أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

قطر للطاقة تعلن مشروعًا ضخمًا للطاقة الشمسية

الطاقة الشمسية في قطر توفر الكهرباء لمدنها الصناعية

الطاقة

أرست شركة قطر للطاقة عقد أعمال الهندسة والتوريد والإنشاء الخاص بأحدث مشروعات الطاقة الشمسية في قطر، في المدن الصناعية الخاصة بها، إلى شركة سامسونغ سي آند تي الكورية الجنوبية.

ووفق بيان للشركة القطرية، فإن المشروع يتضمن محطتين عملاقتين للطاقة الشمسية الكهروضوئية، من المقرر بناؤهما في مدينتي مسيعيد الصناعية وراس لفان الصناعية.

ومن المنتظر أن يشهد مشروع الطاقة الشمسية في قطر إنتاج الكهرباء في أواخر عام 2024، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

يشار إلى أن قطر للطاقة للحلول المتجددة، شركة مملوكة بالكامل لقطر للطاقة، وهي المكلّفة بالاستثمار في مشروعات ومنتجات الطاقة المتجددة والاستدامة في الدوحة، وجميع أنحاء العالم.

إستراتيجية تنويع موارد الطاقة

قال وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة، المهندس سعد بن شريدة الكعبي، إن المشروع يعدّ خطوة رئيسة على طريق تنفيذ إستراتيجية تنويع موارد الطاقة، وخاصة الطاقة الشمسية في قطر، وزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة عالية الكفاءة.

قطر للطاقة - الطاقة الشمسية في قطر
مراسم توقيع العقد بين قطر للطاقة وشركة سامسونغ - الصورة من موقع الشركة الرسمي (23 أغسطس 2022)

وأوضح المهندس سعد بن شريدة الكعبي، أن المشروع يؤكد الالتزام بتنفيذ إستراتيجية قطر للطاقة الخاصة بالاستدامة، وتحقيق الهدف متوسط المدى المتمثل في توليد 5 غيغاواط من الطاقة الشمسية في قطر، بحلول عام 2035.

وأعلن أن هذا المشروع الضخم هو أول استثمارات قطر للطاقة للحلول المتجددة، المنشأة حديثًا، والمملوكة بالكامل لشركة قطر للطاقة، والتي ستستثمر وتملك جميع المشروعات المعنية بالطاقة المتجددة، وغيرها من مبادرات الاستدامة المستقبلية.

مشروع الطاقة الشمسية في قطر

يعدّ هذا المشروع هو الثاني في قطر، بعد محطة الخرسعة للطاقة الشمسية الكهروضوئية التي تُنشَأ حاليًا، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

ومن المنتظر أن يسهم المشروع في المدن الصناعية بزيادة قدرة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة في قطر إلى 1.675 غيغاواط بحلول عام 2024.

ومن المقرر أن يستخدم المشروع ألواحًا ثنائية الوجه ذات كفاءة عالية، تُثَبَّت على أجهزة تتبّع أحادية المحور، بجانب روبوتات تنظيف ستعمل يوميًا للحدّ من الخسائر في التوليد بسبب التلوث، عبر إزالة الغبار من الوحدات الكهروضوئية، ما يؤدي لزيادة إنتاج الكهرباء.

حجم إنتاج الكهرباء من المشروع

من المقرر أن توزّع الكهرباء المولدة من مشروع قطر للطاقة الجديد بشكل إستراتيجي بين المدينتين الصناعيتين، إذ تبلغ قدرة التوليد في مسيعيد 417 ميغاواط، في حين تبلغ في راس لفان 458 ميغاواط، من المحطتين اللتين ستُبنَيان على مساحة 10 كيلومترات مربعة.

وتبلغ تكلفة المشروع 2.3 مليار ريال قطري (630 مليون دولار أميركي)، وسيؤدي إلى خفض الانبعاثات المباشرة بأكثر من 28 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون على مدار عمره، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق