أخبار منوعةأخبار الكهرباءتقارير منوعةرئيسيةعاجلكهرباء

سد النهضة.. محادثات أميركية أوروبية في السودان لبحث التطورات

وزير الطاقة والنفط يلتقي المبعوثين الأميركي والأوروبي

التقى وزير الطاقة والنفط السوداني جادين علي عبيد، في مكتبه اليوم الثلاثاء، رئيس البعثة الأميركية للسلام في السودان دونالد بوث، الذي يزور الخرطوم على رأس وفد رفيع المستوى، يرافقه مبعوث الاتحاد الأوروبي بالسودان روبرت فاندول، بحضور وكيلي الكهرباء والنفط بالوزارة.

تناول اللقاء عددًا من القضايا المهمة في السودان، على رأسها توقيت المرحلة الثانية من ملء سدّ النهضة الإثيوبي وتأثيره في منسوب مياه النيل ومحطات التوليد الكهربائي.

ومن جانبه، قال جادين، إن توقيت المرحلة الثانية من ملء سد النهضة من يونيو/حزيران إلى أغسطس/آب سيؤدي لانخفاض منسوب المياه إلى أدنى مستوى ما يؤثّر في محطات التوليد المائي وإنتاج الطاقة الكهربائية في بلاده.

وكشف عن الجهود التي يبذلها السودان هذه الأيام لتقليل كمية إنتاج الطاقة الكهربائية تحوّطًا في حال صدور قرارات دون اتفاق أو تنسيق بين الأطراف، مشيرًا إلى أهمية الوصول إلى اتفاق بين كل الاطراف قبل أن تقرر إثيوبيا ملء السد من طرف واحد.

السودان - سد النهضة
الجانب السوداني خلال المحادثات في الخرطوم - الصورة من وزارة الطاقة

توقيت ملء سد النهضة

أوضح وكيل قطاع الكهرباء السوداني المهندس خيري عبدالرحمن، أن الوقت المناسب للسودان للملء الثاني للسد ينبغي أن يكون ابتداءً من شهر سبتمبر/أيلول.

وتحدّث خيري عن حجم المعاناة التي تعيشها البلاد في إنتاج الكهرباء بسبب مشكلات التوليد المائي، قائلًا: "نرى من الضروري تمديد فترة التعبئة الثانية".

وقال: "إذا قررت إثيوبيا التنفيذ في التوقيت الذي ذكرته دون اتفاق بين البلدين، فإن ذلك سيضاعف من حجم المعاناة في قطاع الكهرباء بسبب انخفاض منسوب المياه"، معددًا الخبرات السودانية المتراكمة في مجال السدود، ومنها سد الروصيرص وسنار.

سد النهضة - السودان
جانب من المحادثات في الخرطوم - الصورة من وزارة الطاقة

الموقف الأميركي من سد النهضة

أكد المبعوث الأميركي بوث، أن تلك الزيارة تأتي في إطار تأكيد اهتمامهم بقضايا الطاقة في البلاد، معربًا عن رغبته في تشارك المعلومات للوصول إلى حلول دبلوماسية وبناء الثقة بين الأطراف فيما يخصّ قضية سد النهضة.

واستفسر عن التوقيت الذي يتناسب مع السودان في المرحلة الثانية من ملء السد، وإمكان تقارب وجهات النظر في هذه القضية.

وأكد المبعوث الأميركي سعيه للوصول إلى اتفاقيات مرضية لجميع الأطراف ومساندة السودان للتحوّل الديمقرطي في أثناء الفترة الانتقالية.

فيما أوضح مبعوث الاتحاد الأوروبي فاندول، دعم أوروبا لعملية التحول الديمقراطي في السودان، ومتابعتها لحجم التحديات التي تواجه الدولة في أثناء عملية الانتقال الديمقراطي، وأنهم "مستعدون للمساعدة بشتّى السبل لتقليل المعاناة".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى