أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

“أدنوك” تنجز 73% من مشروع تعزيز عمليات تكرير النفط الخام

3.5 مليار دولار تكلفة التنفيذ

كشفت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” عن إنجاز 73% من مشروع تعزيز مرونة عمليات تكرير النفط الخام في منطقة الرويس، والبالغة تكلفته 12.8 مليار درهم، بما يعادل 3.5 مليار دولار أميركي.

‪ ويعدّ المشروع محرّكًا أساسًا في تنفيذ (إستراتيجية أدنوك 2030) للنموّ الذكي في مجال التكرير والبتروكيماويات، خاصّةً بعد إعلانها، عام 2018، عن خطط لتنويع الموادّ الخام التي تقوم بمعالجتها..

ويسهم المشروع في زيادة القيمة من كلّ برميل نفط تقوم أدنوك بإنتاجه ومعالجته، وذلك من خلال تعزيز هامش ربحية عمليات التكرير، إضافة إلى إتاحة إمكان تصدير المزيد من خام مربان، ذي القيمة العالية.

ويتيح المشروع عند إنجازه، في منتصف عام 2022، معالجة ما يصل إلى 420 ألف برميل يوميًا من أنواع النفط الخام الأكثر ثقلًا، وذلك من مجمل الطاقة التكريرية للمصفاة في الرويس، التي تصل إلى 840 ألف برميل يوميًا.

ويهدف مشروع تعزيز مرونة عمليات تكرير النفط الخام لمعالجة خام زاكوم العلوي المستخرج من حقول النفط البحريّة في أبوظبي، إلى جانب 50 نوعًا مختلفًا من الخامات الأخرى، وذلك بعد أن كانت عملياتها للتكرير معتمدة -بشكل رئيس- على معالجة خام مربان المستخرج من الحقول البرّية في إمارة أبوظبي، على مدى 40 عامًا.

وقال سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدّمة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية، في بيان صحفي، اليوم الإثنين: إن “أدنوك مستمرّة في التركيز على زيادة هامش الربحية، وتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كلّ برميل نفط تنتجه، بالتوازي مع نهج الاستثمار الذكي في مختلف ظروف السوق”.

إنجاز العمل

حقّقت أدنوك تقدّمًا كبيرًا في أعمال البُنية التحتيّة لمشروع تعزيز مرونة عمليات تكرير النفط الخام، حيث تمّ تركيب العناصر الهيكلية الرئيسة في الموقع، على مدى الشهرين الماضيين، منها هياكل 24 وحدة لإزالة مخلّفات الكبريت بجانب وحدتي تقطير جديدتين، تتيحان فصل المكوّنات في النفط الخام لمضاعفة عمليات التكرير.

وجرى نقل وحدتي التقطير، اللتين يبلغ وزن كلّ منها 317 طنًا من كوريا الجنوبية إلى دولة الإمارات، فيما استغرق تركيب الهياكل التي يبلغ ارتفاعها 80 مترًا، ثلاثة أسابيع، خلال شهري يونيو ويوليو 2020.

إستراتيجية أدنوك

وضعت أدنوك إستراتيجية للنموّ الذكي، حتّى عام 2030، في مجال التكرير و البتروكيماويات، وأعلنت عنها في “ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات في عام 2018″، ومنذ ذلك الحين استطاعت استقطاب استثمارات أجنبية كبيرة للرويس وتوسيع شراكاتها في مجالات التكرير والأسمدة وأصول البُنية التحتيّة لخطوط الأنابيب.

وتواصل الشركة تنفيذ خططها لتوسعة أعمالها في مجال التكرير والبتروكيماويات في دولة الإمارات، والتي ستشهد تحوّل مجمّع الرويس الصناعي إلى مجمّع للصناعات الكيميائية والبتروكيماوية، قادر على المنافسة عالميًا، وذلك من خلال الاستفادة من الموقع الجغرافي المتميّز لدولة الإمارات، بالقرب من أسواق النموّ العالمية.

تكرير 40 مليون طنّ سنويًا

تنتج “أدنوك للتكرير” أكثر من 40 مليون طن سنويًا من المنتجات المكرّرة عالية القيمة، للأسواق حول العالم، حيث تقوم بتكرير ما يصل إلى 922 ألف برميل يوميًا من النفط الخام والمكثّفات في مختلف المنتجات، التي تشمل الغاز البترولي المسال، والنافتا، والجازولين، ووقود الطائرات، وزيت الغاز، والزيوت الأساسية، وزيت الوقود، وغيرها من الموادّ الخام الأخرى المستخدمة في صناعة البتروكيماويات، مثل البروبلين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى