تقارير النفطالتقاريرسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

لماذا تتوقع أوبك تعافي الطلب العالمي على النفط في النصف الثاني؟

سالي إسماعيل

ترى منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" أن الطلب العالمي على الخام سينمو بنحو 5.89 مليون برميل يوميًا، خلال العام الجاري، وهي تقديرات أعلى من السابق بشكل طفيف.

ومع ذلك، من المرجح أن يتركز نمو الطلب على النفط، خلال 2021، في النصف الأخير من العام، كما يوضح التقرير الشهري لأوبك.

النصف الأخير

في واقع الأمر، لا يعني إجمالي الطلب العالمي على النفط، خلال هذا العام، والبالغ 96.27 مليون برميل يوميًا، العودة لمستويات ما قبل تفشّي الوباء، حيث إن النمو لن يعوّض الانهيار الحادّ في الطلب، خلال 2020.

وترى أوبك أن الأسواق تستعد لتعافي الطلب على الخام في النصف الأخير، مع انحسار تداعيات الفيروس.

وقالت المنظمة خلال تقريرها الشهري: "لا تزال تدابير الإغلاق المستمرة والتباعد الاجتماعي الطوعي وغيرهما من التطورات المتعلقة بالوباء، تضغط على النشاط الاقتصادي".

وأضافت أوبك -التي تتخذ من فيينا مقرًا لها- أن الظروف يفترض أن تتحسّن، خلال النصف الثاني من عام 2021.

وتتماشى هذه النظرة الحذرة من جانب أوبك، مع قرار السعودية وغيرها من الأعضاء في تحالف أوبك+، بشأن الإبقاء على قيود كبح الإمدادات النفطية.

تسارع النشاط الاقتصادي

تؤكد أوبك أنه، بحلول نهاية النصف الأول من العام، من المتوقع تسارُع النشاط الاقتصادي، وسط توقعات انحسار تأثير الوباء.

وتضيف أن هذا الزخم سيكون مدعومًا بالطلب المكبوت، خاصةً في قطاعات الخدمات كثيفة الاتصال، مثل السياحة والطيران.

ومن الواضح أن وباء كورونا ذو تداعيات سلبية على نمو الاقتصاد العالمي وعلى الطلب على الطاقة، بما في ذلك النفط.

توازن سوق النفط

يشير تقرير أوبك إلى أن الوباء كان ذا تأثير كبير في توازن سوق النفط، لكن التدابير التاريخية التي اتخذتها المنظمة مع الحلفاء غير الأعضاء بموجب إعلان التعاون ساعدت في استقرار الأسواق.

وخلاصة القول، إنه بعد الانخفاض المقدَّر بنحو 9.6 مليون برميل يوميًا في الطلب على النفط، خلال 2020، يُتوقع تعافي الطلب بمقدار 5.9 مليون برميل يوميًا، هذا العام.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى