رئيسيةالتقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير الغازطاقة متجددةغاز

شركات النفط والغاز تغير نظرتها في تحول الطاقة (تقرير)

السنة الماضية أظهرت تغير الاتجاه العام لخطة الطاقة العالمية

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • الانتقال إلى الحياد الكربوني لا يعني بالضرورة أن القضاء على الوقود الأحفوري أمر حتمي
  • استطلاع: مواقف قادة الطاقة تجاه تحول الطاقة تغيرت بشكل كبير
  • مجلس الطاقة العالمي يرى اهتمامًا متزايدًا بالخطة الاجتماعية المرتبطة بتحوّل أسرع للطاقة

منذ مطلع عام 2020، انصبّ تركيز الكثير من وسائل الإعلام الأميركية والعالمية المهتمة بشؤون الطاقة والبيئة، على نشر الأخبار والقصص حول تحوّل الطاقة وموقف شركات النفط والغاز، وبهذا تكوّن رأي عام يروّج لأعراف وأخلاقيات تحقيق الحياد الكربوني.

ويبيّن تقرير عن استطلاع رأي أكثر من 2500 من قادة الطاقة من 108 دولة، بشأن الاتجاه العامّ لخطة الطاقة العالمية، أن مواقف قادة الطاقة تجاه تحوّل الطاقة قد تغيرت بشكل كبير خلال الأشهر الـ12 الماضية، حسبما ذكرت مجلة فوربس.

وصدر التقرير بعنوان "مراقبة قضايا الطاقة العالمية 2021" عن مجلس الطاقة العالمي.

تغيّر مواقف أقطاب الطاقة من تحوّل الطاقة

مقارنةً بالعام الماضي، يعكس الاضطراب الاقتصادي الناجم عن الانعكاسات المستمرة لوباء كوفيد-19 ازدياد حالة عدم اليقين بشأن الاتجاهات الاقتصادية بمقدار الثلث.

وترى الدول الأعضاء في مجلس الطاقة العالمي اهتمامًا متزايدًا بالخطة الاجتماعية المرتبطة بتحوّل أسرع للطاقة.

وتوصّل ملخص التقرير إلى ضرورة إعادة ترتيب طموحات قادة الطاقة لإزالة الكربون عن الطاقة وتأمين الحياد المناخي وتجنّب كارثة تغيّر المناخ.

ويخلص التقرير إلى أن مسألة القدرة على تحمّل تكاليف الطاقة قد ارتفعت بسرعة في قائمة أولويات الصناعة بنسبة 20% أكبر مما كانت عليه قبل عام من الآن.

ولا يبرر التقرير التحول من الوقود الأحفوري -الذي يتوافر بغزارة، والقابل للتطوير بسهولة وبأسعار معقولة- إلى مصادر الطاقة المتجددة التي على الرغم من كل الضجيج المحيط بها، لا تزال غير قابلة للتطوير وباهظة التكاليف في العديد من الاستخدامات.

مثال واقعي لرؤية التقرير

أشار مديرو الشبكة الكهربائية بشركة إيكورت في ولاية تكساس، "بفخر كبير"، إلى أن مزارع الرياح الضخمة في الولاية تولّد الآن ما يزيد عن 17% من كهرباء الولاية.

وقد كلفت تلك المزارع 7 مليارات دولار أميركي، واستغرق بناء خطوط الكهرباء، فقط، التي تجلب الآن الكهرباء المولدة من مزارع الرياح في غرب تكساس إلى أسواق دالاس وهيوستن، أكثر من عقد من الزم،. وبلغ هذا السعر النهائي 7 أضعاف التكلفة الأصلية التي وعد بها مروّجو طاقة الرياح.

وخلال موجة الصقيع التي حدثت في منتصف فبراير/شباط، وما نتج عنها من انقطاع التيار الكهربائي، لا يمكن الاعتماد على طاقة الرياح لتوفير طاقة الحمل الأساسي على الشبكة، ولا تزال غير ذات فائدة كبيرة خلال حالات الطقس الطارئة في فصل الشتاء.

بناءً على تجربة واقعية مثل هذه، يحقّ لقادة الطاقة الذين شملهم استطلاع مجلس الطاقة العالمي، خاصة القادة في الدول النامية، أن يساورهم القلق بشأن الاعتبارات الاقتصادية والقدرة على تحمّل التكاليف التي تحيط بانتقال الطاقة.

وقالت الأمينة العامّة لمجلس الطاقة العالمي، الدكتورة أنجيلا ويلكينسون: إن "من الأهمية بمكان الحفاظ على الروابط بين الكوكب والناس، والتفكير مليًا في انعكاسات تغيير نظام الطاقة بالكامل".

وأضافت، "لا يوجد سباق واحد إلى الحياد الكربوني، فهناك مسارات متعددة، تشهد تقدمًا، في ظل تنوع جغرافي وتكنولوجي هائل".

مساهمة شركات النفط والغاز في تحوّل الطاقة

قالت شركة الغاز الطبيعي المسال نيكست ديكاد كورب، إنها تخطط لتطوير مشروع لاحتجاز الكربون وتخزينه، بالتزامن مع تطوير محطتها المرتقبة ريو غراند، في تكساس، لتصدير الغاز الطبيعي المسال، وهو مشروع يُتوقع أنه سيقلل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 90%.

وتخطط شركات بلاك روك غلوبال إنرجي وباور إنفراستركتشر فاند و فاليرو إنرجي كورب لتطوير نظام خطوط أنابيب، في خمس ولايات في الغرب الأوسط هي، إلينوي، وأيوا ومينيسوتا ونبراسكا وساوث داكوتا -لنقل ثاني أكسيد الكربون المسال إلى مرفق تخزين مركزي.

وخلص التقرير إلى أن "الانتقال" إلى الحياد الكربوني لا يعني بالضرورة أن القضاء على الوقود الأحفوري أمر حتمي، وإنما لأن المزاج العامّ يندفع لصالح تنفيذ هذا التحول في الطاقة بأيّ وسيلة ممكنة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى