رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

إكسون موبيل تعتزم تسريح 300 عامل في سنغافورة

بسبب خسائر كورونا

آية إبرهيم

تعتزم شركة إكسون موبيل الاستغناء عن 300 عامل، بما يعادل نحو 7% من قوّتها العاملة في سنغافورة، نتيجة للظروف غير المعهودة، التي تسبّبت فيها جائحة كوفيد -19.

وقالت الشركة في بيان اليوم الأربعاء: إن نحو 300 وظيفة من أصل 4 آلاف وظيفة حالية ستتأثّر، بنهاية العام الجاري، في سنغافورة، التي تُعَدّ موطن أكبر مجمّع لتكرير النفط والبتروكيماويات -وفقًا لما أوردته وكالة رويترز، اليوم الأربعاء-.

خسائر إكسون موبيل

سجلت إكسون موبيل -أكبر شركة منتجة للنفط في الولايات المتحدة- خسارة سنوية تاريخية، خلال عام 2020، بعد أن تسبّبت جائحة كورونا في خفض الطلب على الطاقة.

وتأتي عمليات التسريح في سنغافورة بعد أسابيع من إعلان الشركة عن خطتها لإغلاق مصفاة ألتونا، التي يبلغ عمرها 72 عامًا في أستراليا، وتحويلها إلى محطة استيراد.

مجمّع سنغافورة

أكدت الشركة الأميركية أن سنغافورة ستبقى موقعًا إستراتيجيًا لها، حيث يمتلك المجمع التابع لإكسون موبيل القدرة على تكرير نحو 592 ألف برميل يوميًا من النفط، ويتضمن أكبر موقع متكامل لإنتاج البتروكيماويات.

وقال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة إكسون موبيل في آسيا والمحيط الهادئ جيرالدين تشين: "هذه خطوة دقيقة ولكنها ضرورية، لتحسين القدرة التنافسية لشركتنا، وتقوية الركيزة الأساسية للعمل، لتحقيق النجاح في المستقبل".

في العام الماضي، أعلنت إكسون أن التزامها في ضخّ مليارات الدولارات في مجمّع سنغافورة، وسط مراجعة مستمرة لمشروعاتها على مستوى العالم.

على خطى شل

يأتي إعلان إكسون في أعقاب قرار شركة رويال داتش شل الأوروبية الكبرى، في نوفمبر/تشرين الثاني، بخفض العمالة إلى نحو 500 موظف، وخفض قدرتها على معالجة النفط الخام إلى النصف في سنغافورة بجزء من إستراتيجية عالمية لخفض انبعاثات الكربون.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى