أخبار منوعةرئيسيةمنوعات

قناة السويس.. 26 مليون برميل نفط تنتظر حل أزمة إيفر جيفن

قاطرتان إضافيتان تنضمان لجهود تعويم السفينة الجانحة

حياة حسين

تتواصل جهود تعويم السفينة الجانحة إيفر جيفن في قناة السويس، والتي تتراكم معها صفوف الإمدادات في المياه المصرية، والتي وصلت إلى نحو 26 مليون برميل نفط، و320 سفينة وناقلات نفط عالقة.

تنتظر تلك السفن وناقلات النفط على الجانبين اليوم الأحد، انتظارًا لإشارة العبور، حسبما ذكرت منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس" نقلًا عن "سي فلو" لخدمات التجارة.

وبإغلاق قناة السويس، تضررت تجارة النفط الخام والمنتجات المكررة والغاز الطبيعي المسال والصلب، وقد تتفاقم الأمور إذا استمر تعليق الحركة لفترة أطول.

يُذكر أن السعة اليومية لقناة السويس تصل إلى قرابة 50 - 85 سفينة من الجانبين، حيث نقلت 5 ملايين برميل من النفط الخام والمنتجات النفطية يوميا، و31 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال في عام 2019، قبل أن تتأثّر التجارة بوباء كوفيد-19، وفقًا لتحليلات بلاتس وبيانات من هيئة القناة.

تعليق الملاحة في قناة السويس

بدأت بعض السفن والناقلات تحويل مسارها إلى طريق رأس الرجاء الصالح، وهو الأطول، ما يعني أن رحلتها ستطول 20 يومًا إضافية، وذلك بعد تعليق الملاحة في القناة لليوم السادس على التوالي.

تضمّن ذلك ناقلات نفط تتبع شركات من السعودية وليبيا وماليزيا والعراق والمكسيك وقازاخستان، وأيضًا تحمل الناقلات منتجات مكررة، مثل النافتا، وقود الطائرات، البنزين، وزيت الوقود.

ورغم أن هناك 11 قاطرة تعمل حتى الآن على تحرير السفينة إيفر جيفن، إلّا أن العدد يبدو غير كافٍ، لذلك ستنضمّ قاطرتان إضافيتان لها، حسبما أشارت شركة بيرنارد سكولت شيبمانجمينت (بي إس إم) التي تدير السفينة هندسيا، أمس السبت.

وقالت الشركة في بيان: "إن القاطرات الـ11 تحاول إزاحة الرمال والطين حول السفينة إيفر جيفن، وهي تعمل على مدار اليوم دون توقّف".

وكانت إدارة قناة السويس قد أعلنت أنها ستُجري محاولة أخرى لتعويم السفينة اليوم الأحد الساعة 4 مساءً بالتوقيت المحلي في مصر (02:00 مساءً بتوقيت غرينتش).

أزمة السفينة إيفر جيفن

يبدو أن سرعة الرياح أسهمت في تعميق أزمة إيفر جيفن، حيث زادت من صعوبة وضعها في القناة.

وقالت "بي إس إم": "في وقت وقوع الحادث كانت السفينة إيفر جيفن تمرّ شمالًا عبر القناة في طريقها إلى روتردام في هولندا، وتشير التحقيقات الأولية إلى أن السفينة علقت بسبب الرياح القوية.. بمجرد إعادة تعويمها ، ستخضع السفينة لفحص كامل، وستتعاون بشكل كامل مع السلطات في أيّ تحقيقات".

وتوقعت شركة الشحن الهولندية العملاقة "ميرسك" أن يستغرق فضّ ازدحام قناة السويس من الناقلات والسفن العالقة بعد تعويم السفينة، من 3 إلى 6 أيام.

وأضافت ميرسك -التي استأجرت قاطرات تسهم في تعويم السفينة- أن لديها وشركائها نحو 22 سفينة تنتظر في القناة اليوم الأحد، ومن المتوقع وصول 4 أو 5 سفن أخرى في وقت لاحق اليوم.

بينما أعادت الشركة 15 سفينة أخرى لتعبر طريق رأس الرجاء الصالح، حيث تستغرق وقتًا إضافيًا يُعادل الوقت الذي انتظرت فيه فتح قناة السويس بعد تعويم إيفر جيفن، ولم يحدث.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى