أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

اللجنة الوزارية لـ”أوبك +” تجدّد التزامها بإعادة التوازن للسوق النفطية

102 % نسبة الالتزام باتّفاق خفض الإنتاج

أشادت اللجنة الوزاریة المشتركة لمراقبة السوق في تحالف “أوبك +”، المعنیّة بمراقبة اتّفاق خفض الإنتاج، بالمساھمات الإیجابیة للدول الأعضاء، في دعم إعادة التوازن لسوق النفط العالمیة، بما یتماشى مع القرارات التاریخیة المتّخذة في الاجتماع الوزاري العاشر (غیر العادي) لاتّفاق “أوبك +”، في 12 من أبریل/نيسان الماضي، والمتعلّق بخفض إجمالي الإنتاج، إثر انهيار الأسعار بسبب جائحة كورونا.

وجدّدت اللجنة -في بيانها الختامي للاجتماع الـ 23، الذي عقدته اليوم الإثنين، عبر الفيديو كونفرانس، برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان- التزام الدول الأعضاء بإعادة التوازن إلى السوق النفطیة، حتّى شھر دیسمبر/كانون الأوّل من العام الجاري.

وبينما لم يتطرّق البيان لتمديد خفض الإنتاج إلى العام المقبل، فإن اللجنة كرّرت دعوتها للدول التي لازالت دون مستوى الأداء المطلوب، لكي تسارع بتنفيذ التزاماتها.

وكشف البيان، عن قيام الدول بخفض كمّية إجمالية بلغت 249 ألف برميل يوميًا، في سبتمبر/أيلول، تعويضًا عن كمّيات الإنتاج الزائدة في الفترة السابقة.

وأشار البيان إلى استعراض الاجتماع الافتراضي، التقریر الشھري للمنظّمة عن تطوّرات سوق النفط، والذي أعدّته اللجنة الفنّیة المشتركة، منذ اجتماعھا الأخیر، في 17 من سبتمبر/أيلول الماضي، وعن آفاق السوق النفطیة للعام المقبل.

كما استعرضت اللجنة بیانات إنتاج النفط الخام، لشھر سبتمبر/أيلول 2020، ورحّبت بالأداء الإیجابي في مستوى التزام الدول المشاركة في اتّفاق “أوبك+” بنسبة 102%، والتي تعدّ الأعلى، منذ مایو/أيّار الماضي.

وطالب البيان الختامي جمیع البلدان المشاركة في الاجتماع، بضرورة توخّي الیقظة والاستباقیة في ظلّ الظروف الحالیّة التي تشھد عدم استقرار في السوق النفطیة، جراء جائحة (كوفيد -19).

وأعربت اللجنة الوزاریة المشتركة، عن خالص تعازیھا لدولة الكویت أمیرًا وشعبًا وحكومة، في وفاة الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وفي ختام البيان، أشادت اللجنة بالقیادة الحكيمة للأمیر الراحل، وحنكته الدبلوماسیة على المستویات الوطنیة، والإقلیمیة، والدولیة، “معیدةً إلى الأذھان مواقفه الشجاعة والقویّة والكریمة في دعمه المستمرّ لمنظّمة أوبك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى