أخبار الطاقة المتجددةأخبار منوعةرئيسيةطاقة متجددةعاجلمنوعات

رئيس مؤتمر المناخ: المملكة المتحدة تقود الثورة الصناعية الخضراء

ألوك شارما يرى أن المملكة "يجب أن تُلهم العالم ليصبح صديقًا للبيئة"

آية إبراهيم

تستضيف المملكة المتحدة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ "كوب26"، في مدينة غلاسكو الإسكتلندية خلال نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وهو أحد أهم المؤتمرات المرتقبة على الإطلاق لمجابهة تغيّر المناخ.

تتمثل أهداف "كوب 26" في الحدّ من الغازات الدفيئة التي تؤثر سلبًا في الغلاف الجوي للأرض، وتسبّب زيادة درجة الحرارة، فيصبح تغيّر المناخ تهديدًا للبيئة، حسبما ذكر موقع إكسبريس.

يقول وزير الدولة للشؤون التجارية والطاقة، رئيس مؤتمر المناخ، ألوك شارما، إن المملكة المتحدة "يجب أن تُلهم العالم ليصبح صديقًا للبيئة، كما قادت بريطانيا العالم إلى العصر الصناعي في القرن الـ18، يجب أن تقود الثورة الصناعية الخضراء لتعزيز النمو الاقتصادي في القرن الـ21".

وأضاف أن "الوضع الآن حرج، وتحدد السنوات الـ10 القادمة مستقبل الكوكب"، حسبما قال في مقال نشره موقع إكسبريس.

ابعاثات الكربون - تسعير الكربون - مؤتمر المناخ

خفض الانبعاثات

توجد حاجة ملحّة لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية إلى النصف بحلول عام 2030، للسيطرة على تغيّر المناخ، الأمر الذي يُسهم في رسم الخريطة المستقبلية للكوكب.

أكد ألوك شارما أن تأثير تغيّر المناخ له آثار رهيبة حتى الآن، "شهدت المملكة المتحدة ذلك مع فصول الصيف الحارقة والفيضانات التي تعيث فسادًا، كما يتأثر العالم بأسره".

وقال: "إذا واصلنا السماح لتغيّر المناخ بالخروج عن نطاق السيطرة، فإن الضرر سيلحق ببيئتنا وتتأثر الأجيال القادمة، يمكننا أن نرى المزيد من التهديدات مثل حرائق الغابات الكبيرة، وتلوث الطبيعية الذي يمثل خطرًا على حياتنا البرية المذهلة".

وأوضح أنه "لتجنّب أسوأ آثار هذه التغييرات"، يجب خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بسرعة، واتخاذ خطوات لحماية الناس والطبيعة من الطقس القاسي، بتطبيق تدابير ضد الفيضانات على سبيل المثال.

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون - استثمارات الطاقة - مؤتمر المناخ
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

مجابهة تغيّر المناخ

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، عن خطط لما أسماها "الثورة الصناعية الخضراء" في المملكة المتحدة، لخلق 250 ألف وظيفة.

تُعرف المملكة المتحدة في جميع أنحاء العالم بأنها رائدة في العمل المناخي، وتعهدت بأقوى أهداف لتحقيق خفض الانبعاثات لعام 2030 على وجه الأرض.

ويرى ألوك شارما أنه من الضروري إلهام الآخرين وحثّهم عل اتخاذ أهداف مناخية قوية، "وهذا دور مؤتمر كوب 26 بوصفه واحدًا من أكبر وأهم القمم التي استضافتها المملكة على الإطلاق، وهو فرصة لبريطانيا الواثقة والمستقلة لتظهر ما تستطيع تحقيقه على المسرح العالمي".

أهداف مؤتمر المناخ

قال ألوك شارما: إن "المملكة شهدت بالفعل تقدمًا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، حيث عقدت قمة عرض من خلالها 75 من قادة العالم التزاماتهم المناخية الجديدة".

وأضاف أن قمة قادة الولايات المتحدة حول المناخ في يوم الأرض -المقرر عقدها هذا الأسبوع- هي فرصة أخرى لمزيد من قادة العالم للانضمام إلى تقديم تعهدات وخطط طموحة لخفض الانبعاثات خلال العقود الـ3 المقبلة، لحماية الكوكب.

ولا يقتصر الأمر على القادة العالميين فقط، فقد التزمت أكثر من 2000 شركة عالمية بالوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2050، بما في ذلك شركات مثل مايكروسوفت وسوني وفودافون ورولزرويس، حسبما قال ألوك شارما.

واختتم الوزير مقاله قائلًا: "توجد حاجة إلى مزيد من الإجراءات بشكل أسرع، وهذا دور كوب 26 برئاسة المملكة المتحدة، الذي يهدف إلى وضع العالم على طريق مستقبل نظيف وأخضر.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى