رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الطاقة الشمسية في الهند تجذب استثمارات نرويجية بـ35 مليون دولار

أمل نبيل

يعتزم صندوق استثمار المناخ النرويجي، وأكبر شركة معاشات تقاعدية في الدولة (كيه إل بي)، الاستثمار في أحد مشروعات الطاقة الشمسية في الهند، بقدرة 420 ميغاواط يُطَوَّر في ولاية راجستان.

وسيستثمر الطرفان نحو 2.8 مليار روبية هندية (35 مليون دولار) مقابل الاستحواذ على 49% في مشروع (ثار سوريا1)، الذي يُبنَى بواسطة شركة إنيل غرين باور الإيطالية، بحسب ما رصدته منصّة الطاقة المتخصصة.

ووفقًا لإعلان من السفارة النرويجية في الهند، من المقرر أن يُخصّص صندوق استثمار المناخ 10 مليارات كرونة نرويجية (مليار دولار)، للمشروعات المتجددة على مدى السنوات الـ5 المقبلة، بحسب موقع سي إن بي سي.

ووصفت سفارة النرويج، الهند -التي ستصبح أكبر دولة من حيث عدد السكان العام المقبل (2023)-، بأنها سوق ذات أولوية.

النرويج مُصدّر رئيس للوقود الأحفوري

أسست مؤسسة تمويل التنمية النرويجية (نورفند)، -التي تدير صندوق استثمار المناخ- وشركة إنيل غرين باور، شراكة استثمارية إستراتيجية تركّز على الهند.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة نورفند، تيلليف ثورليفسون: "هذا هو أول استثمار نُجرِيه مع شركة إينل غرين باور، ولدينا معًا طموحات كبيرة للإسهام في استثمارات مماثلة في الهند في السنوات المقبلة".

وبينما تستثمر النرويج في مشروعات الطاقة المتجددة؛ فإن احتياطيات النفط والغاز في النرويج تجعلها مُصدّرًا رئيسًا للوقود الأحفوري.

محطة نرويجية للغاز المسال في مدينة هامرفيست
محطة نرويجية للغاز المسال في مدينة هامرفيست - الصورة من (Arctic Today)

وقالت شركة النفط النرويجية: "في السنوات الأخيرة، زوّدت النرويج ما بين 20% و25% من الغاز للاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة".

وأضافت الشركة: "يُصَدَّر كل النفط والغاز المنتج في الجرف القاري النرويجي تقريبًا، ويتجاوز النفط والغاز معًا نصف القيمة الإجمالية للصادرات النرويجية من السلع".

وبلغت عائدات صادرات الغاز النرويجية نحو 128.4 مليار كرونة (13.23 مليار دولار) في شهر يوليو/تموز الماضي (2022)، بما يصل إلى 4 أضعاف مثيلاتها خلال الشهر ذاته العام الماضي (2021)، وارتفعت عائدات صادرات النفط في النرويج بنسبة 52.1% مقارنة بالعام الماضي (2021)، مسجلة 48.7 مليار كرونة نرويجية.

محطات الطاقة الشمسية في الهند

تقول وزارة الطاقة الجديدة والمتجددة إنه على مدى السنوات السبع والنصف الماضية، زادت سعة الطاقة الشمسية في الهند من 2.6 غيغاواط إلى أكثر من 46 غيغاواط.

وتريد الهند أن تصل طاقتها المتجددة -باستثناء الطاقة الكهرومائية- إلى 175 غيغاواط خلال العام الجاري (2022)، وهو هدف صعب تحقيقه؛ ففي 30 يونيو/حزيران (2022)، بلغت سعة الطاقة المتجددة المثبّتة -باستثناء الطاقة الكهرومائية- 114.07 غيغاواط، وفقًا لبيان صدر مؤخرًا عن وزارة الطاقة الجديدة والمتجددة.

عمال في إحدى محطات الطاقة الشمسية في الهند
عمال في محطة للطاقة الشمسية في الهند - الصورة من موقع vox

وتُعَد الطاقة الشمسية في الهند حجر الزاوية لتحقيق هدف الدولة الآسيوية المتمثل في توليد 500 غيغاواط من مصادر الوقود غير الأحفوري بحلول عام 2030، وتحقيق الحياد الكربوني في 2070.

وعلى الرغم من أهدافها الطموحة في مجال الطاقة المتجددة، فإن الهند ما زالت تعتمد على الوقود الأحفوري بشكل رئيس في توليد الكهرباء.

وفي نهاية يونيو/حزيران الماضي (2022)، بلغت حصة الوقود الأحفوري من إجمالي طاقة التوليد المركبة في الهند 58.5%، وفقًا لوزارة الطاقة.

وفي قمة المناخ (كوب 26) العام الماضي، أصرت الهند والصين -كلتاهما من بين أكبر مستهلكي الفحم في العالم- على تغيير التعبير في ميثاق غلاسكو للمناخ، من (التخلص التدريجي) من الفحم إلى (الخفض التدريجي).

وقال رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، خلال خطاب ألقاه أمام مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة التابع لمعهد الطاقة والموارد في فبراير/شباط من العام الجاري 2022، إنه يعتقد اعتقادًا راسخًا أن الاستدامة البيئية لا يمكن تحقيقها إلا من خلال العدالة المناخية.

الطاقة المتجددة في الهند

الطاقة الشمسية في الهند

وأضاف أنه من المتوقع أن تتضاعف متطلبات الشعب الهندي من الطاقة تقريبًا في الأعوام الـ20 المقبلة، مشيرًا إلى أن الحرمان من هذه الطاقة من شأنه أن يحرم الملايين من الحياة؛ مشددًا على أن الإجراءات المناخية الناجحة تحتاج إلى تمويل كافٍ من الدول المتقدمة.

ويمثّل الاهتمام النرويجي بقطاع الطاقة المتجددة في الهند أحدث مثال على المؤسسات والشركات الكبرى التي تؤدي دورًا في البلاد.

ففي وقت سابق من هذا العام (2022)، على سبيل المثال، أعلنت شركة الطاقة الألمانية العملاقة (آر دبليو إي)، وشركة تاتا باور الهندية تعاونًا يركّز على تطوير مشروعات طاقة الرياح البحرية في الهند.

وقال الرئيس التنفيذي لقطاع طاقة الرياح البحرية في شركة آر دبليو إي، سفين أوترموهلم: "إن الهند لديها مصادر جيدة جدًا لطاقة الرياح، والتي يمكن أن تساعد في تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء.. إذا كانت هناك تشريعات واضحة منظمة، وخطط مزادات قوية، نحن نتوقع زخمًا لصناعة طاقة الرياح البحرية في نيودلهي، وستكون شركتنا شريكًا فيه".

وتوقع تقرير آفاق سوق طاقة الرياح في الهند، الصادر عن المجلس العالمي لطاقة الرياح، في يونيو/حزيران الماضي، أن تدشّن الهند مشروعات طاقة رياح بسعة 20.2 غيغاواط خلال 5 سنوات حتى عام 2025.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق