أخبار الغازرئيسيةغاز

سنغافورة تمنح إكسون موبيل تراخيص استيراد الغاز الطبيعي المسال

على إثر ضعف ​​إمدادات خطوط الأنابيب

آية إبراهيم

منحت هيئة سوق الطاقة السنغافورية (إي إم إيه) لكل من شركة إكسون موبيل وسيمبكورب فيولز، تراخيص لاستيراد الغاز الطبيعي المسال، بالتزامن مع تضاؤل ​​إمدادات خطوط الأنابيب.

تُصدر (إي إم إيه) تراخيص استيراد الغاز الطبيعي المسال المحددة المدة، لضمان توريد الغاز الطبيعي المسال لمستخدمي الغاز في سنغافورة على أساس الأجل التنافسي والموثوق، ويوجد حاليًا شركتان مستوردتان للغاز الطبيعي المسال في سنغافورة -بافيليون إنرجي و رويال داتش شل- حسبما ذكر موقع إنرجي فويس المعني بشؤون الطاقة.

المخطط التوسعي للاستيراد

تخطط سنغافورة لاستيراد المزيد من الغاز الطبيعي المسال مع انتهاء صلاحية عقود شحن الغاز عبر خطوط الأنابيب من إندونيسيا وماليزيا المجاورة.

وتهدف سنغافورة التي يسكنها 5.7 مليون شخص، إلى أن تصبح مركزًا تجاريًا للغاز الطبيعي المسال في آسيا، حيث تسعى للاستفادة من الزيادة المتوقعة في واردات الغاز الطبيعي المسال في المنطقة، مدفوعة بتراجع إنتاج الغاز وزيادة الطلب على الكهرباء.

ركائز مستقبل الطاقة السنغافورية

قالت هيئة سوق الطاقة في بيان لها للإعلان عن تراخيص الاستيراد الجديدة: "الغاز الطبيعي هو أحد المفاتيح الأربعة في مسيرة سنغافورة نحو مستقبل طاقة أكثر موثوقية وأنظف وبأسعار معقولة، ويمثّل أنظف شكل من أشكال الوقود الأحفوري، ومن المتوقع أن يكون الوقود المهيمن لسنغافورة في المستقبل القريب، مع زيادة خيارات الطاقة المتجددة لدينا".

وتُعَدّ المفاتيح الـ 4 لمستقبل الطاقة الغاز الطبيعي والطاقة الشمسية وشبكات الطاقة الإقليمية والبدائل الناشئة منخفضة الكربون، كما إن الطاقة الشمسية هي أكثر مصادر الطاقة المتجددة الواعدة في سنغافورة.

وتعمل الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا على تحقيق هدف للطاقة الشمسية يبلغ 1.5 غيغاواط بحلول عام 2025، و تحقيق ذروة 2 غيغاواط على الأقلّ بحلول عام 2030.

اقرأ أيضًا

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى