التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

توقعات بقفزة في التنقيب عن النفط والغاز بأفريقيا والشرق الأوسط

سالي إسماعيل

بعد عام مليء بالقيود التي تعرقل المشروعات في مجال النفط والغاز الطبيعي، من المتوقع أن يكون 2021 شاهدًا على قفزة في عمليات التنقيب وقرارات الاستثمار في جميع أنحاء منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وتأتي هذه التوقعات من قبل شركة التحليلات، غلوبال داتا، في تقرير نشرته مؤخرًا، حيث تعتقد أن 2021 سيكون عامًا واعدًا في مجال التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا كافّة.

بداية قوية.. ومشروع تطوير في قطر

يقول كبير محللي النفط والغاز في غلوبال داتا، دانيال روغرز، إن البداية القوية لعام 2021 أدّت إلى عدد من الموافقات على المشروعات في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا حتى الآن.

وتشمل هذه الموافقات، مشروع تطوير حقل في قطر بقيمة 30 مليار دولار، والذي قد يكون أكبر مشروع في المنبع تمّت الموافقة عليه على الصعيد العالمي، هذا العام.

الأداء في 2020

كانت عمليات البدء في مشروعات جديدة والاستثمار في عمليات التنقيب والإنتاج قد شهدت، خلال عام 2020، أدنى مستوى في عدّة سنوات.

وتسببت اضطرابات السوق، العام الماضي، في تفضيل غالبية شركات الاستكشاف والإنتاج تأجيل قرارات المشروعات الاستثمارية وسط تدابير الحفاظ على رأس المال.

آمال واعدة

بحسب تقرير غلوبال داتا، من المرجح أن يشهد العام الجاري إعادة النظر في هذه المشروعات الاستثمارية، مع تخفيف قيود الإغلاق وعودة أسعار النفط لمستويات ما قبل أزمة كوفيد-19.

وعلى صعيد آخر، قال روغرز: "في المملكة المتحدة، تمتلك شركة رويال داتش شل حصصًا في مشروعين جديدين في المجال الأخضر، من المقرر الموافقة عليهما هذا العام.

ويعني ذلك أن شل قد تستثمر أكثر من مليار دولار في المملكة المتحدة، عبر مشروعي كومبو وجاكداو.

مشروعات مهمة

قال روغرز: "بعض المشروعات المهمة عبر أفريقيا كلّها مهيأة للحصول على الموافقة النهائية، بما في ذلك مشروع تطوير أول مشروع نفط رئيس في أوغندا".

ومن المشروعات البارزة الأخرى التي من المقرر أن تحصل على الموافقة، هذا العام، مشروعات تطوير الغاز الطبيعي في الإمارات.

مشروعات المنبع

على الرغم من القلق المستمر، في عام 2021، سيكون قطاع مشروعات المنبع أكثر تفاؤلاً بشأن تعافي الأسعار والالتزامات الاستثمارية التي شهدها بالفعل حتى الآن.

ومن شأن الحفاظ على الأسعار أعلى 60 دولارًا للبرميل، أن تعزز المشروعات المعلقة في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، طوال عام 2020.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى