رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

أسعار الذهب ترتفع للجلسة الثانية على التوالي - (تحديث)

ارتفعت أسعار الذهب هامشيًا للجلسة الثانية على التوالي، في نهاية تعاملات اليوم الأربعاء، 24 أغسطس/آب، مع وسط تقلبات في أداء الدولار.

ويتطلع المشاركون في السوق إلى خطاب من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، في وقت لاحق من هذا الأسبوع، وهو ما قد يعطي مؤشرات حول رفع أسعار الفائدة.

أسعار الذهب اليوم

في نهاية الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.02%، ما يعادل 30 سنتًا، ليسجّل مستوى 1761.50 دولارًا للأوقية.

وكانت أسعار الذهب قد أنهت تعاملاتها، أمس الثلاثاء، على ارتفاع بنحو 13 دولارًا، في نهاية لتسجّل الصعود الأول بعد 6 جلسات متتالية من الهبوط.

بحلول الساعة 05:45 مساءً بتوقيت غرينتش، (08:45 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، انخفض سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.05%، مسجلًا 1748.61 دولارًا للأوقية.

في الوقت نفسه، تراجع سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم سبتمبر/أيلول- بنسبة 0.8%، عند 18.97 دولارًا للأوقية، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

كما هبط سعر البلاتين الفوري بنحو 0.8%، ليسجّل 877.40 دولارًا للأوقية، وارتفع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 2.3%، عند 2031.63 دولارًا للأوقية.

في غضون ذلك، تحول مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة أمام 6 عملات رئيسة، للارتفاع الهامشي بنحو 0.06%، ليصل إلى 108.686 نقطة.

الدولار والسندات الأميركية

ارتفع الدولار الأميركي أمام منافسيه في التعاملات المبكرة، مما جعله الذهب أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين الذين يحملون عملات أخرى، ثم تحول للهبوط، قبل أن يعاود الارتفاع مجددًا

وحامت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات بالقرب من أعلى مستوى في أكثر من شهر، والذي حققته الجلسة السابقة.

قال مدير أول للسلع في فيليب نوفا، أفتار ساندو، "لا يزال مؤشر الدولار عند أعلى مستوياته في عدّة سنوات، مما يؤثّر في ثقله، ليس فقط على أسعار الذهب، ولكن أيضًا على العملات الأخرى"، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ.

أسعار الذهب
سبائك ذهبية - أرشيفية

خطاب باول

ينتظر المستثمرون الاجتماع السنوي لمحافظي المصارف المركزية في جاكسون هول في وقت لاحق من هذا الأسبوع، مع التركيز على خطاب رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم الجمعة.

قال كبير الاقتصاديين في مجموعة غولدمان ساكس يان هاتزيوس، إنه يتوقع أن يضع باول حجة لزيادة أبطأ في أسعار الفائدة.

ومع ذلك، قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، نيل كاشكاري، إنه "من الواضح جدًا" أن على المصرف المركزي الأميركي تشديد السياسة النقدية للسيطرة على التضخم مرة أخرى.

رفع البنك المركزي الأميركي سعر الفائدة 225 نقطة أساس منذ مارس/آذار، ضمن خططه لاحتواء الضغوط التضخمية.

تراجع الأداء الاقتصادي

عزز ضعف النشاط الاقتصادي من الولايات المتحدة إلى أوروبا وآسيا المخاوف من أن يؤدي ارتفاع الأسعار والحرب في أوكرانيا إلى دفع العالم إلى الركود.

وتراجعت مبيعات منازل الأسرة الواحدة في الولايات المتحدة إلى أقلّ مستوى خلال عامين في يوليو/تموز، في حين أظهر مسح من إس آند بي غلوبال انخفاض مقياس نشاط أعمال القطاع الخاص إلى أدنى مستوى خلال 27 شهرًا.

كما أظهر مسح حديث تقلص النشاط التجاري في منطقة اليورو للمرة الثانية على التوالي في أغسطس/آب، إذ أجبرت أزمة تكلفة المعيشة المستهلكين لخفض الإنفاق، في حين إن قيود العرض تضغط أيضًا على الشركات المصنّعة.

من جانبه، قال أس بي دي آر غولد ترست، أكبر صندوق تداول مدعوم بالذهب في العالم، إن حيازاته تراجعت 0.32% إلى 984.38 طنًا يوم الثلاثاء، من 987.56 طنًا يوم الإثنين.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق