نفطأخبار النفطرئيسية

إسرائيل تكشف تورط إيران في حادث التسرب النفطي

سفينة مملوكة لشركة ليبية أبحرت من طهران

محمد فرج

قالت وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية، جيلا غامليل، إن إيران لها علاقة بالتسرب النفطي الأخير قبالة الشواطئ الإسرائيلية، الذي تسبب في أضرار بيئية كبيرة، واصفة الحادث بـ"الإرهاب البيئي".

وأوضحت أن السفينة التي تسببت في التسرب مملوكة لشركة ليبية، وأبحرت من إيران عبر الخليج العربي دون اتصال لاسلكي، ثم مرت عبر قناة السويس، حسبما ذكرت رويترز.

تفاصيل السفينة المتورطة في التسرب

أضافت غامليل في مؤتمر صحفي، أن ناقلة تدعى أميرالد تحمل علم بنما، دخلت المياه الإسرائيلية في شرق البحر المتوسط، وأطفأت مرة أخرى أجهزة الراديو، لمدة يوم كامل تقريبًا.

وقالت غامليل: "إيران تقوم بالإرهاب من خلال الإضرار بالبيئة، وعندما تضرّ إيران بالبيئة لا تضرّ إسرائيل فقط".

ومن المحتمل أن يزيد هذا الاتهام من حدّة التوتر بين إسرائيل وإيران.

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إيران، هذا الأسبوع، بالوقوف وراء الانفجار الذي وقع على متن سفينة يملكها إسرائيليون في خليج عمان، الأسبوع الماضي، الأمر الذي رفضته طهران.

عمليات البحث عن المتسبب

كانت إسرائيل قد كثّفت عمليات البحث عن السفينة التي تسبّبت في تسرّب النفط وتلطيخ شواطئها بالقطران، بعد أن استبعد المحققون إحدى الناقلات المشتبه بها.

وأجرى فريق إسرائيلي، بالتنسيق مع السلطات اليونانية، عملية تفتيش مفاجئة على الناقلة مينيرفا هيلين، في أثناء رسوّها بميناء بيريوس في أثينا.

وقالت وزارة حماية البيئة الإسرائيلية، إن السفينة لم يعد يُشتبه في كونها مسؤولة عن التسرّب، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ونفى مشغّل مينيرفا هيلين أيّ صلة للناقلة بالتسرّب النفطي التي شهدها الساحل الإسرائيلي، السبت قبل الماضي.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى