نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

العراق يخرق مجددًا اتفاق أوبك+.. 8 آلاف برميل زيادة يومية في حصة بغداد

3.865 مليون برميل يوميًا في مارس/آذار

دينا قدري

واصل العراق خرق اتفاق أوبك+، حيث تجاوز إنتاج النفط الخام في شهر مارس/آذار حصته المقررة.

وأعلنت شركة تسويق النفط العراقية (سومو) أن إنتاج النفط العراقي، في الشهر الماضي، كان ثابتًا تقريبًا مقارنةً بشهر فبراير/شباط، بسبب زيادة إنتاج إقليم كردستان بشكل أساس.

كان الإنتاج أعلى من حصة البلاد -بما في ذلك الإنتاج من إقليم كردستان شبه المستقل- التي حددها تحالف أوبك+ عند 3.857 مليون برميل يوميًا، ولا تزال سارية حتى شهر أبريل/نيسان، وفقًا لما نقلته منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

زيادة الإنتاج الكردي

أظهرت بيانات "سومو" أن العراق -ثاني أكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"- ضخّ 3.865 مليون برميل يوميًا في مارس/آذار، مقارنةً بـ3.868 مليون برميل يوميًا في فبراير/شباط.

فقد انخفض إنتاج الحكومة الفيدرالية بنحو 0.9% إلى 3.399 مليون برميل يوميًا في مارس/آذار، بينما ارتفع إنتاج إقليم كردستان بنسبة 6.2% إلى 466 ألف برميل يوميًا، وفقًا لبيانات "سومو".

انخفاض الصادرات

تراجع إجمالي صادرات النفط العراقية بنسبة 0.8%، لتصل إلى 3.367 مليون برميل يوميًا.

وانخفضت تدفقات الحكومة الفيدرالية بنسبة 0.5% إلى 2.946 مليون برميل يوميًا، وتراجعت التدفقات الكردية بنسبة 3.2% إلى 421 ألف برميل يوميًا.

زيادة المخزونات

انخفض إجمالي الاستخدام المحلي للخام في العراق بنسبة 6.3%، ليصل إلى 480 ألف برميل يوميًا.

وارتفعت المخزونات بمقدار 18 ألف برميل يوميًا في مارس/آذار، مقارنةً بـ39 ألف برميل يوميًا في فبراير/شباط.

تعقيد جهود أوبك+

أدّى تراخي امتثال العراق -الذي يُعدّ من بين الأسوأ في أوبك+ في عام 2020- إلى تعقيد جهود التحالف لتحقيق التوازن في سوق النفط الذي يعاني من توقعات الطلب الضعيفة.

وكافح العراق -خلال معظم عام 2020- للامتثال لحصة أوبك+، وسط بيئة أسعار النفط المنخفضة والوباء والأزمة المالية التي تجتاح البلاد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى