أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

كوريا الجنوبية.. شركات تكرير النفط تخسر 4.6 مليار دولار في 2020

تصاعد الإصابات بكورونا يضرب فرص التعافي

كريم الدسوقي

كشفت مصادر مطّلعة بصناعة تكرير النفط في كوريا الجنوبية، اليوم الأحد، أن مصافي النفط في البلاد تراجعت بشكل كبير، العام الماضي، إذ أثّرت هوامش التكرير المنخفضة في ربحيتها نتيجة بجائحة فيروس كورونا.

وذكرت المصادر -وفق صحيفة “كوريا هيرالد”، اليوم الأحد- أن إجمالي صافي الخسائر التي تكبّدتها شركة “إس كيه إنوفيشن” -أكبر شركة لتكرير النفط في كوريا الجنوبية-، ومعها 3 شركات أخرى، أكثر من 5 تريليونات وون (4.6 مليار دولار أميركي)، على خلفية ضعف أسعار النفط وهوامش أرباح التكرير الهزيلة.

ورغم ارتفاع الطلب على البنزين، خلال موسم العطلة الصيفية، وحدوث زيادة طفيفة في أسعار النفط الخام العالمية، لم يتحسّن وضع مصافي النفط الكورية كثيرًا، في الربع الثالث من العام الماضي، حسب المصادر.

ضربة جديدة لمصافي النفط

في ظلّ هذا المشهد، تلقّت مصافي النفط المتعثّرة ضربة أخرى، خلال الربع الرابع من 2020، نتيجة فرض إجراءات أكثر صرامة للتباعد الاجتماعي في داخل كوريا الجنوبية وخارجها، ما أدّى إلى تراجع الطلب على البنزين ووقود الطائرات.

ورغم ارتفاع هامش التكرير، خلال الربع الأخير، واجهت شركات النفط المحلّية في كوريا الجنوبية خسائر ناتجة عن فروق الأسعار بين منتجاتها والخام المستخدم في التصنيع.

وسجّل إجمالي هامش التكرير في مجمّع سنغافورة لتكرير النفط سعر 1.3 دولارًا للبرميل، في الأسبوع الرابع من ديسمبر/كانون الأوّل الماضي، وهو أقلّ بكثير من نقطة التعادل المعهودة له، البالغة 4 دولارات للبرميل.

خيبة نهاية العام

إزاء ذلك، أعرب مراقبو صناعة التكرير عن قلقهم من عدم تمتّع مصافي النفط المحلّية في كوريا الجنوبية بالطلب القوي على المنتجات النفطية، في نهاية العام الماضي، بسبب عودة تصاعد الإصابات بفيروس كورونا.

ولطالما اعتادت صناعة النفط في كوريا الجنوبية أن تشهد زيادة في الطلب على المنتجات النفطية، نهاية كل عام، بسبب زيادة الاحتياج للتدفئة، بالتزامن مع احتفالات عيد الميلاد، وأحداث نهاية العام الأخرى.

غير أن محلّلين يتوقّعون أن تشهد شركات التكرير الكورية تعافيًا، يبدأ خلال النصف الثاني من العام الجاري، وقدّرت شركة ميريتز للتصنيف الائتماني أن يصل هامش التكرير في البلاد، لهذا العام، إلى 6.6 دولارًا للبرميل، وفقًا لما أوردته وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية.

وأفادت شبكة “كيه.بي.إس.وورلد” الإذاعية الكورية، في 20 ديسمبر/كانون الأوّل الماضي، بأن الربع الثالث من 2020، شهد تسجيل شركات تكرير النفط الكبرى في البلاد أكبر عجز لها، بسبب تداعيات وباء كورونا.

وكانت “إس كيه إنوفيشن” الأكثر تضرّرًا، حيث تكبّدت عجزا بلغ قرابة 2.1 مليار دولار، أعقبتها شركة “إس-أويل” بنحو 1.1 مليار دولار.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
تكرير النفطشركة إس كيه إنوفيشنكوروناكوريا الجنوبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى