أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

اشتعال النيران في محطة غاز لشركة إكوينور النرويجية (فيديو)

بعد ساعات من إعادة تشغيلها

اندلع حريق في محطة ميلكويا للغاز الطبيعي المسال، التابعة لشركة إكوينور في شمال النرويج؛ ما أدى إلى توقف الإنتاج أمس الإثنين، دون وقوع إصابات.

جاء ذلك حسب بيانين منفصلين من الشرطة النرويجية وشركة إكوينور، وفقًا لوسائل إعلام محلية.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو بثتها وسائل إعلام محلية، ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تصاعد الدخان من المحطة -التي تقع في مدينة هامرفست القطبية- لكن الحريق جرى إخماده في النهاية، حسبما صرح أندرياس ساندفيك مدير المحطة، لإذاعة “إن أر كي” النرويجية.

وحسب إكوينور، اندلع الحريق في توربين يعمل بالنفط في المحطة؛ ما أدى إلى إخلاء العاملين من غير طاقم الطوارئ، لكن مدى الضرر الذي لحق بالمنشأة ظل غير محدد حتى الآن.

وقال المتحدث باسم الشركة، إسكيل إريكسن: إنه “من السابق لأوانه قول أي شيء عن موعد إعادة تشعيل المحطة”.

المتحدث باسم شركة إكوينور - إسكيل إريكسن
المتحدث باسم شركة إكوينور – إسكيل إريكسن

وعانت “ميلكويا” من توقف في 11 سبتمبر/ أيلول، ولم يتم تشغيلها إلا في الساعات الأولى من أمس الإثنين، قبل ساعات من اندلاع الحريق.

وأفادت إكوينور في ذلك الوقت، بفشل محاولة لإعادة تشغيل المحطة في 13 سبتمبر/ أيلول؛ نتيجة تسرب غاز.

ويمكن للمحطة -التي تعد الوحيدة ذات الحجم الكبير في أوروبا- معالجة 18 مليون متر مكعبة من الغاز الطبيعي يوميًا، الذي يُضخ من حقل Snoehvit البحري، حوالي 160 كيلومتر في بحر بارنتس.

وبعد تبريد الغاز ليتحول إلى سائل يُشحن على متن سفن إلى أسواق الطاقة في أوروبا وأسيا، حيث يتم تحويله مرة أخرى إلى حالته الأصلية قبل استخدامه.

وقالت عمدة بلدية هامرفست، ماريان سيفرتسين نيس: “فقدت المدينة الكهرباء لفترة وجيزة في الوقت نفسه الذي اندلع فيه الحريق بالمحطة.. لقد غرقت هامرفست في ظلام دامس، لكنني لا أعرف إذا ما كان ذلك مرتبطا بالحريق أم لا”.

عمدة بلدية هامرفست، ماريان سيفرتسين نيس
عمدة بلدية هامرفست، ماريان سيفرتسين نيس

وبدأت هامرفست للغاز الطبيعي المسال عملها في 2007، وواجهت تحديات فنية في سنواتها الأولى.

وفي عام 2012 تم إغلاقها بسبب انفجار بخط خراطيم الإطفاء، بينما أدى توقف الخدمة في 2011 إلى انخفاض حجم الإنتاج من حقل غاز Snohvit التابعة لإكوينر، والذي يصدر إلى محطة هامرفست.

وفى مراجعة لسبل لسلامة في عام 2012، رصدت هيئة سلامة البترول النرويجية، العديد من المخالفات والانتهاكات للقواعد المتعقلة بمعدات آمان بالغة الأهمية.

ولدى إكوينر خطط لربط المحطة بشبكة الكهرباء النرويجية التي تعمل بالطاقة الكهرومائية؛ ما يسمح لها بالتوقف عن استهلاك الغاز الطبيعي كمصدر للوقود.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى