أخباررئيسيةكهرباء

السعوديّة للكهرباء تتوصّل إلى اتّفاق لتسوية ديونها للحكومة

وقّعت الشركة السعودية للكهرباء اتّفاقًا مع وزارة الماليّة، اليوم الإثنين، بشأن تسوية مستحقّات الحكومة لدى الشركة، وإغلاق هذا الملفّ في القريب العاجل.

يأتي ذلك في وقت بلغت فيه خسائر الشركة 1.11 مليار ريال (295.99 مليون دولار أميركي)، في الأشهر الـ 9 الأولى من العام الجاري، مقابل أرباح قدرها 1.98 مليار ريال، في الفترة نفسها من 2019.

وتراجع صافي الأرباح بنسبة 17.84%، في الربع الثالث، إلى 2.2 مليار ريال، مقابل نحو 2.68 مليار ريال، في الرُبع نفسه من العام الماضي.

تضمّنت اتّفاقية الشركة السعوديّة، معالجة الالتزامات الماليّة المستحقّة للحكومة، في ظلّ ما اعتُمِد مؤخّرًا من إصلاحات ماليّة وهيكلية وتنظيمية بقطاع الكهرباء في المملكة.

في هذا السياق، قال رئيس مجلس إدارة الشركة خالد بن صالح السلطان، إنه ستُحَوَّل تلك الالتزامات إلى أداة ماليّة ثانوية بأجل غير محدّد، وغير مضمونة، تُصنّف ضمن حقوق المساهمين، وليست ضمن فئة الأسهم العاديّة، “لذا لن يكون لها أيّ تأثير على نسبة ملكية حملة الأسهم”.

وأكّد أهمّية الاتّفاقية والإصلاحات الأخرى وأثرها في الشركة، معربًا عن شكره لوزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، لدعمه ومساندته قطاعَ الكهرباء والشركة.

وقال رئيس الشركة السعودية للكهرباء: إن “الاتّفاقية والإصلاحات الماليّة والهيكلية والتنظيمية الأخرى لقطاع الكهرباء في المملكة، علامة فارقة وإنجاز كان ثمرة الجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة الوزارية لإعادة الهيكلة، بإشراف ودعم من اللجنة العليا لشؤون مزيج الطاقة لإنتاج الكهرباء وتمكين قطاع الطاقة المتجدّدة، وبتعاون الجهات المعنيّة ضمن منظومة تكامل قطاع الكهرباء”.

وأشار إلى معالجة عدد من التحدّيات الماليّة والهيكلية التي واجهها القطاع والشركة في السابق، بما يمكّن من الارتقاء بمستوى جودة الخدمات المقدّمة للمستهلكين، وتعزيز كفاءة قطاع الكهرباء وموثوقيته، وقدرتها على توفير البيئة الأساس لقطاع النقل والتوزيع في سبيل رفع كفاءة التوليد وتحقيق مستهدَفات مزيج الطاقة الأمثل لإنتاج الكهرباء، بما يتواكب مع أهداف رؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى