف الإدارة الأميركية الجديدة بشأن مشروع القانون.

مشروع قانون مقاضاة أوبك

مُرر مشروع قانون مقاضاة أوبك -الذي قدّمه النائب الجمهوري ستيف شابوت- في اللجنة القضائية بمجلس النواب.

وأقرت لجنة بمجلس النواب الأميركي هذا الأسبوع مشروع قانون يسمح بمقاضاة أوبك، بتهمة التواطؤ في رفع أسعار النفط، لكن لم يكن من المؤكد ما إذا كان المشروع سيحظى بإجماع المجلس بأكمله.

وظهرت مشروعات قوانين مماثلة في الكونغرس لشن حملة على أوبك عندما ترتفع أسعار النفط، دون أن تسفر عن أي نتيجة منذ أكثر من 20 عامًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى