أخبارأخبارسلايدر الرئيسيةمتجددةنفط

توقّعات باتّجاه مصافي النفط اليابانية نحو الطاقة النظيفة

الطلب على النفط يتراجع بسرعة أكبر نتيجة للوباء

يعتقد رئيس رابطة النفط اليابانية، أن المصافي في بلاده ربّما تُسرّع من الجهود لإنتاج وقود نظيف مثل الهيدروجين، لكنّه حدّد شرطًا لهذا التحوّل.

وقال تسوتومو سوجيموري، إن هذا التحوّل سيحدث إذا حدّدت الحكومة هدفًا أكثر طموحًا لتحقيق الحياد الكربوني ،بحلول عام 2050.

ويُقصد بالحياد الكربوني تحقيق صافي صفر انبعاثات، وهو ما يمكن تفسيره من خلال تنفيذ إجراءات مضادّة لمواجهة الانبعاثات الناجمة عن حرق الوقود الأحفوري.

وأضاف “سوجيموري” في مؤتمر صحفي -حسب وكالة رويترز-، أنّه إذا قامت الحكومة بتحديث هدف انبعاثات الكربون، لعام 2050، إلى الصفر بدلاً من الخفض بنحو 80%، الذي يمثّل الهدف الحالي، فقد تُسرّع المصافي جهودها لإنتاج طاقة نظيفة عبر استخدام المزيد من الطاقة المتجدّدة والهيدروجين.

ومن المرجّح أن تتعهّد الحكومة، في الأسبوع المقبل، بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى صافي صفر، بحلول عام 2050، وفقًا لتقارير إعلامية نقلتها صحيفة “نيكي” اليابانية.

وأوضح رئيس الرابطة -الذي يشغل كذلك منصب رئيس مجلس إدارة أكبر شركة لتكرير النفط في اليابان “إينوس”- أن الطلب على البنزين يتعافى بشكل تدريجي من الركود الذي خلّفه وباء (كوفيد- 19)، في وقت سابق من هذا العام.

لكنّه أشار إلى احتمال تراجع الطلب على البنزين، في المدى الطويل، بالنظر إلى الشيخوخة وانخفاض عدد السكّان.

وحسب الإستراتيجية طويلة الأجل، والصادرة العام الماضي، تفترض شركة “إينوس” أن الطلب المحلّي على النفط سينخفض إلى النصف، بحلول عام 2040، أو ما يعادل هبوطًا بنحو 2% سنويًا.

لكن “سوجيموري” يتوقّع انخفاض الطلب على النفط، في الوقت الحالي، بسرعة أكبر، نتيجة لوباء فيروس كورونا المستجدّ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى