أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

11.8 مليار دولار أرباح أرامكو في 3 أشهر رغم كورونا

اعتماد نهج منضبط ومرن لتخصيص رأس المال في مواجهة تقلّبات السوق

اقرأ في هذا المقال

  • صافي الدخل في 3 أشهر 44.2 مليار ريال سعودي (11.8 مليار دولار)
  • التدفقات النقدية الحرة تبلغ 46.5 مليار ريال سعودي (12.4 مليار دولار)
  • بلغت توزيعات أرباح الربع الثاني التي دفعتها أرامكو 70.32 مليار ريال سعودي (18.75 مليار دولار) في الربع الثالث.. وستدفع توزيعات الربع الثالث بالقيمة نفسها في الربع الرابع
  • في 6 أغسطس الماضي سجلت أرامكو مستوى تاريخي من إنتاج الغاز الطبيعي في يوم واحد

أظهرت النتائج الماليّة لعملاق النفط السعودي، أرامكو، خلال الربع الثالث من العام الجاري، قوّة المركز المالي والأداء التشغيلي للشركة، على الرغم من التقلّبات التي تشهدها السوق، وتداعيات جائحة فيروس كورونا المستجدّ على الاقتصاد العالمي.

وقالت أرامكو، اليوم الثلاثاء، في بيان صحفي -حصلت “الطاقة” على نسخة منه- إن الشركة سجّلت -رغم ظروف السوق الصعبة- صافي دخل قدره 44.2 مليار ريال سعودي (11.8 مليار دولار)، في الربع الثالث من 2020.

وبلغت التدفّقات النقدية الحرّة 46.5 مليار ريال سعودي (12.4 مليار دولار)، خلال الربع الثالث.

وأعلنت أرامكو السعوديّة، توزيعات أرباح بقيمة 70.32 مليار ريال سعودي (18.75 مليار دولار)، عن الربع الثالث. وبلغ الإنفاق الرأسمالي 23.9 مليار ريال سعودي (6.4 مليار دولار)، في الربع الثالث من عام 2020.

وتواصل أرامكو -وفق البيان- تنفيذ برامجها لتحسين إنفاقها الرأسمالي وتعزيز كفاءته، في سبيل التكيّف مع ظروف الأعمال الحاليّة. وهو ما يسلّط الضوء على قوّتها ومرونتها عبر مختلف الدورات الاقتصادية المتعاقبة.

 

قال رئيس أرامكو، كبير إداريّيها التنفيذيّين، المهندس أمين الناصر، في بيان صحفي، تعليقًا على تلك النتائج: “بدأنا نشاهد بوادر أوّلية لتعافي الطلب على الطاقة، خلال الربع الثالث، إزاء تحسّن الأنشطة الاقتصادية، على الرغم من التحدّيات التي تواجه أسواق الطاقة العالمية. وفي الوقت نفسه، حافظنا على التزامنا تجاه المساهمين، من خلال الإعلان عن توزيعات أرباح قدرها 70.32 مليار ريال سعودي (18.75 مليار دولار)”.

وأضاف: “أن عملية التكامل مع (سابك) تسير -بفضل الله- حسب المنهجية المخطّط لها. وتظلّ مرونتنا المدعومة بنطاق أعمالنا الفريد، وانخفاض كثافة الكربون في قطاع التنقيب والإنتاج، وانخفاض تكاليف الإنتاج. فمع تطوّر المشهد الاقتصادي والاجتماعي العالمي، فإن نقاط القوّة هذه المدعومة بمختلف برامجنا لخفض الغازات المسبّبة لظاهرة الاحتباس الحراري، تعني أنّنا في وضع متميّز لدعم احتياجات الطاقة لتحقيق انتعاش عاملي مستقرّ”.

واختتم الناصر حديثه، قائلًا: “سنستمرّ في اعتماد نهج منضبط ومرن لتخصيص رأس المال في مواجهة تقلّبات السوق. ونحن واثقون في قدرة أرامكو السعودية على القيادة في الأوقات الصعبة، وتحقيق أهدافها … وكما هو معلوم، تحقّق أرامكو السعوديّة الإنجازات على مختلف الأصعدة، بما في ذلك تصدير أوّل شحنة من الأمونيا الزرقاء في العالم، والتي ستُستخدم لإنتاج الطاقة الكهربائية الخالية من الانبعاثات الكربونية في اليابان، بما يعزّز تركيز الشركة على ابتكار حلول جديدة تسهم في جهود التحوّل العالمي في الطاقة”.

بلغ إجمالي إنتاج الموادّ الهيدروكربونية 12.4 مليون برميل مكافئ نفطي في اليوم، للتسعة أشهر الأولى من عام 2020، وتضّمن 9.2 مليون برميل في اليوم من النفط الخام.

أوضح البيان، أن أرامكو واصلت توفير النفط الخام والمنتجات الأخرى بنسبة موثوقية 100%، خلال الربع الثالث من عام 2020، مواصلةً بذلك “سجلّها القويّ في ضمان الإمداد”. و”بتاريخ 6 أغسطس/آب، سجّلت أرامكو مستوى تاريخيًّا من إنتاج الغاز الطبيعي في يوم واحد، بإنتاج 10.7 مليار قدم مكعّبة قياسية في اليوم، من الحقول التقليدية وغير التقليدية”.

وفي الربع الثالث، أثمرت أعمال الاستكشاف الناجحة في الشركة عن اكتشاف حقلين غير تقليديّين، كليهما في المنطقة الشمالية من المملكة، أحدهما يحتوي على مكامن للنفط والغاز، والآخر يحتوي على مكمن واحد للغاز.

ويواصل قطاع التكرير والمعالجة والتسويق في أرامكو -وفق البيان- تركيزه على تعزيز التكامل وخلق فرص النموّ عبر جميع مراحل سلسلة القيمة الهيدروكربونية. وبعد الإغلاق الناجح لصفقة (سابك)، يمثّل الربع الثالث من عام 2020، أوّل ربع كامل يجري فيه دمج البيانات الماليّة لسابك مع نتائج أرامكو السعوديّة، في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق.

“ويستمرّ التكامل مع (سابك) في التقدّم ودفع إستراتيجية التكرير والبتروكيميائيات إلى الأمام، لإيجاد قيمة مضافة من خلال التكامل عبر سلسلة القيمة الهيدروكربونية”.

 

 

كما واصلت أرامكو تركيزها على الاستدامة، إذ دشّنت باكورة شحنات الأمونيا الزرقاء عالية الجودة، والخالية من الانبعاثات الكربونية، من المملكة العربية السعودية إلى اليابان، لاستخدامها في إنتاج الطاقة لأوّل مرّة على مستوى العالم.

وتضمّن التعاون بين أرامكو السعودية وسابك ومعهد اقتصاديات الطاقة الياباني استخلاص 50 طنًّا من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون المصاحب لهذه العملية، لاستخدامها في إنتاج الميثانول، وتعزيز استخلاص النفط، وفقًا للبيان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى