كهرباءأخبار التكنو طاقةأخبار الكهرباءتكنو طاقةرئيسيةعاجل

أبوظبي تطرح مناقصة تطوير محطة توليد الكهرباء من النفايات

تسهم في خفض انبعاثات الكربون بمقدار 1.5 مليون طن سنويًا

تمضي أبوظبي قُدمًا نحو تنفيذ مشروعها الرائد لتطوير محطة جديدة لتوليد الطاقة من النفايات بنظام المنتج المستقلّ، ضمن برنامج الخصخصة الذي تنتهجه الإمارة، بوصفه نموذجًا ناجحًا على المستويين المحلّي والإقليمي.

وأعلنت شركة مياه وكهرباء الإمارات، ومركز أبوظبي لتدوير النفايات "تدوير"، اليوم الأحد، فتح باب تقديم طلبات الاهتمام بعطاء تطوير المشروع.

تشمل المرحلة الأولى من المناقصة، دعوة المطوّرين لتقديم طلبات الاهتمام بعطاء المشروع، وفقًا للموعد المحدّد بتاريخ 11 فبراير/شباط المقبل.

وستدخل الشركة الفائزة بالمشروع في اتّفاقيات طويلة الأمد، تشمل اتّفاقية شراء الطاقة مع شركة مياه وكهرباء الإمارات، واتّفاقية إمداد النفايات مع شركة تدوير.

خفض الانبعاثات

من المقرّر تطوير المحطة على مقربة من مطمرة الظفرة في إمارة أبوظبي، وستتراوح طاقتها الإنتاجية لمعالجة النفايات بين 600 ألف و900 ألف طن من النفايات سنويًا، ما يكفي لتوفير الكهرباء إلى 22500 منزل في الإمارات، ما يجعلها واحدة من أكبر محطات تحويل النفايات إلى طاقة في المنطقة.

ومن المتوقّع أن تُسهم المحطة في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 1.5 مليون طن سنويًا، ما يعادل إزالة أكثر من 300 ألف سيارة.

أبوظبي
الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات عثمان آل علي

مشروعات الاقتصاد الدائري

قال الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات عثمان آل علي: إن "إنتاج الطاقة المستدامة يعدّ أمرًا محوريًا لمستقبل الدولة، حيث تواصل الشركة الحفاظ على مكانتها الريادية في طليعة الشركات لتطوير مشروعات الطاقة الشمسية".

وتابع: "نحن فخورون بتوسيع محفظة مشروعاتنا لتشمل الاقتصاد الدائري، من خلال تحويل النفايات إلى طاقة، كما يأتي تعاوننا مع تدوير لتطوير هذا المشروع خطوة أساسية في إطار جهودنا الرامية للحدّ من طمر النفايات وتحفيز الاقتصاد، والحدّ من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، إذ نسعى للعمل مع أفضل الشركاء لتطوير هذا المشروع، ودعم أهداف هذه الإستراتيجية الطموحة والمهمّة".

أهداف رؤية الإمارات 2021

من جهته، عبّر مدير عامّ مركز أبوظبي لإدارة النفايات "تدوير"، الدكتور سالم الكعبي، عن سعادته بالإعلان عن فتح باب التنافس على تطوير هذا المشروع الحيوي الذي سيشكّل معيارًا لتطوير مشروعات مماثلة في المنطقة، "ليس فقط من حيث الحجم، لكن من حيث الكفاءة والفوائد البيئية أيضًا، فضلًا عن ضمان تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021، الرامية لتحويل 75 % من النفايات الصلبة إلى طاقة، بدلًا من طمرها".

ويشمل المشروع تطوير وتمويل وإنشاء وتشغيل وصيانة وامتلاك محطة جديدة لإنتاج الطاقة الكهربائية، عبر تحويل النفايات إلى طاقة، باستخدام تقنية الحرق المتقدّمة لتحويل النفايات الصلبة إلى كهرباء عبر مجموعة مولّدات تعمل بوساطة توربينات بخارية عالية الكفاءة.

وستكون حصّة المطوّر الذي سيجري اختياره 40% بحدّ أقصى من الشركة ذات الغرض المحدّد، فيما ستمتلك حكومة أبوظبي -بشكل غير مباشر- الحصّة المتبقّية من المشروع.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى