التقاريرتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

مأساة تكساس.. الولاية الأميركية تدفع ثمن الاعتماد المفرط على الطاقة المتجددة

آلاف السكان يعانون أزمةً تتعلق بالكهرباء

سالي إسماعيل

يعاني مئات الآلاف من سكان تكساس أزمةً تتعلق بالكهرباء، مع إعلان الولاية الأميركية أعلى مستوى من حالة طوارئ للكهرباء، مع حقيقة أن الوضع قد يتفاقم أكثر كلما انخفضت درجات الحرارة.

وضربت موجة من الطقس شديد البرودة ولاية تكساس؛ ما جعل أحد أكبر منتجي الرياح في العالم يدفع ثمن الاعتماد على الطاقة المتجددة غاليًا.

ويكمن سبب الأزمة في الاعتماد المفرط للولاية على طاقة الرياح في توليد الكهرباء، التي -في الواقع- تعطلت؛ بسبب ظروف الطقس البارد -نقلًا عن موقع فوربس-.

تتطلب المنازل في الوقت الحالي طاقة أكبر بكثير للتدفئة مع حقيقة أن 60% من المنازل في تكساس يتم تدفئتها بالكهرباء

وأدى هذا المشهد الذي يحدث للمرة الأولى في غضون أعوام عديدة، إلى ارتفاع جنوني في الطلب على الكهرباء، خاصةً لأغراض التدفئة، إضافة لوصول الأسعار إلى مستويات خيالية، مع انقطاعات متكررة في الخدمة.

البديل المنقذ

في حين كان البديل المنقذ هو الغاز الطبيعي والفحم، إلا أن جزءًا من إمدادات الغاز توقفت؛ نتيجة للموجة شديدة البرودة؛ ما جعل البدائل غير كافية لتغطية احتياجات الولاية.

%40 من المنازل في تكساس والتي تستخدم الغاز الطبيعي لأغراض التدفئة غير محصنة ضد جنون الأسعار

ووصلت أسعار الكهرباء في تكساس لأعلى مستوياتها على الإطلاق عند 1000 دولار لكل ميغاواط/ساعة طوال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وللمقارنة، فإن أسعار الكهرباء من مجلس الاعتمادية في تكساس تكون أقل بكثير؛ إذ تبلغ في المتوسط 30 دولارًا، نقلًا عن موقع فوربس.

ويخدم مجلس الاعتمادية الكهربائية (إيه أر سي أو تي) -وهو الهيئة المنظمة للكهرباء- نحو 90% من الطلب على الكهرباء في الولاية الأميركية.

ومع توقف غالبية الطاقة الهوائية والطاقة الشمسية، بدأ مجلس الاعتمادية القطع الدوري والمنظم للكهرباء تفاديًا لانقطاع تام ومفاجئ في الكهرباء.

وطبقًا لمشغلي شبكة الكهرباء في تكساس، فإن ما يقرب من نصف القدرة الإنتاجية لعنفات الرياح في تكساس معطلة؛ بسبب تجمد التوربينات.

نظرة إلى التاريخ

كانت آخر مرة شهدت تكساس ظروف الطقس المماثلة في عام 2011؛ ما تسبب حينذاك في فشل محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم والغاز الطبيعي.

وعلاوة على ذلك، رفع مجلس الاعتمادية في تكساس حالة الطوارئ إلى مستوى (EEA 3)، وهو أعلى مستوى في عقد، وتحديدًا منذ فبراير/شباط عام 2011.

ويرجع ذلك إلى انخفاض إمدادات الكهرباء وارتفاع الطلب؛ بسبب درجات الحرارة المنخفضة للغاية أثناء عاصفة شتوية، بحسب ما ذكره موقع دبليو إف إيه إيه التابع لشبكة إيه بي سي.

وعندما تنخفض الاحتياطيات من الكهرباء دون درجات معينة، ستطلب الهيئة المنظمة للكهرباء في تكساس من مزودي الخدمة الإقليميين -مثل أونكور وريليانت- قطع الكهرباء عن بعض الأحياء، كما يقول مدير العمليات في مجلس الاعتمادية الكهربائية، دان وودفين.

وقالت شركة أونكور في رسالة على موقعها: إن "الانقطاعات الدورية سارية؛ بسبب الطلب على الكهرباء الذي حطم الرقم القياسي وانخفاض توليد الكهرباء".

في حين حذر مجلس الاعتمادية الكهربائية في تكساس، من أن بعض العملاء قد يواجهون انقطاعات أطول إذا تسببت زيادة التيار الكهربائي في تعطل المعدات أثناء استعادة الخدمة.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
أزمة تكساسالطاقة المتجددةالولاية الأميركيةانقطاع الكهرباءتكساس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى