أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

ارتفاع مخزون النفط الخام الأميركي بمقدار 3.6 مليون برميل

أرقام غريبة للإنتاج من إدارة معلومات الطاقة

وحدة الأبحاث-الطاقة

ارتفع مخزون النفط الخام التجاري بمقدار 4.3 مليون برميل، وفقًا لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية، التي أصدرتها اليوم الأربعاء، إلّا أن سحب الشركات لما تبقّى من مخزونها التجاري من الاحتياطي الإستراتيجي بمقدار 700 ألف برميل، يعني أن الصافي هو زيادة قدرها 3.6 مليون برميل.

ووصل مستوى المخزون التجاري إلى 492.4 مليون برميل، وهو الأعلى تاريخيًا بالنسبة لهذا الوقت من السنة، وأعلى من متوسّط السنوات الـ 5 الماضية، بنسبة 9%.

وأشارت الإدارة في تقريرها، إلى انخفاض مخزون المقطّرات -التي تشمل الديزل ووقود التدفئة وغيرهما- بمقدار 4.5 مليون برميل، وهو أعلى من متوسّط السنوات الـ 5 الماضية بنسبة 17%، وتراجع مخزون البنزين بنحو 900 ألف برميل، الأمر الذي يجعل مستوى المخزون أعلى من متوسّط السنوات الـ 5 الماضية، بنسبة 3%.

وسبب ارتفاع المخزون، زيادة الواردات بشكل أكبر من ارتفاع الصادرات، بينما كان الارتفاع في كمّية مدخلات النفط في المصافي بسيطًا، في وقت قامت فيه الإدارة برفع إنتاج النفط الخام الأميركي بمقدار 1.2 مليون برميل إلى 11.1 مليون برميل يوميًا.

هذا الرفع جاء على هيئة تعديل على كمّيات الإنتاج المقدّرة، ولم يكن مبنيًا على بيانات حقيقية، وأثر هذا التعديل في بيانات المخزون غير معروف، لكن تعديلًا كهذا يجعل تقرير الإدارة غريبًا، ويقلّل من قيمة البيانات التي يشملها، رغم عودة الإنتاج في خليج المكسيك بعد إعصار دلتا.

وارتفعت الواردات بمقدار 545 ألف برميل يوميًا، إلى 5.664 مليون برميل يوميًا، بينما ارتفعت الصادرات بنحو 424 ألف برميل يوميًا، إلى 3.460 مليون برميل يوميًا.

أمّا مدخلات النفط في المصافي، فقد ارتفعت 362 ألف برميل يوميًا، إلى 13.388 مليون برميل يوميًا، علمًا بأن الوضع العادي دون فيروس كورونا يكون بين 16 و 17 مليون برميل يوميًا، وهذا يعني أن نسبة تشغيل المصافي زادت من 72.9% إلى 74.6%.

الاستهلاك

ارتفع استهلاك المشتقّات النفطية بشكل كبير، الأسبوع الماضي، حيث زاد بمقدار 1.519 مليون برميل يوميًا، إلى 19.631 مليون برميل يوميًا، مقارنةً بالأسبوع الذي سبقه، وكانت أغلب الزيادة في استهلاك الديزل والموادّ المستخدمة في القطاع الصناعي.

وزاد استهلاك المقطّرات والديزل، الأسبوع الماضي، بمقدار 653 ألف برميل يوميًا، إلى 3.588 مليون برميل يوميًا، وارتفع استهلاك البنزين بـ 256 ألف برميل يوميًا، إلى 8.282 مليون برميل يوميًا، أمّا استهلاك وقود الطائرات، فقد ارتفع بمقدار 39 ألف برميل يوميًا، إلى 1.014 مليون برميل يوميًا.

رغم هذا الارتفاع الكبير في الاستهلاك، الأسبوع الماضي، مقارنةً بالأسبوع الذي سبقه، إلّا أن الاستهلاك مازال منخفضًا، مقارنةً بالسنة التي قبلها، ومقارنةً بالأسابيع الـ4 الماضية، بالفترة نفسها من العام الماضي، نجد أن الاستهلاك الكلّي مازال أقلّ من 2019، بنسبة 11.3%، واستهلاك البنزين بـ 10.2%، والمقطّرات 5.2%، أمّا استهلاك وقود الطائرات فإنّه مازال أقلّ من العام الماضي، بنسبة 44.3%.

تفاصيل الواردات

ارتفعت الواردات بمقدار 545 ألف برميل يوميًا، جاء أغلبها من كندا، والمكسيك، والإكوادور، ونيجيريا، وزادت الواردات من كندا بمقدار 188 ألف برميل يوميًا، إلى 3.445 مليون برميل يوميًا، ومن الإكوادور 159 ألف برميل يوميًا، إلى 208 ألف برميل يوميًا، ومن كولومبيا 71 ألف برميل يوميًا، إلى 209 ألف برميل يوميًا، ومن المكسيك 62 ألف برميل يوميًا، إلى 540 ألف برميل يوميًا، ونيجيريا 41 ألف برميل يوميًا، إلى 43 ألف برميل يوميًا.

وانخفضت الواردات من العراق بمقدار 94 ألف برميل يوميًا، إلى 97 ألف برميل يوميًا، ومن البرازيل 54 ألف برميل يوميًا، حيث لم تستورد من البرازيل أيّ نفط، الأسبوع الماضي، كما انخفضت الواردات من السعودية بمقدار 39 ألف برميل يوميًا، إلى 223 ألف برميل يوميًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى