رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

التنقيب عن المعادن في سلطنة عمان يشهد تطورات جديدة

بدء أعمال المسح الجوي

يشهد قطاع المعادن في سلطنة عمان تطورات متلاحقة في إطار إستراتيجية الحكومة لتنويع مصادر الدخل.

وفي هذا الإطار، أعلنت شركة تنمية معادن عُمان بدء أعمال المسح الجيوفيزيائي الجوي الذي تنفذه بالتعاون مع وزارة الطاقة وعدد من الجهات الحكومية الأخرى للاستكشاف والتنقيب عن المعادن في سلطنة عمان.

إذ انطلقت أولى طائرات المسح على أجواء جزيرة مصيرة ضمن المرحلة الأولى للمشروع، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العمانية.

دعم عمليات الاستكشاف والتنقيب

قال الرئيس التنفيذي لشركة تنمية معادن عُمان، ناصر المقبالي، إن أعمال المسح الجيوفيزيائي الجوي التي تنفذها الشركة على مناطق الامتياز التابعة لها تأتي بهدف الحصول على بيانات جيوفيزيائية وجيولوجية من شأنها أن تسهم في دعم عمليات الاستكشاف والتنقيب عن خامات المعادن الفلزية.

المعادن في سلطنة عمان
أحد المواقع المستهدفة لأعمال التنقيب عن المعادن في سلطنة عمان

كانت حكومة مسقط قد وقّعت، في مارس/آذار، 12 اتفاقية جديدة للتنقيب عن المعادن في سلطنة عمان في عدد من المحافظات.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة تنمية معادن عُمان أن الشركة تستهدف، خلال المرحلة الأولى من المشروع، جزيرة مصيرة على مساحة تقدّر بنحو 658 كيلومترًا مربعًا.

وتتضمن المراحل التالية للمشروع مسوحات جوية على أجزاء كبيرة من محافظات شمال الباطنة وجنوبها، والظاهرة، والبريمي، والداخلية وشمال الشرقية، وفق البيانات التي اطلعت عليها منصة الطاقة.

وتصل المساحة الإجمالية لمناطق الامتياز التي تغطيها الاتفاقيات إلى نحو 21480 كيلومترًا مربعًا، وتضم عددًا من المعادن المحتملة، والتي جرى التركيز فيها على المعادن ذات القيمة الاقتصادية، مثل المعادن الفلزية، كالنحاس والذهب والكروم.

المسح الجوي

أشار المقبالي إلى أن الشركة قد نفذت، في مطلع الشهر الماضي، برنامجًا تجريبيًا مصغّرًا للمسح الجوي على مدار 14 يومًا في ولاية صحار بنجاح.

يذكر أن المسح الجيوفيزيائي الجوي يعد الخطوة الأولى في أعمال التنقيب عن خامات المعادن الفلزية وسينتج عنه عدد من المواقع المحتملة، وتستمر أنشطة التنقيب في هذه المواقع من خلال إجراء الدراسات الجيوكيميائية وأعمال الحفر التنقيبية وغيرها من أنشطة التنقيب.

وتشمل اتفاقيات التنقيب عن المعادن في سلطنة عمان 8 مناطق للمعادن الفلزية، يتمركز معظمها في محافظات شمال الباطنة وجنوبها والظاهرة والبريمي والداخلية وشمال الشرقية وجنوبها، وجميعها مناطق امتياز من التنقيب إلى التعدين.

ومن بين المناطق منطقة واحدة وصلت لمرحلة متقدمة من التنقيب للبدء بالتعدين، تقع في ولاية (ينقل)، بمساحة إجمالية تصل إلى 20 كيلومترًا مربعًا لخام النحاس.

أما المعادن الصناعية (المعادن اللافلزية)، التي شملتها الاتفاقيات لخامات الدولومايت والسيلكيا والجبس والحجر الجيري؛ فتتركز في 4 مناطق، في محافظتي مسقط وظفار، و3 مناطق منها وصلت لمرحلة متقدمة من التنقيب للبدء بالتعدين فيها، وتقع في ولاية شليم بمساحة إجمالية تصل إلى 1489 كيلومترًا مربعًا، تشمل خامات الدولومايت والحجر الجيري والجبس.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق