سياراتأخبار السياراترئيسية

بفضل الصين.. مبيعات تيسلا تتجاوز التوقعات في الربع الأول من 2021

تسليم 184 ألفًا و800 سيارة رغم الصعوبات

دينا قدري

أعلنت شركة تيسلا الأميركية، اليوم الجمعة، عن مبيعاتها خلال الربع الأول من عام 2021، مدفوعة بالسوق الصينية، حيث تجاوزت التوقعات على الرغم من الصعوبات التي واجهتها سلاسل الإنتاج والتوريد.

وأوضحت الشركة المصنّعة للسيارات الكهربائية -في بيان أصدرته- أنها سلّمت 184 ألف و800 سيارة في جميع أنحاء العالم في الأشهر الـ3 الأولى من العام الحالي، ارتفاعًا من 180 ألفًا و570 سيارة في الربع الرابع من العام الماضي.

فقد باعت تيسلا 182 ألفًا و780 سيارة من طراز 3، وطراز واي، بالإضافة إلى 2020 سيارة من طرازي إس، وإكس، إذ لا تقسم مبيعاتها حسب الطراز الفردي.

توقعات جيدة

تتوقع وول ستريت أن تبيع تيسلا أكثر من 800 ألف سيارة في عام 2021، مع قدرة إنتاجية تحظى بمساعدة المصانع الجديدة التي من المقرر أن تبدأ العمل في ألمانيا وتكساس.

كما توقع المحللون -إلى حدٍ كبير- أن تواصل الشركة وتيرة الإنتاج السريعة التي حققتها خلال الأشهر الـ3 الأخيرة من عام 2020، حيث بذلت كل جهودها لتسليم 499 ألف و550 سيارة قبل نهاية العام.

إقبال مذهل

قالت الشركة: "لقد شجعنا الاستقبال القوي لطراز واي في الصين، ونتقدم بسرعة إلى الطاقة الإنتاجية الكاملة".

وأضافت أن الطرازين الجديدين إس وإكس حظيا -أيضًا- بـ"ترحيب استثنائي"، مضيفة أنهما في المراحل الأولى من زيادة الإنتاج.

وتصنع تيسلا -حاليًا- الطرازين إس وإكس -فقط- في مصنعها في فريمونت بكاليفورنيا، والطرازين الأصغر 3 وواي في مصنعي فيرومونت وشنغهاي، حسبما أكدته وكالة "بلومبرغ".

ولا تفصل الشركة المبيعات حسب المنطقة الجغرافية، لكن الولايات المتحدة والصين هما أكبر أسواقها، والجزء الأكبر من المبيعات كان من طرازي 3 وواي.

صعوبات وتوقف الإنتاج

واجهت شركة صناعة السيارات رياحًا معاكسة كبيرة في الربع الأول من العام، وفقًا لما أكدته منصة "بيزنس إنسايدر".

وشملت هذه الصعوبات النقص العالمي في أشباه الموصلات التي أعاقت تصنيع السيارات في جميع أنحاء العالم، وأبطأت خطوط الإنتاج، وأجبرت شركات صناعة السيارات على بناء سيارات دون مكونات معينة أثناء انتظارها الرقائق.

وحذّر المدير المالي لشركة تيسلا، زاخ كيركخورن، في يناير/كانون الثاني، من العقبات التي قد تواجهها الشركة في الربع الأول من العام، بما في ذلك قضية أشباه الموصلات والتأخير في الموانئ.

وفي فبراير/شباط، أوقفت تيسلا الإنتاج مؤقتًا في مصنعها في فريمونت بكاليفورنيا، الأمر الذي أرجعه الرئيس التنفيذي إيلون ماسك إلى "نقص قطع الغيار".

وتوقُّف عمليات الإنتاج ليس شائعًا بالنسبة لشركات صناعة السيارات، وأصبح أكثر تكرارًا مع استمرار نقص الرقائق.

مقياس الطلب

قالت تيسلا إنه يجب النظر إلى أرقام عمليات التسليم الخاصة بها على أنها متحفظة بعض الشيء، وقد تختلف الأرقام النهائية بنسبة تصل إلى 0.5% أو أكثر.

ويُنظر إلى رقم التسليم ربع السنوي على نطاق واسع على أنه مقياس للطلب على كل من سيارات تيسلا، واهتمام المستهلكين بالسيارات الكهربائية في جميع أنحاء العالم، حيث يطرح صانعو السيارات القدامى سياراتهم الكهربائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى